إيباك تختتم مؤتمرها السنوي.. ونتنياهو ينتقد إلهان عمر

كلمة نتنياهو عبر الأقمار الصناعية جاءت أثناء وجوده في مقر عسكري إسرائيلي للإشراف على قصف غزة.

اختتمت لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك) مؤتمرها السنوي في العاصمة الأمريكية واشنطن وسط انقسام سياسي نادر بشأن المنظمة بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي. 

أبرز ما شهده مؤتمر إيباك هذا العام:
  • غاب العديد من الديمقراطيين، من بينهم مرشحون ديمقراطيون محتملون للرئاسة الأمريكية عن حضور مؤتمر هذا العام، وسط ضغوط لمقاطعة المؤتمر.
  • قال منتقدون لإيباك إن قرار بعض الديمقراطيين بعدم حضور الحدث يظهر تغييراً في المشهد السياسي الواسع فيما يتعلق بالمواقف تجاه السياسة الإسرائيلية.
  • وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كلمته في آخر أيام المؤتمر عبر الأقمار الاصنطاعية من إسرائيل متهما منتقدي إسرائيل بمعاداة السامية.
  • في إشارة إلى النائبة المسلمة إلهان عمر التي وجهت مؤخرا انتقادات لإسرائيل ومنظمة إيباك قال نتنياهو: “في الأسابيع الأخيرة سمعنا الكثير عن صعود القوى التي تريد الفصل بين أمريكا وإسرائيل. لذا يمكنني أن أخبركم بشيء واحد: أنهم سيفشلون… أولئك الذين يسعون للتشهير بهذه المنظمة العظيمة إيباك، أولئك الذين يسعون لتقويض الدعم الأمريكي لإسرائيل، يجب مواجهتهم”.
  • كلمة نتنياهو جاءت أثناء وجوده في مقر عسكري إسرائيلي حيث كان يشرف على العدوان العسكري الأخير على قطاع غزة.
  • اضطر نتنياهو إلى قطع زيارته إلى واشنطن هذا الأسبوع والعودة إلى إسرائيل لمتابعة العمليات العسكرية.
  • تضغط إيباك من أجل سن تشريع في الكونغرس يعاقب من يدعمون حركة مقاطعة إسرائيل “بي دي إس” وهي حركة عالمية مؤيدة للفلسطينيين للضغط على إسرائيل من خلال المقاطعة والعقوبات وسحب الاستثمارات منها.
  • حضر المؤتمر نحو 18 ألف شخص، من بينهم 4 آلاف طالب من الجامعات الأمريكية ضمن برنامج تطوير القيادة الموالي لإسرائيل، حيث تعمل إيباك على مواجهة الرأي العام المتصاعد في الولايات المتحدة لصالح الفلسطينيين في الجامعات وفي أوساط اليهود الأمريكيين الشباب.
  • خارج المؤتمر تجمع أعضاء من منظمة “أصوات من أجل السلام” في احتجاج يدعو لمقاطعة المؤتمر.
  • سعت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وهي ديمقراطية، إلى طمأنة جمهور إيباك بأن الدعم لإسرائيل لا يزال قوياً بين كبار الديمقراطيين في الكونغرس.
  • بيلوسي قالت في كلمتها بالمؤتمر: “إسرائيل وأمريكا مرتبطتان الآن وإلى الأبد. لن نسمح أبدًا لأي شخص بجعل إسرائيل قضية خلافية. هذا الالتزام يحظى بالفخر في هذا الكونغرس حيث يظل الدعم لإسرائيل قويا وثابتا ومن الحزبين”.
إلهان عمر: لم أنتقد إيباك بسبب أعضائها أو البلد الذي تدعمه. لقد انتقدتها لأنها عارضت مرارًا الجهود الرامية إلى ضمان السلام
  • في المقابل أظهرت إلهان عمر تحديها للانتقادات التي وجهت لها في المؤتمر.
  • إلهان عمر قالت في تصريحات للصحفيين بالكونغرس: “من المذهل أن نرى هذا المؤتمر القوي مركزا بشدة وخائفا للغاية من عضو جديد في الكونغرس”.
  • إلهان عمر غردت في وقت لاحق على تويتر: “أنا – مثل كثيرين – لم أنتقد إيباك بسبب أعضائها أو البلد الذي تدعمه. لقد انتقدتها لأنها عارضت مرارًا الجهود الرامية إلى ضمان السلام وحقوق الإنسان في المنطقة”.
  • السيناتور الديمقراطي بوب مينينديز ، وهو عضو بارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، حذر الجمهوريين من وصف الديمقراطيين بأنهم معادون للسامية، ووجه انتقادا مبطنا للرئيس ترمب.
  • مينينديز قال في كلمته بالمؤتمر: “يحذرنا التاريخ من السماح لأي شخص باستخدام اليهود كبيادق في لعبة سياسية، لأن ما هو مناسب سياسياً اليوم قد لا يكون مناسبا غدًا عندما تتعامل مع زعيم يفتقر إلى أي فهم حقيقي لتاريخ معاداة السامية والكراهية المبنية على العنصرية وتفوق العرق الأبيض”.
  • تصريحات مينينديز جاءت بعد تقارير عن تصريحات لترمب في لقاء خاص مع عدد من المانحين الجمهوريين هذا الشهر قال فيه إن “الديمقراطيين يكرهون الشعب اليهودي”، وفقا لما كشفه أشخاص حضروا الاجتماع.
المصدر : الجزيرة + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة