دعوى قضائية بفرنسا ضد فيسبوك ويوتيوب بسبب بث مجزرة نيوزيلندا

أعلن المجلس الفرنسي الإسلامي أنه رفع دعوى قضائية في فرنسا ضد يوتيوب وفيسبوك لبثهما فيديو مجزرة المسجدين في نيوزيلندا.

التفاصيل:
  • المجلس اتهم الشركتين بالتحريض على العنف بالسماح ببث فيديو لمذبحة كرايستشيرش على منصتيهما للتواصل الاجتماعي.
  • المجلس قال إن الشركتين نشرتا معلومات تحرض على الإرهاب وتمس كرامة البشر.
  • المجلس: تم بث رسالة ذات طابع عنيف تحض على الإرهاب أو تسيء بشكل خطر للكرامة البشرية ويمكن أن يشاهدها قاصر.
  • المجلس: الأعمال الإرهابية استمرت على فيسبوك 29 دقيقة بعد بداية بثها وقبل أن يسحبها المشرفون على الموقع.
  • المجلس: خلال هذه الدقائق اطلع قاصرون على المقطع، وأن المسلمين خصوصا صدموا بشدة.
  • المجلس: عدم مسارعة فيسبوك إلى حذف الفيديو المثير للخلاف كان من نتيجته نشره على يوتيوب بعد قليل من بثه مباشرة، مما أتاح بثه على التراب الوطني من خلال هاتين المنصتين.
  • المجلس: شبكتا التواصل الاجتماعي تتحملان مسؤوليتهما الجزائية بسبب خطورة الجريمة وآثارها النفسية على اليافعين.
  • المجلس: الإجراءات المتخذة من هاتين الشبكتين لا تضمنان استحالة اطلاع قاصرين على الفيديو.
خلفية:
  • بحسب فيسبوك تمت مشاهدة فيديو مجزرة المسجدين، ومدته 17 دقيقة وبث مباشرة، أقل من 200 مرة خلال بثه مباشرة.
  • لكن الشركة سحبت 1.5 مليون فيديو تمت مشاركتها بين رواده.
  • فيسبوك قال إنه تلقى أول بلاغ عن الفيديو الذي وثق مذبحة مدينة كريستتشيرش النيوزلندية بشكل مباشر بعد 12 دقيقة من نهاية البث.
  • الموقع قال إنه حذف فيديو الجريمة “بعد دقائق” من تلقي طلب من الشرطة النيوزلندية بذلك، وإن الموقع لا يدري الوقت الذي ظل فيه الفيديو متاحا للمشاهدة على الإنترنت.
  • فيسبوك أوضح أن مقطع الفيديو شوهد نحو 200 مرة أثناء بثه حيا، وشوهد 4000 مرة إجمالا، قبل أن يتم حذفه.
  • الموقع أشار إلى أن أحد المستخدمين حمل نسخة من الفيديو ورفعها على موقع 8 شان قبل أن ينتبه الموقع للفيديو، وهو الأمر الذي ساهم فيما بعد في انتشار المقطع.
  • بالرغم من أن فيسبوك قالت إنها سارعت لحذف مئات الآلاف من النسخ، كان بالإمكان العثور على الفيديو على فيسبوك وتويتر ويوتيوب الذي تملكه شركة ألفابت بعد ساعات قليلة من الهجوم، كما نشر الفيديو على تطبيقي إنستغرام وواتساب اللذين تملكهما فيسبوك.
  • فيسبوك قالت إن أنظمتها للرصد الآلي لم تعمل تلقائيا عند نشر الفيديو الذي يصور الهجوم على أحد المسجدين في نيوزيلندا.
  • الشركة قالت إن مستخدمين حاولوا التحايل على التعرف الآلي على المقاطع الممنوعة من النشر بإجراء تعديلات على الفيديو، إلا أن الموقع نجح في منع نشر المقاطع اعتمادا على خاصية مقارنة الصوت.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة