مصر تطالب الفصائل بضبط النفس قبيل ذكرى انطلاق مسيرات العودة

تقوم هيئة مسيرات العودة منذ أيام بالتحشيد للمشاركة في مسيرة العودة للضغط بشكل كبير على الاحتلال الاسرائيلي من أجل كسر الحصار
تقوم هيئة مسيرات العودة منذ أيام بالتحشيد للمشاركة في مسيرة العودة للضغط بشكل كبير على الاحتلال الاسرائيلي من أجل كسر الحصار

قالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، إن الوفد الأمني المصري الذي وصل قطاع غزة، مساء الأربعاء، ليحث الفصائل الفلسطينية على ضبط النفس ومنع التصعيد خلال مظاهرات ذكرى انطلاق مسيرات العودة.

وتحل الذكرى الأولى لانطلاق “مسيرات العودة” على حدود غزة، يوم الثلاثين من مارس/آذار الجاري.

التفاصيل بحسب هآرتس:
  • الوفد المصري وصل قطاع غزة، مساء الأربعاء، بقيادة لواءين هما أيمن بديع وأحمد عبد الخالق.
  • الوفد عقد محادثات مكثفة مع عدد من قيادات الاحتلال الإسرائيلي، وأخرى من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لمحاولة منع تصعيد الموقف.
  • الوسطاء المصريون ضغطوا على حركة “حماس” في الأيام الأخيرة لتقليل الاحتكاك بالقرب من السياج الحدودي لقطاع غزة وفي المنطقة الساحلية الشمالية للقطاع.
  • اللجنة المنظمة لمسيرات العودة في غزة، وافقت على تجميد المسيرات بالقرب من البحر ووقف المسيرات الليلية (وحدات الإرباك الليلي) بالقرب من السياج الحدودي، ليل الثلاثاء.
  • عضو بارز في أحد الفصائل التي اجتمعت بالوفد المصري، صرح لـ”هآرتس” بأن الوسطاء المصريين وصلوا قطاع غزة بعد جولة من المحادثات مع المسؤولين الإسرائيليين ونقلوا رسائل حول ما ينبغي عمله مستقبلًا مع التركيز على مطلع الأسبوع المقبل الذي يوافق مرور عام على انطلاق مسيرات العودة.
  • الصحيفة الإسرائيلية، نقلت عن المسؤول الفلسطيني قوله إن الوفد المصري يتفهم أنه لا يمكن المطالبة بوقف تام المسيرات أو إلغائها لأن الفصائل لا يمكنها قبول مثل هذا الإملاء تحت ضغط الاحتلال، لكنهم يتحدثون عن عقد تجمعات شعبية لا تقترب من السياج بطريقة تؤدي إلى رد إسرائيلي ورد فعل مضاد من الفصائل.
  • وفقًا للمسؤول نفسه، فقد نقلت “إسرائيل” أيضًا رسائل عبر الوفد المصري تشير إلى تخفيف الحصار إذا تم التوصل إلى اتفاق التهدئة.
  • لكن المسؤول الفلسطيني قال في الوقت نفسه، إن هذه مجرد وعود ولا توجد أشياء عملية على الأرض، وطالما لم يحصل المدنيون في غزة على الإغاثة فلن يكون هناك تقدم حقيقي نحو التهدئة وقد يتصاعد الموقف في أي لحظة.
آلاف الفلسطينيين يشاركون في مسيرة العودة (الجزيرة مباشر)
خلفيات:
  • الوفد الأمني المصري زار غزة منذ بدء مسيرات العودة أكثر من 20 زيارة؛ بهدف التوصل لهدوء بين الفصائل والاحتلال الإسرائيلي، والتخفيف من حدة التوتر القائم على الحدود.
  • أعلن الفلسطينيون في القطاع خلال الأسبوعين الماضيين، عن مسيرات حاشدة ستخرج قرب الحدود، السبت، تحت اسم “مليونية العودة” ضمن فعاليات إحياء الذكرى السنوية الأولى لمسيرات “العودة وكسر الحصار” و”يوم الأرض”.
  • الاحتجاجات التي حملت اسم “مسيرة العودة الكبرى” انطلقت في 30 من مارس/آذار 2018 للتأكيد على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين وأحفادهم لأراضي أسرهم ومنازلهم التي خرجوا منها بسبب الاحتلال الإسرائيلي عام 1948، وللمطالبة برفع الحصار عن القطاع.
  • الاحتلال الإسرائيلي قابل مسيرات العودة السلمية بالقمع، فقتل وأصاب المئات، الأمر الذي دفع الفلسطينيين لاستخدام البالونات والطائرات الورقية الحارقة، ضد دولة الاحتلال ما تسبب بإحراق مساحات من الدونمات الزراعية في المستوطنات الإسرائيلية المتاخمة للقطاع.
  • إسرائيل تفرض حصارًا على قطاع غزة، منذ فوز حركة حماس بالأغلبية في الانتخابات البرلمانية عام 2006، ثم شدّدته منتصف عام 2007.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة