تعرف على اللاعبين الرئيسيين في الانتخابات الإسرائيلية

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو

45 لائحة مسجلة ومئات المرشحين من مختلف الأيديولوجيات يتنافسون للوصول إلى البرلمان الإسرائيلي.

لكن في نهاية المطاف 120 رجل وامرأة فقط سينتخبون في 9 من أبريل/نيسان وحوالي عشرة أحزاب سياسية ستنجح في الوصول إلى الكنيست، وهذه قائمة بأبرز اللاعبين على الساحة الإسرائيلية.

نتنياهو والليكود (يمين)
  • يسعى رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو الملقب بـ”بيبي” والبالغ من العمر 69 عاماً، قضى منها 13 عاماً في الحكم تقريباً، لولاية خامسة.
  • إذا نجح نتنياهو في تحقيق ذلك الهدف، سيحطم في يوليو/تموز الرقم القياسي لأطول مدة رئاسة وزراء في إسرائيل.    
  • يقود نتنياهو حملته الانتخابية بصفته المرشح الفعلي لليمين ويعطي الأولوية في برنامجه لمكانته الدولية والوضع الاقتصادي في البلاد.    
  • من غير المعروف كيف سيؤثر اتهامه في قضية الفساد التي تثقله على نتائج هذه الانتخابات.
  • حزب الليكود الذي يملك 30 مقعداً في الكنيست المنتهية ولايته، هو أحد أكبر الأحزاب من حيث عدد المنتسبين إليه ويسيطر عليه حضور نتنياهو.
غانتز وتحالف يمين الوسط
  • رئيس الأركان الإسرائيلي بين عامي 2011 و2015، الجنرال بيني غانتز البالغ من العمر 59 عاما، هو وافد جديد على الحياة السياسية في إسرائيل.
  • يعتمد غانتز على سجله في الخدمة العسكرية، ويقدم نفسه على أنه شخصية جامعة مقابل التعطش للسلطة والانقسامات التي سببها برأيه نتنياهو.
  • تحالف غانتز مع يائير لابيد رئيس حزب “يش عتيد” (يوجد مستقبل) الذي يملك في البرلمان الحالي 11 مقعدا، ومع رئيس أركان سابق آخر هو موشي يعالون.
  • انضم رئيس أركان قديم ثالث هو غابي أشكنازي ورئيس النقابة المركزية الهستدروت، الضامن لبرنامج اجتماعي، إلى التحالف الذي أطلق عليه اسم “أبيض أزرق” (ألوان العلم الاسرائيلي).
  • تصدر هذا التحالف استطلاعات الرأي، متخطياً الليكود، لكن يبدو أن مهمته في تشكيل ائتلاف حكومي ستكون صعبة.
بينيت واليمين الجديد (قومي)
  • نفتالي بينيت ( 46 عاماً) وزير التعليم المنتهية ولايته، ووزيرة العدل أيليت شاكيد (42 عاما) شخصيتان بارزتان في اليمين القومي ومدافعان شرسان عن استيطان الأراضي الفلسطينية المحتلة.
  • غادر بينيت وشاكيد الحزب الديني البيت اليهودي (لديه 8 مقاعد في البرلمان الحالي) ليؤسسا “اليمين الجديد” الذي يريد أن يكون أكثر انفتاحا على العلمانيين.
  • اليمين الجديد حليف طبيعي لنتنياهو.
اليمين الموحّد (يمين متطرف)
  • بإيعاز من نتنياهو الذي يريد ضمان أفضل الفرص لتشكيل ائتلاف حكومي، انضمّ حزب “القوة اليهودية” اليميني المتطرف والذي يعدّ على نطاق واسع عنصرياً، إلى تحالف لائحة اليمين الموحّد المؤلفة من البيت اليهودي والتحالف القومي.
  • ميخائيل بن آري وهو رئيس حزب القوة اليهودية، قد ينتخب نائباً.
آفي غاباي وحزب العمل (يسار)
  • آفي غاباي (52 عاماً) يرأس منذ العام 2017 الحزب التاريخي الذي كان فيما مضى أقوى الأحزاب في إسرائيل، لكنه اليوم في تراجع تام.
  • حسب الاستطلاعات، فقد ينال حزب العمال أقل من عشرة مقاعد في البرلمان (حازوا في 2015 على 24 مقعدا ضمن ائتلاف التحالف الصهيوني).           
أيمن عودة واللوائح العربية
  • تمثل الأحزاب العربية فلسطينيو الداخل الذين يشكلون نسبة 17.5 في المئة من السكان.
  • تشكل الأحزاب العربية القوة الثالثة في البرلمان بعدد مقاعد يبلغ 13 مقعدا.    
  • الأحزاب التي توحدت في انتخابات عام 2015، تقدّم في هذه الدورة قائمتين أساسيتين: الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير برئاسة أيمن عودة وأحمد الطيبي، وقائمة تحالف حزب التجمع الوطني الديموقراطي والحركة الإسلامية الجنوبية.
  • من المستبعد أن تشارك تلك الأحزاب بالحكومة لكنها تستطيع أن تمنع تشكيل غالبية.
  • يستخدمهم نتنياهو أداة استقطاب انتخابي تحت شعار “بيبي ضدّ الطيبي”.
المتشددون دينيا
  • حزب شاس المؤلف من يهود من أصول أوربية غربية (سفارديم) وحزب التوراة اليهودية الموحدة (أشكيناز) المؤلف من يهود من أوربا الشرقية والوسطى، اللذان يملكان حاليا 13 مقعدا، يمثّلان اليهود المتشددين (10% من السكان).
  • أعلن الحزبان دعمهما لنتنياهو، لكن دفاعهما عن مصالح معينة مثل الإعفاء من الخدمة العسكرية يجعل تحالفهم مع غانتز غير محتمل.
المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية