“إير بي إن بي” تتراجع عن شطب بيوت المستوطنين بالضفة المحتلة

لافتة تشير لشقة مدرجة على "إير بي إن بي" قرب إحدى المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة
لافتة تشير لشقة مدرجة على "إير بي إن بي" قرب إحدى المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة

أعلنت شركة “إير بي إن بي” لتأجير أماكن قضاء العطلات عبر الإنترنت، تراجعها عن تنفيذ قرار سابق بوقف تأجير منازل في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة.

التفاصيل وفق بيان الشركة:
  • “إير بي إن بي” تراجعت عن قرارها السابق بعدما أعلن مستوطنون إسرائيليون مقاضاة الشركة، وأعلنت “إير بي إن بي” تسوية دعاوى قضائية مرفوعة عليها.
  • وفقًا للتسوية القضائية لن تمضي الشركة قدما في تنفيذ استبعاد الوحدات المعروضة في الضفة الغربية المحتلة من قوائم الأماكن المتاحة لقضاء العطلات.
  • البيان قال “إير بي إن بي لم تقاطع إسرائيل مطلقا أو الشركات الإسرائيلية أو أكثر من ٢٠ ألف مضيف إسرائيلي نشط على منصة إير بي إن بي”.
  • البيان أضاف “إننا نتفهم مدى تعقد القضية التي تمت معالجتها في إعلان السياسة السابق الخاص بنا، وسنستمر في السماح بإدراج قوائم البيانات في جميع أنحاء الضفة الغربية”.
  • الشركة لن تجني أرباحًا من هذا النشاط في المنطقة وستقوم بالتبرع بأي أرباح للمنظمات الخيرية المخصصة للمساعدات الإنسانية.
  • الشركة أوضحت أن هذا النهج سيجري تبنيه في مناطق أخرى متنازع عليها حول العالم، بما في ذلك أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، حيث قالت الشركة سابقًا إنها ستتخذ إجراءً.
  • هذا يعني أن السياسة الجديدة لن تميز بين قوائم المستوطنات الإسرائيلية والقوائم الفلسطينية في الضفة الغربية.
مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة (رويترز)
انتقادات حقوقية:
  • منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية، انتقدت في بيان قرار “إير بي إن بي” ووصفته بأنه “مخيب للآمال” ويمثل تراجعًا عن موقفها بالاحترام الكامل للحقوق.
  • المنظمة الحقوقية اعتبرت أن الشركة “بمواصلة النشاط في المستوطنات فإنها تظل متواطئة في الانتهاكات الناجمة عن المستوطنات”.
  • خلفية:
  • شركة “إير بي إن بي” كانت قد أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أنها ستحذف نحو 200 منزل في المستوطنات من قوائمها استجابة لدعوات من الفلسطينيين الذين يطالبون بإقامة دولتهم في الضفة الغربية.
  • الشركة قالت آنذاك إن خبراء السياسات لديها قالوا إنه “لا ينبغي التربح من الأراضي التي هجر منها السكان”.
  • القرار أثار غضب “إسرائيل”، وجرى الطعن عليه من قبل عدد من مستخدمي التطبيق والمستوطنين في الضفة المحتلة، أمام بعض المحاكم في الولايات المتحدة و”إسرائيل”.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة