الصحراء الغربية توتر علاقات المغرب بالسعودية والإمارات

العاهل المغربي محمد السادس (يمين) وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد
العاهل المغربي محمد السادس (يمين) وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد

أفاد مصدر مطلع لـ “الجزيرة” أن السفير المغربي بالإمارات محمد آيت أوعلي، موجود حاليا في الرباط، ونقلت وسائل إعلام مغربية أن السفير استدعي إلى الرباط للتشاور.

ما الذي حدث؟
  • يأتي هذا بعد تأكيد السفير المغربي في الرياض مصطفى المنصوري، استدعاءه هو الآخر إلى الرباط للتشاور، بشأن ما وصفه بالمستجدات في العلاقات المغربية السعودية.
  • المنصوري أوضح أن سبب استدعائه يتعلق بالمستجِدات التي طرأت مؤخرا على العلاقات بين البلدين.
  • وزير الخارجية المغربي كان قد قال إن بلاده غيرت موقفها من المشاركة في الحرب في اليمن، مشيراً إلى أن المغرب لم يشارك في آخر مناورات عسكرية لدول الخليج، ولم يشارك أيضاً في عدد من الاجتماعات الوزارية للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.
تصريحات رئيس الحكومة المغربية:
  • رئيس الحكومة المغربي، سعد الدين العثماني، اتهم بعض الجهات (لم يسمها) بالسعي إلى إلحاق الضرر بأمن بلاده واستقرارها، خصوصا في قضية إقليم الصحراء.
  • العثماني قال في كلمة ألقاها، السبت، خلال اجتماع اللجنة المركزية لشبيبة حزب العدالة والتنمية (قائد الائتلاف الحاكم) بمدينة بوزنيقة قرب الرباط إن “هناك من يحاول أن يضر بأمن البلد، واستقراره وأن يضر بقضاياه الكبرى الوطنية، خصوصا قضية الوحدة الترابية لإقليم الصحراء”.
  • العثماني: “هناك غيرة على المستوى الإقليمي والدولي من جاذبية بلاده للاستثمارات وتموقعها السياسي”.
  • العثماني: “واثقون في المستقبل، والثقة في بلادنا موجودة رغم الزوابع والمشوشات ورغم المناوئين”، لافتا إلى أن هناك من “يحسد المغرب وهذا مفهوم، وكما يقال لكل ذي نعمة حسود”.
  • العثماني: المغرب أصبح البلد الأول في إفريقيا من حيث جذب الاستثمارات الأجنبية، مشددا على أن الحكومة تتطلع لتحقيق هدف دخول نادي الدول الصاعدة.

ويعتبر هذا التصريح الأول من نوعه بعد تداول إعلام محلي لأنباء عن استدعاء الرباط لسفيريها بكل من الرياض وأبو ظبي للتشاور، بعد تقرير لقناة العربية السعودية التي تبث من دبي “ضد الوحدة الترابية”، حسب وسائل إعلام محلية.

سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية والأمين العام لحزب العدالة والتنمية (غيتي)
ما القصة؟
  • وكالات دولية ومحلية أرجعت أسباب استدعاء السفيرين إلى تقرير نشرته محطة تلفزيونية سعودية يتعلق بقضية الصحراء الغربية.
  • قناة العربية السعودية عرضت تقريرا عن الصحراء الغربية، تدعم مزاعم بأن المغرب غزاها بعد أن غادرها المستعمر الإسباني عام 1975.
  • التقرير أثار استياء المغاربة حيث أظهر خريطة المغرب وهي مبتورة وهو ما انتقدته صحف مغربية.
  • وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، نقلت عن مسؤولين حكوميين مغاربة أن المغرب استدعى سفيره في الرياض بعد بث وسائل إعلام سعودية تقريرا عن الصحراء الغربية.

https://twitter.com/nayfcon/status/1094183741658931200?ref_src=twsrc%5Etfw

  • “أسوشيتد برس” نقلت عن مسؤول مغربي أن الرباط أوقفت مشاركتها في العمليات العسكرية للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.
  • أسوشيتد برس: مسؤول حكومي مغربي أكد أن المغرب لم يعد يشارك في العمليات العسكرية أو الاجتماعات الوزارية للتحالف.
تصريحات وزير الخارجية المغربي:
  • قبل التطورات الأخيرة، أعلن وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة عن تغيير جوهري في موقف الرباط من المشاركة في الحرب على اليمن.
  • الوزير وفي حوار مع برنامج “بلا حدود” على شاشة الجزيرة نهاية الشهر الماضي، قال إن بلاده شاركت منذ البداية في التحالف السعودي الإماراتي في الحرب باليمن، لكنها غيرت موقفها لاحقا بناء على تغير تقييمها للوضع في ضوء التطورات الميدانية سياسيا وإنسانيا في اليمن بالإضافة إلى المآسي الإنسانية التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار.
  • الخارجية المغربية من ناحيتها رأت بأن موقف المغرب من مسألة العلاقة مع التحالف هو ما عبر عنه وزيرها ناصر بوريطة.
وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة (غيتي)
خلفيات:
  • بدأت قضية إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول النزاع بين المغرب والبوليساريو إلى نزاع مسلح، استمر حتى عام 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.
  • تصر الرباط على أحقيتها في “الصحراء”، وتقترح كحل حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادته، بينما تطالب البوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي النازحين الفارين من الإقليم بعد استعادة المغرب له، إثر انتهاء الاحتلال الإسباني.
المصدر : الجزيرة + الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة