شيخ الأزهر: آنَ الأوان أن يكفَّ الناس عن ترديد أكذوبة “الإرهاب الإسلامي”

أحمد الطيب شيخ الأزهر
أحمد الطيب شيخ الأزهر

ندد شيخ الأزهر الإمام الأكبر أحمد الطيب “بالمذبحة الإرهابية الشنيعة” في نيوزيلندا والتي أوقعت 50 قتيلا، محذرا من أنها مؤشر على “النتائج الوخيمة لانتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا”.

  • الإمام الأكبر قال في بيان نشر على الموقع الرسمي للأزهر إن هذا “الهجوم الإرهابي المروع (..) يشكل مؤشرا خطيرا على النتائج الوخيمة التي قد تترتب على تصاعد خطاب الكراهية ومعاداة الأجانب وانتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا في العديد من بلدان أوربا، حتى تلك التي كانت تعرف بالتعايش الراسخ بين سكانها”.
أهم ما جاء في بيان شيخ الأزهر:
  • آنَ الأوان أن يكفَّ الناس شرقًا وغربًا عن ترديد أكذوبة “الإرهاب الإسلامي”.
  • المسلمون وحدهم يدفعون ثمن التطرف اليميني وكذلك التطرف الذي ينسب زورا للإسلام.
  • لسنا نفهم الفرق بين إرهابٍ يرتكبُه مُنتمٍ للإسلام فيُضاف على الفور إلى الإسلام والمسلمين، وبين إرهابٍ يرتكبه مُنتمٍ إلى أي دين آخر فيُوصف فورًا بأنه متطرف يميني، كما أننا لا نفهم كيف لا يوصف هذا الهجوم بأنه إرهاب ويقال: إنه جريمة.
  • يجب تجريم الإسلاموفوبيا والعداء للأجانب ورفع أيِّ غطاءٍ سياسيٍّ أو دينيٍّ عن أصحابها.
  • هذه المذبحة وراءها عقل بربري وهمجي لا يمكن نسبته للمسيحية التي قد يدعي الإيمان بها.
  • هناك فرق هائل بين الأديان وسماحتها وبين المتلاعبين بها من تجَّار السياسة والسلاح.
  • الهجوم الإجرامي، الذي انتهك حرمة بيوت الله وسفك الدماء المعصومة، يجب أن يكون جرس إنذار على ضرورة عدم التساهل مع التيارات والجماعات العنصرية التي ترتكب مثل هذه الأعمال البغيضة.
  • مذبحة نيوزيلندا وجرائم داعش فرعان لشجرة واحدة رُوِيت بماء الكراهية والعنف والتطرُّف.
  • يجب بذل مزيد من الجهود لدعم قيم التعايش والتسامح والاندماج الإيجابي بين أبناء المجتمع الواحد، بغض النظر عن أديانهم وثقافاتهم.

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين:
  • الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أدان المذبحة، مطالبا الدول غير المسلمة بحظر نشر الكراهية ضد الإسلام والمسلمين.
  • الاتحاد دعا في بيان على تويتر “نيوزيلندا بالقيام بواجبها القانوني تجاه الهجوم الإجرامي”.
  • البيان طالب “المسلمين هناك (نيوزيلندا) ألا يُحَمّلوا المجتمع النيوزيلندي هذه الجريمة، وأن يفسحوا المجال للقانون كي يأخذ مجراه”.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة