شاهد: مأساة 5 أشقاء فلسطينيين أصيبوا بمسيرات العودة

يعيش خمسة أشقاء في ظروف إنسانية صعبة بعد إصابتهم برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال مشاركتهم في فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

التقت “الجزيرة مباشر” الأشقاء المصابين وهم: محمود أبو جزر (42عامًا)، وأشقاؤه فرج (29عامًا)، وكايد (18عامًا)، أشرف (16عامًا)، إبراهيم (32عامًا)، من سكان مخيم الشابورة للاجئين وسط مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

تفاصيل الإصابات:
  • أولى الإصابات كانت من نصيب محمود شقيقهم الأكبرالذي يعيل أسرةً ويقطن في المنزل نفسه مع والديه، حيث أصيب بطلق ناري في القدم في فعاليات إحياء يوم النكبة الفلسطيني في 14 من مايو/أيار 2018 التي استشهد خلالها 67 فلسطينيا وأصيب الآلاف.
  • في اليوم نفسه أصيب شقيقه فرج بجروح متوسطة نتيجة إصابته بالرصاص الحي في يده خلال مشاركته في المسيرة، وكان قد أصيب في رأسه قبل عدة أشهر.
  • الشقيق الثالث كايد أصيب بعيار ناري متفجر في يده في منتصف فبراير 2019، ما اضطره لتركيب جهاز حديدي في يده لمساعدة العظام على الالتقاء مرة أخرى.
  • قبيل فعاليات إحياء الذكرى السنوية الأولى لانطلاق مسيرات العودة أصيب شقيقهم الأصغر أشرف برصاصة قناص إسرائيلي في قدمه، ما حجّم من حركته، والاضطرار إلى البحث عن مساعد له خلال تنقله في البيت وخارجه.
  • في 30 من مارس/آذار خلال فعاليات إحياء يوم الأرض أصيب شقيقهم الخامس إبراهيم بالرصاص الحي في قدمه.
حياة المصابين
  • الأشقاء المصابون ما زالوا يشاركون في مسيرات العودة برغم إصاباتهم، وصعوبة حركتهم.
  • الإصابات حرمت الشبان الخمسة من العودة لأعمالهم التي كانوا يسترزقون منها سواء في سوق الخضراوات أو غيرها من الأعمال.
  • الأشقاء المصابون بحاجة إلى دعم وعلاج بشكل يومي، فيما تعيش الأسرة في مخيم للاجئين الفلسطينيين وسط مدينة رفح في أوضاع اقتصادية صعبة.
خلفيات
  • انطلقت مسيرات العودة وكسر الحصار في 30 مارس/آذار 2018، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم التي هجروا منها على يد الاحتلال الإسرائيلي عام 1948، وللمطالبة بكسر الحصار المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 12 عاما على التوالي.
  • وزارة الصحة الفلسطينية: 271 شهيدا و16656 إصابة مختلفة وصلت لمستشفيات قطاع غزة منذ انطلاق مسيرة العودة وكسر الحصار في 30  مارس/آذار 2018.
  • لا يزال آلاف المصابين يتلقون العلاج في المستشفيات والمراكز الصحية، فيما جرى تحويل عشرات الحالات الحرجة للعلاج في مصر وتركيا والأردن.
المصدر : الجزيرة مباشر