حازم قاسم: نتنياهو استغل التطبيع العربي للترويج لنفسه

قال حازم قاسم المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان يصرح خلال حملته الانتخابية بزيارات سرية لقادة عرب رغم حصار غزة وتهويد القدس

وأوضح المسؤول الحمساوي في مقابلة مع برنامج حوار مباشر الذي يبثه موقع الجزيرة مباشر أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو استغل الحديث عن التطبيع مع الأنظمة العربية للترويج لنفسه للانتخابات التي جرت قبل أيام وفاز فيها حزبه بفارق بسيط عن منافسه حزب أزرق وأبيض.

وأشار قاسم إلى أنه طالما ردد باستمرار بقيام قادة عرب بزيارات غير معلنة إلى إسرائيل وبالعكس قيام مسؤولين إسرائيليين بزيارات إلى دول عربية ليس بينها وبين تل أبييب اي علاقات دبلوماسية، وقال  “إن هناك شيئا يُعلن، وشيئا لا يعلن، كي يقول للإسرائيليين أن  هناك من العرب من يطبعون دون أن إعطاء الفلسطينيين أي حقوق ومع حصار غزة وتهويد القدس، وسن القوانين العنصرية ضد عرب 48” حسب تعبيره.

أبرز تصريحات حازم قاسم لموقع الجزيرة مباشر
  • الانتخابات لا تعطي أي شرعية لهذا الاحتلال على الأراضي الفلسطينية وشعبنا يقود نضالا وطنيا ضد المحتل.
  • كل الأحزاب الإسرائيلية ترحب بضم القدس وتؤيد الاستيطان ولا يوجد بينها فوارق تذكر، الكل يحاول نهب الأرض الفلسطينية والحكومة يمينية ونتنياهو رأس اليمين.
  • هناك موجة كبيرة من التطبيع ونتنياهو يتحدث عن زيادة التطبيع مع الدول العربية ويتعهد بضم الضفة الغربية ويلمح بموافقة أمريكية مسبقة.
  • على السلطة الفلسطينية العودة لحالة الوحدة الوطنية وأن تطبق اتفاقيات المصالحة، وعلى أبو مازن أن يدعو منظمة التحرير الفلسطينية لانتخابات فلسطينية شاملة.
  • عرب 48 جزء أصيل من الشعب الفلسطيني، واقع تحت الاحتلال ومتمسك بهويته العربية الفلسطينية، وهناك سلسلة من القوانين لطمس هويته ونتنياهو يقول هذه الدولة للشعب اليهودي ولا مكان لغير اليهود فيها.
  • إسرائيل تستغل المشاركة العربية في الكنيست للترويج بأنه كيان ديمقراطي، رغم سياستهم الممنهجة لعدم تفعيل دور النواب العرب في الكنيست.
  • المشاركة العربية في انتخابات الكنيست غير مجدية وتعطي شرعية “مدعاة” على الجهة التشريعية لديهم.
  • الولايات المتحدة أكثر من حليف لإسرائيل وهي مشارك في العدوان على شعبنا، خاصة بعد نقل السفارة وضم القدس وموقفهم من اللاجئين ووقف المعونات للأونروا وهي ماضية في تصفية القضية الفلسطينية.
  • الرئيس ا|لأمريكي دونالد ترمب اتخذ قرار ضم مرتفعات الجولان المحتلة لإسرائيل بعد ردة الفعل الواهية على قراره السابق بضم القدس المحتلة للكيان المحتل، والمتوقع أن يتخذ قرارا بضم الضفة الغربية إذا استمر ضعف المنظومة العربية.
  • المقاومة هي الوحيدة التي تستطيع أن تعطل المشاريع الأمريكية ولو أطلقنا يد المقاومة في الضفة فلن تستطيع إسرائيل ضمها.
  • هناك تعنت كبير من الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) تجاه التعاطي مع أي قرار ينهي الانقسام، وفوز نتنياهو مناسبة لتوحيد الجهود.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة