مصر.. نقابة الممثلين تلغي عضوية عمرو واكد وخالد أبوالنجا

خالد أبوالنجا (يمين) وعمرو واكد خلال مؤتمر ضد السيسي في واشنطن

أعلنت نقابة المهن التمثيلية بمصر، إلغاء عضوية الفنانين البارزين خالد أبوالنجا وعمرو واكد، على خلفية لقائهما أعضاءً بالكونغرس الأمريكي وتوجيه انتقادات للنظام المصري الحالي.

إسقاط عضوية:
  • وكالة الأنباء المصرية الرسمية ذكرت أن قرار فصل أبوالنجا وواكد من النقابة، جاء على “خلفية تصريحاتهما المسيئة لمصر وتصدير صورة غير حقيقية عن البلاد تهدف إلى الإضرار بمصالح الوطن”.
  • نقابة المهن التمثيلية قالت في بيان لها “إنها تعتبر ما حدث من العضوين عمرو واكد وخالد أبو النجا خيانة عظمى للوطن وللشعب المصري”.
  • النقابة: واكد وأبوالنجا توجها دون توكيل من الإرادة الشعبية لقوى خارجية واستقويا بهذه القوى على الإرادة الشعبية واستبقا قراراتها السيادية لتحريكها في اتجاه مساند لأجندة المتآمرين على أمن واستقرار مصر.
  • النقابة: لذا تعلن نقابة المهن التمثيلية إلغاء عضويتهما وتبرءها مما فعلاه.
  • البيان: النقابة لن تقبل وجود أي عضو خائن لوطنه بين أعضائها محذرة إياهم من الانجراف وراء أصحاب المصالح والأجندات المعادية لمصر.
بيان نقابة الممثلين المصرية
واكد وأبوالنجا يردان:
  • في رده على إسقاط عضويته من نقابة المهن التمثيلية، نشر الفنان عمرو واكد تغريدة قال فيها “نقابة المهن السياسية”.

  • واكد كتب في تغريدة أخرى: لا يوجد أي عار في الاجتماع بأعضاء الكونغرس الأمريكي لإبداء الرأي ولتعزيز مصالح الشعب المصري لدى دول العالم الأول مثل ما تفعله جميع اللوبيهات”.

  • واكد: العار هو ألا يكون هناك رأي غير رأي المغتصب وأن تؤخذ مصر بكاملها بأخطاء النظام الفاشل. اتحدوا وكونوا لوبيهات تضغط لمصالح الشعب المصري.
  • خالد أبو النجا أيضًا علّق على تويتر قائلًا ” كنت أتمنى من السيد النقيب الاتصال بنا على الأقل قبل الاندفاع بمثل هذا القرار المتسرع والذي يخون قبل أي تحرٍ عن المعلومات، هكذا تختزلون الوطن!”.

حملة ضد واكد وأبوالنجا:
  • جهات رسمية وإعلامية مصرية، أطلقت حملة ضد الفنانين المصريين بعد لقائهما مع سياسيين ودبلوماسيين ونواب أمريكيين في العاصمة واشنطن، والتحدث عن الأوضاع السياسية والحقوقية في مصر.
  • واكد وأبوالنجا فنانان بارزان، عارضا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في السنوات الأخيرة بشكل لافت.

  • كان فنانون ومعارضون مصريون قد شاركوا قبل أيام قليلة في جلسات حوار عن انتهاكات النظام المصري لحقوق الإنسان وخطرها على استقرار المنطقة، عقدت في الكونغرس الأمريكي.
  • واكد وأبوالنجا اللذان يتواجدان منذ فترة خارج البلاد، نشِطا في الفترة الأخيرة في رفض تعديلات طُرحت في البرلمان المصري بشأن تعديل الدستور، التي وافق عليها النواب بشكل مبدئي، متضمنة صلاحيات تسمح بمد فترة الرئاسة من 4 إلى 6 سنوات، والسماح بترشُّح السيسي لولاية ثالثة يحظرها الدستور حاليًا.
  • مؤيدون للنظام بمصر يقولون إن “التعديلات الحالية دستورية وضرورة مع تغيّر الظروف، وحاجة مصر لرئاسة السيسي لتحقيق مزيد من الإنجازات”، وهي عبارات يُشكك فيها معارضون داخل مصر وخارجها.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة