السعودية تطلق سراح 3 من الناشطات المعتقلات مؤقتا

الناشطة الحقوقية السعودية عزيزة اليوسف
الناشطة الحقوقية السعودية عزيزة اليوسف

أفرجت السعودية الخميس عن 3 ناشطات في مجال حقوق المرأة من أصل 11 اعتقلن العام الماضي في حملة استهدفت ناشطين حقوقيين.

التفاصيل بحسب عائلات الناشطات وحركة القسط الحقوقية:
  • أطلق سراح كل من المدونة إيمان النفجان، والأستاذة الجامعية المتقاعدة عزيزة اليوسف والجامعية رقية المحارب بعد يوم على جلسة من محاكمتهن في الرياض.
  • يتوجب على الناشطات الثلاث المثول أمام المحكمة الأربعاء المقبل لاستئناف محاكمتهن.
  • منظمة القسط في تغريدة على حسابها على موقع تويتر أكدت الإفراج عنهن، متوقعة الإفراج عن الأخريات الأحد القادم.
  • لم يصدر أي تعليق فوري من المحكمة الجزائية في الرياض.
تعذيب وتحرش
  • أمس الأربعاء عقدت محكمة الرياض الجزئية جلسة حضر فيها 11 ناشطة معتقلة.
  • تحدث بعضهن بكل جرأة عمّا جرى معهنّ من تعذيب وتحرش أثناء الأشهر الأولى من الاعتقال.
  • إيمان النفجان ذكرت أنّها حاولت الانتحار بعد أن تعرضت للتعذيب وأن رجالا تحرّشوا بها وقاموا بلمس جسمها في مناطق حساسة وضربوها بعصي ثخينة من أجل الإدلاء باعترافات لم تقم بها.
  • لجين الهذلول قالت إنّ عددا من الرجال الذين كانوا غالبا في حالة ثمالة قاموا بتعذيبي والتحرش بي.
منظمة العفو الدولية نظمت مظاهرة في باريس تطالب بإطلاق سراح المعتقلات في السجون السعودية ـ أرشيف
 خلفيات:
  • اعتقلت السعوديات وبينهن الناشطة لجين الهذلول والأستاذة الجامعية هتون الفاسي، في مايو/ أيار في إطار حملة أمنية واسعة استهدفت ناشطين.
  • تضع هذه المحاكمة المملكة تحت المجهر بالنسبة إلى قضايا حقوق الإنسان.
  • تأتي محاكمة الناشطات في وقت تسعى السعودية لاسترضاء المجتمع الدولي في أعقاب الانتقادات التي تعرضت لها منذ مقتل الصحفي خاشقجي في قنصلية المملكة في إسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول. 
  • وجّهت بعض الناشطات رسالة إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لطلب إصدار عفو عنهن، بحسب أفراد في عائلاتهن.
  • كانت الاعتقالات جزءا من حملة نفذتها السلطات السعودية وشملت أيضا ناشطين ورجال دين ومعارضين في السنوات السابقة، وأثارت انتقادات حول محاولة لسحق المعارضة السياسية.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة