رويترز: أمريكا تدفع جيش فنزويلا للانقلاب على مادورو

وسائل إعلام فنزويلية: الرئيس نيكولاس مادورو، أشرف على تدريبات ومناورات عسكرية في ضواحي العاصمة كاراكاس
وسائل إعلام فنزويلية: الرئيس نيكولاس مادورو، أشرف على تدريبات ومناورات عسكرية في ضواحي العاصمة كاراكاس

قال مسؤول كبير بالبيت الأبيض إن الولايات المتحدة تجري اتصالات مباشرة مع أفراد في جيش فنزويلا وتحثهم على التخلي عن الرئيس نيكولاس مادورو، وتجهز لعقوبات جديدة بهدف زيادة الضغوط عليه.

أبرز ما ورد في مقابلة رويترز مع المسؤول في إدارة ترمب:
  • إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تتوقع المزيد من الانشقاقات في صفوف الجيش الفنزويلي إلا أن عددا قليلا من كبار الضباط أقدم على هذه الخطوة منذ إعلان زعيم المعارضة خوان غوايدو نفسه رئيسا مؤقتا الشهر الماضي. 
  • ما زلنا نجري محادثات مع أفراد في نظام مادورو السابق وأفراد في الجيش لكن هذه المحادثات محدودة للغاية. 
  • امتنع المسؤول عن الإدلاء بتفاصيل عن المناقشات أو مستواها ولم يتضح إن كانت مثل هذه الاتصالات ستحدث شقوقا في دعم الجيش للزعيم الاشتراكي وهم دعم محوري لسيطرته على مقاليد السلطة. 
  • الحكومة الأمريكية تتوقع أيضا أن يفعل الحلفاء الأوربيون المزيد على الأرجح لمنع مادورو من تحويل أو إخفاء أصول الحكومة خارج البلاد. 
  • إدارة ترمب تعد في الوقت نفسه لمزيد من العقوبات المحتملة على فنزويلا. 
  • واشنطن تملك كل الأدوات للضغط على مادورو ومعاونيه “للقبول بانتقال ديمقراطي شرعي”. 
  • الحكومة الأمريكية تبحث أيضا عقوبات محتملة على مسؤولين في الجيش والمخابرات في كوبا إذ تقول إنهم يساعدون مادورو على البقاء في السلطة. 
غوايدو، رئيس البرلمان أعلن نفسه "رئيسا بالوكالة" في فنزويلا

 

خلفيات
  • اعترفت الولايات المتحدة وعشرات الدول بغوايدو رئيسا لفنزويلا.
  • انضمت دول أوروبية كبرى للولايات المتحدة في دعم غوايدو لكنها أحجمت عن العقوبات النفطية والإجراءات المالية واسعة النطاق التي فرضتها واشنطن.
  • تقرب غوايدو لأفراد الجيش بوعود بالعفو والمعاملة القانونية الخاصة إذا تنصلوا من مادورو.
  • عززت واشنطن الأسبوع الماضي من احتمالات رفع العقوبات على ضباط كبار في جيش فنزويلا في حالة اعترافهم بغوايدو. 
  • لكن مادورو ما زال يحظى بدعم القيادة العليا للجيش ويظهر حاليا بشكل روتيني في احتفالات مسجلة داخل قواعد عسكرية ووراءه ضباط يرددون شعارات مثل “أنصار على الدوام.. لا خونة”.
المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة