غزة تحت القصف الجوي تسخر من إسرائيل

الاحتلال قصف شركة الملتزم للتأمين في غزة بشكل مفاجئ، برغم أنها تمثل هدفا مدنيا
الاحتلال قصف شركة الملتزم للتأمين في غزة بشكل مفاجئ، برغم أنها تمثل هدفا مدنيا

سخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي في قطاع غزة، منذ إطلاق الصاروخ من غزة اتجاه شمالي تل أبيب، مرورا بالرد الإسرائيلي، وليس انتهاءً بالإعلان عن تهدئة بين المقاومة وإسرائيل.

وعلى مدار الساعات الماضية، نشر المغردون الفلسطينيون عشرات المنشورات والصور الفكاهية في التعليق على أحداث التصعيد، تشير الى الافتخار بضرب تل أبيب من قبل المقاومة، والاستهتار بتصريحات قادة الاحتلال، والضربات الجوية التي استهدفت مبان مدنية في قطاع غزة.

أبرز المنشورات

“الجزيرة مباشر” رصدت أهم التغريدات والمنشورات التي غصت بها مواقع التواصل الاجتماعي في الأراضي الفلسطينية وخصوصا قطاع غزة.
الناشط الإعلامي سامح مناصرة من مدينة طولكرم بالضفة الغربية المحتلة علق على قصف طائرات الاحتلال لمخزن تجاري “بركس” شرق مدينة غزة كرد على قصف منطقة “هشارون” شمالي تل أبيب بقوله :” “بركس أبو العبد” مقابل قصف هشارون وتل أبيب #تهدئة”.

أما الكاتب والناشط طارق شمالي من غزة فكتب عبر صفحته: ” المتحدث باسم كيبوتس كيسوفيم  بيني حسون : أنا أؤمن بحماس التي تعلن وقف إطلاق النار، وأؤمن بكل ما تقوله حماس، عندما تريد منا أن نجلس في ملجأ نجلس في ملجأ، وعندما تريد أن لا يكون هناك تعليم، لن يكون هناك تعليم!، شوي و رح يقول يلا امشوا معانا ع فلسطين”، في إشارة إلى إعلان المقاومة عن تهدئة أمس الإثنين، فيما أنهى منشوره بعنوان الأغنية الأساسية لمسيرة العودة وكسر الحصار.

أما الصحفي في جريدة الأيام المحلية محمد الجمل فكتب ساخرا في ظل توجه المواطنين إلى المخابز تخوفا من تصاعد الأحداث: “التوتر وصل دارنا مرتي عاجنة 120 رغيف”.

وكتب الإعلامي فارس الغول عبر صفحته في ظل القصف الجوي على غزة: “مش أنا اللي أنفس الشبابيك، أنا أشيل الشبابيك كلها” حيث اعتاد أهل غزة على إحداث ثغرة في نوافذ المنازل تحسبا لقصف جوي قد يؤدي إلى تكسير النوافذ بسبب ضغط الانفجار

أما الناشط محمود شحادة من سكان شمال قطاع غزة فكتب على صفحته “ايش التصعيد الأجرب! أي لو بدنا نرجع وحدة حردانة ما لحقنا نرجعها بهالسرعة”.
في سخرية واضحة من ضعف الموقف الإسرائيلي في مواجهة صواريخ غزة، وسرعة الاتجاه للتهدئة.
 

وكذلك كتب الناشط أركان قريقع عن الحشود الإسرائيلية على حدود غزة: “لما شفت الدبابة تذكرت الباص اللي انفسخ والجندي إلي جنبها ذكرني في الجندي هضاك لما طار ومرجعش” في إشارة إلى عملية لاستهداف حافلة الجنود من قبل كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في تصعيد عسكري في شهر نوفمبر الماضي.

وبعد الإعلان عن إجازة رسمية في غزة تم بث أخبار التهدئة، ما دفع الجهات الحكومية للإعلان عن انتظام الدوام في المؤسسات كافة بما فيها التعليمية، وهذا قاد النشطاء للحديث عن موقف الطلاب الذين ناموا على نبأ الإجازة، بينما سيتوجب عليهم الذهاب للمدارس صباحا.  

الاحتلال قصف شركة الملتزم للتأمين بشكل مفاجئ، برغم أنها تمثل هدفا مدنيا، في حين لم يقصف موقع “الحشاشين” وهو موقع يتبع لكتائب القسام في مدينة رفح جنوب قطاع، وسمي بذلك نسبةً لسكان المنطقة القريبة منه وهم من عائلة الحشاش.
الصاروخ على تل أبيب أطلق من مدينة رفح وبذلك حلق فوق مدن خانيونس والوسطى وغزة وشمال غزة، ما دفع الناشط هشام عبد الوهام للسخرية بقوله: “بدها بدوة عليهم، ونبعث المخاتير”.
وفي نهاية التصعيد كتب الصحفي عز الدين خالد “خلصت الحفلة، نزلوا السماقية” وهي اكلة مشهورة في غزة تقدم في ختام حفل الشباب خلال الأفراح.

تصريحات الباحث في شؤون الدعاية حيدر المصدر للجزيرة مباشر:
  •  إنه يمكن إحالة حالة التندر التي شهدتها مواقع التواصل الإجتماعي خلال التصعيد الأخير إلى ثلاث مستويات أولها يعبر عن حالة التوتر والعصبية التي تجتاح الأفراد نتيجة الضغوطات التي تثيرها الحالة العسكرية الماثلة، وما تستدعيه من خوف وترقب فطري، فيلجأ بعض المستخدمين إلى ممارسة التندر والنكات للهروب من ضغط الواقع. وعادة ما يعبر هذا المستوى عن حالة تلقائية لاشعورية أو لاإرادية.
  • أما المستوى الثاني، فيشير إلى محاولات بعض المستخدمين، في العادة يتبعون إلى جهة ما، للتخفيف من حالة الضغط النفسي الجماهيري العام، فيتوجهون نحو طرح نكات تعمل على تنفيس التوتر، في محاولة مقصودة باتجاه تثبت وتصليب الحالة النفسية الحاضنة المقاومة. وهذا المستوى يعمل بطريقة منظمة ومخططة، غير عشوائية.
  • المستوى الثالث، فهو يشير إلى توظيف بعض فئات جماهيرية للنكتة لانتقاد الواقع، أو التعبير عن رفضها له بأسلوب غير مباشر. وتنقسم هذه الفئة بدورها إلى نوعين: الأول منظم ومقصود، والثاني تلقائي عشوائي. وهذه الفئة عادة ما تكون معارضة للسلطة القائمة، أو ترفض سياساتها، أو طريقة معالجتها للإشكاليات المطروحة.
  • عن تأثير هذه الحالة على الوضع النفسي قال المصدر إنها متفاوتة. فهي اما ان تساعد على تعزيز السلامة النفسية للأفراد، وبالتالي تماسك المجتمع؛ أو أنها تساهم في تفتيته، وبالتالي زيادة انواع الضغوط النفسية التي قد يتعرض لها الفرد.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة