انتقادات واسعة لثاني إساءة للقرآن بالدنمارك

أحمد الطيب شيخ الأزهر
أحمد الطيب شيخ الأزهر

فجّرت إهانة سياسي دنماركي متطرف للقرآن الكريم، في حادثة تعتبر الثانية من نوعها بهذا البلد، انتقادات واسعة.

وتصدر موجة التنديد والاستنكار، بيان شيخ الأزهر أحمد الطيب، إضافة إلى تفاعلات عربية واسعة منددة عبر منصات التواصل الاجتماعي.

ما الذي حدث؟
  • الأحد، قام اليميني المتطرف، راسموس بالودان، رئيس حزب “النهج الصلب” الدنماركي، بإلقاء نسخ من القرآن الكريم في الهواء، في حي يقطنه عدد كبير من المسلمين بالعاصمة كوبنهاغن.
  • سبق أن أقدم المتطرف ذاته في 22 مارس/ آذار الماضي، على حرق نسخة من القرآن أمام حشد من المصلين، أثناء أدائهم صلاة الجمعة أمام مبني البرلمان؛ للتعبير عن تنديدهم بمجزرة المسجدين في نيوزيلندا.
  • قال شيخ الأزهر أحمد الطيب، إن “الكتب السماوية لها كامل القدسية، ويجب على العالم تجنب مثل هذا النوع من التطرف”.
  • تحت هاشتاغ “#الدنمارك”، أضاف الطيب في بيان صدر، الثلاثاء، أن “القرآن الكريم هو كتاب الله، ولا نقبل المساس به بأي شكل من الأشكال”.

  • من جانبه، قال مجلس حكماء المسلمين الذي يترأسه الطيب، ومقره الإمارات، في بيان، إن رئيس المجلس أعلن “رفضه للفعل المشين الذي قام به رئيس حزب يميني في الدنمارك”.
  • تعقيبا عما قام به “بالودان”، قال مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية، في بيان مساء الثلاثاء، إن “الحادثة تعد الثانية في الدنمارك، بعد أقل من شهرين بعد الحادثة الأولى التي وقعت في مارس الماضي، ومن الشخص نفسه”.
  • أضاف البيان أن “هذا يشير إلى حالة من التطور النوعي للعنف شديد الخطورة تجاه المسلمين ومقدساتهم هناك، ومحاولة خلق الفوضى داخل المجتمع الدنماركي”.
  • عجّ موقع تويتر، لليوم الثاني على التوالي، بمئات التعليقات الغاضبة جراء إهانة القرآن من اليميني المتطرف.
  • الاثنين، أي غداة قيام بالودان بإلقاء نسخ من القرآن الكريم في حي يقطنه عدد كبير من المسلمين بالعاصمة كوبنهاغن، أعلنت الشرطة الدنماركية احتجاز 23 متهما بالعنف.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة