الأمم المتحدة تدعو السعودية إلى محاكمة علنية لقتلة خاشقجي

مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام التعسفي
مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام التعسفي

دعت المقررة الأممية الخاصة لشؤون القتل خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامارد، في بيان اليوم الخميس، إلى محاكمة علنية لقتلة الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

ماذا قالت؟
  • إن الجلسات السرية التي تجريها السعودية لأحد عشر متهما في مقتل الصحفي جمال خاشقجي لا ترقى إلى المعايير الدولية وينبغي أن تكون مفتوحة أمام العامة والمراقبين.
  • حكومة السعودية مخطئة على نحو خطير إذا كانت تعتقد أن هذه الإجراءات، على النحو الحالي، سترضي المجتمع الدولي، سواء من حيث العدالة الإجرائية وفقا للمعايير الدولية أو من حيث صحة الاستدلالات”.
  • الرياض أوقفت في البداية 21 شخصا على خلفية القضية، وتحاكم حاليا 11 منهم، وتطالب بتطبيق عقوبة الإعدام بحق 5.
  • القضية لا تندرج ضمن “المسائل الداخلية”، بل تتعلق بقتل شخص خارج نطاق القضاء في مقر قنصلية بدولة أجنبية.
  • إجراءات المحاكمة الحالية لا تحمي حقوق عائلة خاشقجي.
  • السلطات السعودية لم تعلن للرأي العام حتى الآن هوية المتهمين، ودورهم في الحكومة، وتفاصيل الاتهامات الموجهة ضدهم، وتجري محاكمتهم خلف الأبواب المغلقة.
  • دبلوماسيون من الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي حضروا بعض جلسات المحاكمة الأربع “يخاطرون بأن يكونوا مشاركين في إجهاض محتمل للعدالة، وربما تواطؤ إذا تبين أن المحاكمة تشوبها انتهاكات لقانون حقوق الإنسان”.
  • كالامارد دعت السعودية إلى إطلاع الرأي العام على كامل المحاكمة، والأدلة ضد المتهمين، وإلى دعوة خبراء دوليين مستقلين لمتابعة جلسات المحاكمة، وإعلان مكان وجود بقايا جثة خاشقجي، والإفصاح عن مصير من تم إلقاء القبض عليهم في بداية التحقيقات ثم أطلق سراحهم.
خلفيات:

 

  • بعد 18 يوما من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أعلنت الرياض مقتل خاشقجي داخل القنصلية، وأوقفت 18 مواطنا ضمن التحقيقات، دون كشف المسؤولين عن الجريمة أو مكان الجثة.
  • اتهم النائب العام السعودي 11 شخصا في نوفمبر/ تشرين الثاني في جريمة قتل خاشقجي وقد يواجه خمسة منهم عقوبة الإعدام بتهم إعطاء الأمر بارتكاب الجريمة وتنفيذها.
  • تعتقد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.أيه) وبعض الدول الغربية أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر بارتكاب الجريمة، الأمر الذي ينفيه المسؤولون السعوديون.
  • مصادر مطلعة لـ”رويترز” قال يوم الأحد إن سعود القحطاني، أحد أكبر مساعدي الأمير محمد الذي أقيل من منصبه فيما يتعلق بمقتل خاشقجي، ليس من بين الأحد عشر متهما الذين تجرى محاكمتهم في جلسات سرية في الرياض رغم تعهد السعودية بمحاسبة الجناة.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة