جندي إسرائيلي ينهال باللكمات على وجه فلسطيني كفيف ومريض

منذر مزهر, فلسطيني كفيف اعتدى عليه جنود الاحتلال بالضرب واللكمات
منذر مزهر, فلسطيني كفيف اعتدى عليه جنود الاحتلال بالضرب واللكمات

انهال جندي إسرائيلي باللكمات على وجه فلسطيني “كفيف” يعاني أيضا مرض السكري ومرضا في الكلى، ولم يتوقف الجندي حتى عندما ضرج وجه الرجل المريض بالدماء.

التفاصيل بحسب منظمة “بتسيلم” الحقوقية الإسرائيلية:
  • في يوم 20 فبراير الماضي، قرب الساعة 4:30 فجرًا اقتحم نحو خمسة جنود منزل عائلة “حلاوة” الفلسطينية المقيمة في بلدة غربي بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة، بغرض البحث عن فادي حلاوة (21 عامًا) الذي كان غائبًا لوجوده في مكان عمله.
  • عندما لم يعثر عليه الجنود أمروا والده أن يتصل به لكي يسلم نفسه. في هذه الأثناء قرر عدد من جنود الاحتلال الدخول إلى منزل عائلة “مزهر” أيضًا وهم أصحاب البناية ويقيمون في الطابق الأرضي.
  • جنود الاحتلال فعلوا ذلك رغم أن نزار حلاوة أوضح لهم أن والد الأسرة مريض جدًّا. في هذه الأثناء جاء فادي حلاوة وسلم نفسه للجنود فاقتاده قسم منهم وغادروا المكان.
  • الجنود اقتحموا منزل منذر مزهر (46 عامًا) وزوجته إيمان (44 عامًا) وأبنائهما الأربعة: كبيرهم في الـ17 من عمره، والثلاثة الآخرون توائم في الـ15 من عمرهم. كان الجميع نائمين في ذلك الوقت.
  • الزوجة إيمان تعاني من مرض السرطان والزوج منذر مزهر وهو فنّي مختبر متقاعد ويعاني من مرض السكّري تفاقم حتى بتر أصابع قدميه، ومرض في الكلى يُلزمه بإجراء غسيل للكلى “دياليزا” ثلاث مرات في الأسبوعK كما أنه فقد بصره قبل 15 عامًا ويحتاج إلى مساعدة دائمة في قضاء أموره داخل المنزل.
  • جنود الاحتلال دخلوا إلى غرفة نومهما حيث انقض أحدهم على مزهر وظل يلكم وجهه طيلة دقائق والدماء تسيل من وجهه متجاهلًا إيمان وهي تصرخ أن زوجها مريض وكفيف البصر. كذلك دخل الجنود إلى غرفة الأبناء الأربعة وأمروهم بالخروج إلى صالون المنزل.
  • إيمان ساعدت زوجها في الانتقال إلى الصالون حيث أُحضر أبناؤهما الأربعة تقريبًا في نفس الوقت، وأمر الجنود الأبناء أن يرفعوا أيديهم خلف رؤوسهم ووجه أحد الجنود سلاحه نحوهم.
منذر وزوجته إيمان (بتسيلم)

 

  • جنود الاحتلال مكثوا عدّة دقائق ورفضوا خلال ذلك أن يوضحوا للأسرة سبب اقتحام المنزل، ثم غادروا.
  • بعدها أقلّ أحد الجيران مزهر إلى مستشفى الحسين في بيت جالا حيث تبين أنه يعاني من كسور في الفكّ وفي يده اليسرى إضافة إلى رضوض وكدمات وجروح في وجهه وانتفاخ في رجله اليمنى.
  • بتسيلم: هكذا وبكل بساطة يقتحم جنود مسلحون منزل شخص مريض يُشبعونه ضربًا ويهددون جميع أفراد الأسرة دون تقديم أي تفسير لأفعالهم ثم يغادرون مثلما جاءوا.
  • بتسيلم: كل هذا رغم معرفتهم المسبقة أن “المطلوب” الذي يبحثون عنه ليس هناك بل يعلمون أنه في طريقه إليهم لتسليم نفسه.
خلفية:
  • اقتحامات جنود الاحتلال الليلية لمنازل الفلسطينيين وإفزاعهم من نومهم أصبحت منذ زمن طويل جزءًا من الأداء الروتيني لنظام الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة.
  • جنود الاحتلال يقومون بهذه الاقتحامات -بما تشمله أحيانًا من تفتيش للمنزل أو اعتقالات وأحيانًا لا غاية منها سوى ترهيب أفراد الأسرة- دون أن يستدعي ذلك إبراز أمر تفتيش أو حتى توضيح الأسباب أيًّا كانت.
  • من الواضح أن الغاية من هذه الممارسات ترهيب السكان وعليه لا يمكن تبريرها بتاتًا. إنها مثال آخر يضاف إلى أمثلة كثيرة تُظهر كيف يستخدم جيش الاحتلال قوته على نحوٍ تعسفي، وفق “بتسيلم”.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة