الذكرى الـ 40 لاتفاقية السلام.. ربع مليون إسرائيلي زاروا مصر في 2018

السادات وكارتر وبيجين بعد توقيع معاهدة السلام

احتفت “إسرائيل” بمرور 40 عامًا على معاهدة السلام مع مصر، بتقارير تروج للسياحة الإسرائيلية إلى مصر، وفوائد معاهدة السلام، ودعوات لدول عربية أخرى للتطبيع مع “إسرائيل”.

ربع مليون سائح:
  • “إسرائيل بالعربية” التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية، نشرت أمس الثلاثاء على تويتر إحصائية تقول إن “أجواء السلام ساهمت في ازدهار السياحة وتعرف السياح الإسرائيليين على التاريخ والحضارة المصرية العريقة مع وصول مئات الآلاف من السياح الإسرائيليين سنويًا إلى المعالم الأثرية والعصرية في مصر وسواحل سيناء”.

  • الإحصائية التي نشرتها الخارجية الإسرائيلية جاءت تحت عنوان “ثمار السلام- السياحة”، وذكرت أن ربع مليون سائح إسرائيلي زاروا مصر في عام 2018، وأضافت أن اتفاقية السلام “أفضت أيضًا إلى تنامي حركة السياحة من البلدان الأجنبية إلى كل من مصر وإسرائيل”.

  • في تغرديدات أخرى احتفت الخارجية الإسرائيلية باتفاقية السلام ونشرت عددًا من الصور التاريخية المواكبة لتوقيع الاتفاقية، كما نشرت عدة تقارير عن فوائد “السلام” بين مصر وإسرائيل.
  • من بين تلك الفوائد المزعومة أن هناك تعاونا أمنيا وسياسيًا بين إسرائيل ومصر وبالأخص على صعيد مكافحة “الإرهاب والتطرف”، كذلك هناك فعاليات مشتركة في مجال الزراعة.

استطلاع إسرائيلي:
  • لم تفوت الخارجية الإسرائيلية الفرصة، فنشرت نتائج استطلاع زعمت أنها أجرته نهاية العام 2018، أشارت نتائجه إلى أن العديد من سكان الدول العربية (التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل) معنيون بعلاقات مع “إسرائيل”.

  • وفقًا للاستطلاع المزعوم حول نسبة استعداد السكان في تلك البلدان العربية لإقامة علاقات مع إسرائيل، جاء العراق في المقدمة بنسبة 43%، تليه الإمارات بنسبة 42%، فيما حلت الجزائر في ذيل القائمة بنسبة 21%.
  • السفارة الإسرائيلية في القاهرة، أحيت ذكرى توقيع الاتفاقية مساء أمس، ونشرت عبر صفحتها على فيسبوك صور الاحتفال، فيما ألقى السفير دافيد جوفرين كلمة بالمناسبة.

40 سنة على اتفاقية السلام:
  • بعد 4 سنوات على حرب أكتوبر 73، أعلن الرئيس المصري الراحل أنور السادات في خطابه الشهير أمام البرلمان 9 نوفمبر/تشرين الثاني 1977 استعداد مصر للدخول في سلام مع “إسرائيل”.
  • رئيس وزراء “إسرائيل” آنذاك مناحم بيجن، انتهز الفرصة ووجه دعوة رسمية للسادات لزيارة تل أبيب، وبالفعل وصل السادات هناك يوم 19 نوفمبر 1977، وألقى خطابا في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي).
  • في 17 سبتمبر/أيلول 1978، وُقعت اتفاقية كامب ديفيد بين القاهرة وتل أبيب في منتجع كامب ديفيد بالولايات المتحدة تحت رعاية الرئيس الأمريكي جيمي كارتر.
  • في 26 مارس عام 1979، وقّع الطرفان معاهدة السلام والتي نصت على إنهاء حالة الحرب بينهما وانسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من سيناء بالكامل، وإنشاء منطقة حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة مع ضمان عبور السفن الإسرائيلية في قناة السويس.

لا سلام مع الاحتلال:
  • مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في مصر وفلسطين والعالم العربي، عبروا عن غضبهم ورفض الشعوب العربية لأي علاقات أو تطبيع مع “إسرائيل” التي تقتل الشعب الفلسطيني وتمحو قضيته، وأكدوا مرارًا أن العلاقات مع إسرائيل لن تجني منها “الشعوب” سوى الغدر، وأن السلام المزعوم هو مجرد سلام  سياسي  على الورق.. وتلك أبرز التعليقات:

https://twitter.com/BrokenArrow2013/status/1110560297541083137?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/gasper____/status/1110546595341320192?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/9wanted9/status/1110579730112303109?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/1200hl/status/1110547353843499011?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/hamouda_20/status/1110625317901746176?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/SBOUALILI/status/1110655818725294082?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/habibabdran/status/1110507046456176648?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/yasmeen_red/status/1110819042523258880?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/KhayrEddine_T/status/1110846570466029568?ref_src=twsrc%5Etfw

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة