“مستعربون” يختطفون 3 طلاب عقب اقتحام جامعة بيرزيت

الطلاب بجامعة ببيرزيت, توفيق أبو عرقوب وعدي نخلة وحمزة أبو قرع
الطلاب بجامعة ببيرزيت, توفيق أبو عرقوب وعدي نخلة وحمزة أبو قرع

اختطفت قوات خاصة إسرائيلية (مستعربون)، اليوم الثلاثاء، ثلاثة من طلبة جامعة بيرزيت شمالي رام الله بالضفة الغربية المحتلة، واقتادوهم إلى جهلة مجهولة.

واختطفت قوة الاحتلال الخاصة، الشبان الثلاثة الذين كانوا معتصمين داخل أسوار الجامعة رفضًا للاعتقال السياسي.

التفاصيل:
  • قوة من “المستعربين” التابعة للاحتلال، داهمت حرم الجامعة واختطفت كلا من: “حمزة أبو قرع” ممثل اللجنة التحضيرية للكتلة الإسلامية، و”توفيق أبو عرقوب” وهو معتصم داخل الحرم الجامعي منذ شهر رفضًا للاعتقال السياسي والملاحقات المستمرة من قبل أجهزة الأمن الفلسطينية، و”عدي نخلة”.
  • وفقا لشهود عيان، فإن قوة المستعربين، اختطفت ثلاثة نشطاء في الكتلة الإسلامية -الذراع الطلابي لحركة حماس- بجامعة بير زيت، وذلك عقب اقتحامهم للحرم الجامعي أثناء غياب حرس الجامعة، ونقلتهم إلى جهة مجهولة.
الطلاب الثلاثة المختطفون من جامعة بيرزيت شمالي رام الله (مواقع فلسطينية)

 

  • هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أوضحت أن عناصر المستعربين اقتحمت الحرم الجامعي بشاحنة مشروبات ومركبة أخرى تحمل لوحة تسجيل إسرائيلية، وقاموا بخلع البوابة الرئيسية بواسطة آلة متخصصة.
  • الهيئة أوضحت، أن القوة داهمت “غرفة الصراف الآلي” التي تتبع لمبنى مجلس الطلبة قبل أن تقوم باعتقال توفيق أبو عرقوب وحمزة ابو قرع والطالب عدي نخلة من الغرفة التي بجانب مجلس الطلبة.
  • الطلاب كانوا معتصمين في حرم الجامعة رفضًا للاعتقال السياسي الذي تمارسه الأجهزة الأمنية الفلسطينية ضد الطلبة.
  • الطالب توفيق أبو عرقوب يعتصم داخل أسوار الجامعة منذ 29 يومًا، وذلك بعد أن حاولت عناصر من الأجهزة الأمنية اعتقاله، فيما يسانده في الاعتصام حمزة أبو قرع ممثل الكتلة الإسلامية في اللجنة التحضيرية لانتخابات مجلس الطلبة، والطالب عدي أبو نخلة، وكلهم أسرى سابقون في سجون الاحتلال.
  • هذا ليس أول اقتحام للجامعة، حيث كانت قوة خاصة من جيش الاحتلال التي يطلق عليهم “المستعربون” اقتحمت حرم جامعة بيرزيت في مارس/آذار من العام الماضي واختطفت القيادي في الكتلة الاسلامية ورئيس مجلس الطلبة الطالب عمر الكسواني.
  • سلطات الاحتلال تشن حملة ملاحقات واعتقالات لأعضاء من المجلس الطلابي بالجامعة، قبيل موعد الانتخابات الطلابية المقررة عقدها منتصف شهر أبريل/نيسان المقبل، في استهداف واضح عبر الاعتقالات والملاحقات والتهديدات والإبعاد.
قوات الاحتلال الخاصة اقتحمت جامعة بيرزيت وخلعت بوابتها الرئيسية قبيل اختطاف الطلاب الثلاثة (معا)
بيان جامعة بيرزيت:
  • جامعة بيرزيت استنكرت اقتحام المستعربين لحرمها الجامعي واختطاف ثلاثة من طلبتها في انتهاك صارخ لكل الأعراف والمواثيق الدولية التي تُدين الاعتداء على المرافق الأكاديمية وتؤكد على حرمتها.
  • الجامعة بينت أن المستعربين قاموا بخلع البوابة الرئيسية بواسطة آلة متخصصة، وداهموا “غرفة الصراف الآلي” التي تتبع لمبنى مجلس الطلبة، قبل أن يقوموا باعتقال الطلبة.
  • الجامعة دانت هذه الانتهاكات من قبل الاحتلال الإسرائيلي والذي يستخدم المستعربين في انتهاك حرمة مؤسسات التعليم العالي، مناشدة المؤسسات الدولية الحقوقية والأكاديمية لمناصرة جامعة بيرزيت ومؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، إذ تعيق هذه الانتهاكات مسيرة المؤسسات التعليمية وأداء دورها الأكاديمي والإنساني.
  • الجامعة تنظر بخطورة بالغة إلى هذا الاقتحام الهمجي، واستمرار سياسة الاحتلال الممنهجة لتدمير الحياة التعليمية في فلسطين عبر استهداف المؤسسات الأكاديمية، لا سيما مؤسسات التعليم العالي.
  • الجامعة تطالب المؤسسات الدولية والحقوقية بحماية المؤسسات الأكاديمية والمسيرة التعليمي في الأرض الفلسطينية المحتلة، وإطلاق سراح الطلبة المعتقلين، داعية لمساءلة ومعاقبة سلطات الاحتلال على انتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي.
  • في سياق آخر، اقتحمت قوات الاحتلال الليلة الماضية مخيم الجلزون شمالي رام الله، واستولت على تسجيلات كاميرات المراقبة من محلات تجارية ومنازل.
  • جيش الاحتلال واصل شن حملات دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية تخللها اعتقال العديد من الشبان.
المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة