الكنداكات.. نساء وطبيبات خلف “الثورة” في السودان

الناشطة آلاء صالح أيقونة الثورة السودانية
الناشطة آلاء صالح أيقونة الثورة السودانية

نددت نساء يتصدرن الصفوف الأولى للتظاهرات المعارضة للحكومة في السودان، بالنظام القائم في الخرطوم وذلك خلال مؤتمر جمع في لندن حوالي مائة طبيبة سودانية أو عاملة في المجال الطبي.

لا لقمع النساء:
  • تقول الطبيبة إحسان فقيري (65 عاما) مؤسسة حركة (لا لقمع النساء) أن عددا كبيرا من النساء كن في طليعة المتظاهرين الذين خرجوا منذ 19 ديسمبر/كانون أول 2018 يطالبون برحيل الرئيس عمر البشير.
  • توضح فقيري وهي أستاذة في جامعة بحري بالخرطوم، أن حكومة البشير أقرت ومنذ اليوم الأول قوانين ضد النساء، تتعلق باللبس والمظهر وغيرها.
  • فقيري التي اعتُقلت في الشارع بينما كانت تستعد للالتحاق بالتظاهرات، تقول إنها سُجنت مع تسع نساء أخريات في غرفة طولها ستة أمتار بعرض أربعة، ومجهزة فقط بخمسة أسرة ومضاءة بنافذتين صغيرتين من اثني عشر إلى عشرين سنتيمترا.
  • تؤكد فقيري أنها لم تتمكن من الحصول على علاج مرض السكري، طوال خمسة عشر يوما، ولم تستطع الاتصال بأسرتها مدة شهر، وقالت إن “ابني كان يعتقد أنني قد مت”.
  • أخلي سبيل الدكتورة فقيري في 8 مارس/آذار “لليوم العالمي لحقوق المرأة”، كما تقول وتضحك بمرارة، ففي ذلك اليوم، أمر الرئيس البشير بالإفراج عن جميع النساء المحتجزات منذ بداية التظاهرات، لكن عدد المفرج عنهن، لم يُكشف.
  • الدكتورة سارة عبد الجليل (44 عاما) رئيسة الفرع البريطاني لنقابة الأطباء السودانيين، عضو هيئة المهنيين السودانيين، التي تتصدر حركة الاحتجاج،  تقول إن النساء اليوم في كل مكان، في الشارع، وفي السجون”.
النساء في خضم الثورة السودانية:
مسنة سودانية في قلب ساحة الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش- 9 أبريل
  • فرضت المرأة السودانية نفسها بقوة في مقدمة المواكب الاحتجاجية شبه اليومية في البلاد، المطالبة بـ”إسقاط النظام وتنحي الرئيس عمر البشير” حيث ارتبطت تشريعات الحكومة بقوانين النظام العام، وما يترتب عليها من جلد وحبس بتهمة انتهاك القوانين المثيرة للجدل.
  • تصدرت صورة المرأة السودانية مشهد الحراك الشعبي في جميع أنحاء البلاد، وخاصة العاصمة الخرطوم، حيث تشارك بقوة في التظاهرات الشعبية ضد النظام التي اندلعت في ديسمبر الماضي، مطالبة بتنحي البشير.
  • تعظيما لهذه المشاركة الفعالة دعا التجمع إلى تنظيم الموكب تحت شعار “إحياء نضالات المرأة السودانية” وذلك عرفانا بدور المرأة في الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ ديسمبر 2018.
  • المواكب التي كان يدعو لها (تجمع المهنيين السودانيين) من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، تميزت بمشاركة فعالة من قبل النساء اللائي كن يلهبن حماس المحتجين بالزغاريد والهتافات.
  • النساء المشاركات في مسيرات الاحتجاج تعرضن للاعتقال والضرب والعنف اللفظي، وتعرضت صحفيات للاعتقال أكثر من مرة إبان الاحتجاجات.
ناشطة سودانية تلهب مواقع التواصل:
  • تداول نشطاء سودانيون على منصات التواصل الاجتماعي فيديوهات وصورا لشابة سودانية تصدح بالشعر أمام اعتصام في القيادة العامة للجيش السوداني.
  • أصبحت الناشطة التي أطلق عليها في مواقع التواصل الاجتماعي لقب (حبوبتي كنداكة) أيقونة للحركة الاحتجاجات السودانية التي بدأت منذ أربعة أشهر.
  • مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، تداولوا مقطعا مصورا للشابة السودانية التي كانت تهتف ويردد المتظاهرون من ورائها في اعتصام أمام مقر قيادة الجيش السوداني بدأ يوم السبت.
  • تظهر في أحد المقاطع المصورة وهي تهتف “شعبي يريد” ليردد المتظاهرون من ورائها “ثورة”
  • في حين أطلق البعض عليها “تمثال الحرية” أطلق عليها آخرون لقب “كنداكة” الذي كان يطلق على الملكات النوبيات قديما.
  • بعد تداول الصورة آلاف المرات، بدأت الشابة تظهر في عدد من الصور الأخرى ومقاطع الفيديو، وهي تردد هتافات تطالب بالتغيير، بشعارات حماسية، أضفت طابعا ترفيهيا على التظاهرات، وقال معلقون إن الناشطة التي تظهر في الصورة اسمها آلاء صالح.
  • المغردون، أبدوا عن إعجابهم بقوتها وثقتها بنفسها ووصفوها بأنها “أيقونة” الثورة السودانية، قائلين إن “الثورة السودانية أنثى”.
  • أثار لباس الناشطة الإعجاب، حيث ارتدت الثوب السوداني التقليدي، والقرط، ورأى فيه مغردون فيه تقديرا للثقافة والتراث الوطني السوداني، وتمسكا به من قبل امرأة شابة.
  • يعتبر المتظاهرون الثوب الأبيض رمزا للاحتجاجات السودانية لأنه يجمع بين الفولكلور السوداني التقليدي واللون الأبيض، وهو لون السلام والحرية.

https://twitter.com/SINGAPORY/status/1115649619705253888?ref_src=twsrc%5Etfw

من هي الكنداكة:
  • كنداكة تعبيرٌ سوداني يُطلق على الملكات النوبيّات، ويُستخدم خلال الاحتجاجات ضدّ نظام عمر البشير للدلالة على النساء المشاركات في التظاهرات.
  • قنداقة أو كنداكة هو لقب الملكات الحاكمات أو مسمى يعني الزوجة الملكية الأولي في حضارة كوش الأفريقية القديمة ببلاد السودان والتي عرفت أيضا باسم الحضارة النوبية.
  • كانت كلمة “كنداكة” تطلق على الملكة النوبية قديما التي تركت لأحفادها تاريخ نساء حاربن بقوة دفاعا عن بلدهن وحقوقهن.
ساحة الاعتصام.. هتافات المحتجين تمتزج بأذكار الصوفية:
  • اتسمت تظاهرات الاحتجاج التي تجتاح السودان حاليا ضد نظام حكم البشير بمظاهر عديدة منها مشاركة الطرق الصوفية في الحراك بلباسهم التقليدي وإيقاعاتهم المميزة.
  • في ساحة الاعتصام التي برزت إلى العلن، السبت 6 أبريل أمام القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية شارك رجالات من الطرق الصوفية السودانية، المحتجين الهتافات على إيقاع (النوبة) والإنشاد.
  • كان تجمع المهنيين الذي يتبنى حركة الاحتجاجات قد رحب بمشاركة رجال الطرق الصوفية في حراكه الذي انتظم البلاد بعد تفجر أول تظاهرات في عطبرة يوم 19 ديسمبر العام المنصرم.
  • التجمع قال في بيان” يسعد تجمع المهنيين بتأييد ودعم وخروج أهل الطريق من قيادات الطرق الصوفية” وذكر أسماء عدد من رجال الطرق الصوفية في مقدمتهم الشيخ عبد الله أزرق طيبة والشيخ الطيب زين العابدين والشيخ الياقوت والشيخ الخرسي والشيخ محمد حامد يونس.
المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة