مستوطنون يزرعون قنابل بمدرسة ومدخل الحرم الإبراهيمي في الخليل

زرع مستوطنون، صباح اليوم الأحد، عبوات ناسفة أمام مدرسة في الخليل بالضفة الغربية المحتلة، بالإضافة لعبوات أخرى زرعت على أحد مداخل المسجد الإبراهيمي.

التفاصيل:
  • مصادر محلية أفادت بأن المستوطنين فخخوا عشرات القنابل قرب درج المدرسة الإبراهيمية الأساسية في البلدة القديمة بمدينة الخليل، قرب الحرم الإبراهيمي، حيث عُثر عليها.
  • قوات الاحتلال أخلت المدرسة من الطلبة في أعقاب اكتشاف سكان المنطقة بمدينة الخليل العبوات، في حين قالت مصادر محلية إن الإخلاء منع مجزرة محققة.
  • مدير المدرسة حسن عمر، قال إنه تم العثور على الجسم المشبوه بالقرب من سلالم المدرسة، فتم إخلاؤها من الطلبة والهيئة التدريسية، وقامت سلطات الاحتلال بأخذ الجسم المشبوه، بعد إغلاق المنطقة بشكل كامل، كونها تخضع لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي.
  • في سياق متصل، أصيب اليوم عشرات الطلبة والمعلمين بحالات اختناق، عقب إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز السام بكثافة في ساحات ومحيط مجمع مدارس طارق بن زياد بالمنطقة الجنوبية في مدينة الخليل.
  • قوات الاحتلال أطلقت قنابل الصوت والغاز السام بكثافة في ساحات ومحيط وداخل أسوار مدرسة طارق بن زياد الثانوية ومجمع المدارس المحيطة، ما تسبب بحالة من الرعب في صفوف الطلبة وعدم انتظام الدراسة، وإصابة العشرات منهم ومن المعلمين والمواطنين المارين بحالات اختناق، وتم معالجتهم ميدانيًا.
  • قوات الاحتلال احتجزت كذلك عددًا من مركبات المواطنين بالمكان، ومنعت أصحابها من التحرك في المنطقة.

  • في نابلس، أصيب عشرات الطلبة صباح اليوم بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال بغزارة صوب مدرسة عوريف الثانوية، جنوبي المدينة.
  • رئيس المجلس القروي مازن شحادة، أفاد بأن قوات الاحتلال هاجمت المدرسة بقنابل الغاز المسيلة للدموع بشكل كثيف، ما أدى لإصابة عشرات الطلبة بالاختناق، مشيرًا إلى أن الهجوم أدى لعدم انتظام العملية الدراسية.
  • المدرسة تشهد اعتداءات متكررة من قبل المستوطنين وجيش الاحتلال، إذ أخلت إدارة المدرسة الطلبة ثماني مرات خلال الفصل الدراسي الأول، وست مرات منذ بداية الفصل الدراسي الثاني.
  • القرية تعرضت لهجومين من مستوطني مستوطنة “يتسهار” المقامة على أراضي قرى جنوب نابلس، ما أدى لإصابة مواطن بكسور وتكسير مركبتين.

خلفيات:
  • معلمو وتلاميذ المدارس في المنطقة الجنوبية من المدينة ومحيط الحرم الابراهيمي الشريف يتعرضون وبشكل متواصل وشبه يومي لاعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي، وعربدة المستوطنين.
  • المدارس الجنوبية تتعرض باستمرار لاعتداءات من قبل المستوطنين وجيش الاحتلال، بهدف اخلاء المنطقة من السكان، لتعزيز التوغل الاستيطان.
  • خلال الفترة الأخيرة كثف المستوطنون من الاعتداءات بحق الفلسطينيين والمدنيين في الضفة المحتلة في الوقت الذي توفر قوات الاحتلال فيه الحماية لهم.
  • سبق وأن نفذ مستوطنون عمليات إجرامية تستهدف الأطفال بالإضافة إلى دور العبادة كما حدث قبل سنوات في مجزرة المسجد الإبراهيمي وغيرها من الحوادث.
المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة