الجبير يتحدث عن مصير مجهول لرئيس فريق اغتيال خاشقجي

وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير
وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير

نقلت وسائل إعلام إماراتية عن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير قوله إنه لا يعلم مكان ماهر مطرب، أحد المشتبه بهم في قضية مقتل خاشقجي، ولا يعلم ما إذا كان حياً أم لا.

التفاصيل:
  • الجبير أكد أن سعود القحطاني، المساعد السابق للأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، أقيل من منصبه.
  • وسائل الإعلام الإماراتية أشارت إلى أن الجبير رفض الإفصاح عن أسماء الذين يمثلون أمام القضاء بالسعودية في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
  • الجبير قال إن ممثلين عن الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن الدولي حضروا جلسات المحاكمة.
ماهر مطرب، أحد المشتبه بهم في قضية مقتل خاشقجي
تقرير “نيويورك تايمز” الأمريكية:
  • وكالة “رويترز” كانت نقلت عن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، قوله إن الجميع يعرف أن ولي العهد السعودي لم يأمر بقتل خاشقجي، وإن بلاده ستحاسب المسؤولين عن ذلك.
  • الجبير أضاف أنه لا يمكنه التعليق على تقرير “نيويورك تايمز” بخصوص ولي العهد السعودي، وقال إن التقرير يستند إلى مصادر مجهولة بشأن خاشقجي.
  • رداً على سؤال عما إذا كان ينفي فكرة استخدام ولي العهد للعبارة المذكورة في تقرير “نيويورك تايمز” اكتفى الجبير بالقول إنه يعلم أن العملية جرت من دون إذن، وإنه لم يـصدر أمر للقيام بها.
  • الجبير أضاف أنه من غير المعقول أن تعتقد دول أخرى أن بإمكانها أن تملي على القيادة السعودية ما ينبغي أن تفعله.
  • وكالة الأنباء الألمانية نقلت عن الجبير قوله إنه يأمل أن يتخذ الكونغرس الأمريكي خطوة إلى الوراء وينتظر نتائج التحقيق في قضية مقتل خاشقجي.
  • الجبير أكد أن أية محاولة للربط بين الأمير محمد بن سلمان والقضية لا أساس لها مشددا على أن القيادة السعودية خط أحمر.
ناشط يرتدي زي ولي العهد السعودي خلال مظاهرة أمام البيت الأبيض تطالب بفرض عقوبات على السعودية بعد اختفاء جمال خاشقجي
ماذا جاء في تقرير نيويورك تايمز؟
  • صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية قالت في تقرير لها، إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أبلغ أحد مساعديه عام 2017 أنه سيستخدم “رصاصة” ضد الصحفي جمال خاشقجي إذا لم يعد للوطن ويتوقف عن انتقاده.
  • الصحيفة نقلت عن مسؤولين أمريكيين وأجانب حاليين وسابقين مطلعين على تقارير مخابرات القول إن تصريحات ولي العهد، لمساعد بارز في 2017 وهو الإعلامي المقرب منه “تركي الدخيل” كانت قبل واقعة قتل خاشقجي التي حدثت في أكتوبر/تشرين الأول 2018 في القنصلية السعودية بإسطنبول.
  • صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن محمد بن سلمان وأصدقاءه في البيت الأبيض كانوا مخطئين حين اعتقدوا أن الاحتجاج على قتل جمال خاشقجي سينطفئ مع الوقت.
  • نيويورك تايمز قالت في افتتاحيتها، السبت، إنه من الواضح أن محمد بن سلمان وأصدقاءه في البيت الأبيض اعتقدوا أن الاحتجاج على القتل الوحشي لخاشقجي سينطفئ مع الوقت.
  • الصحيفة: لقد كانوا مخطئين حين اعتقدوا أن ابن سلمان سيكون حرا في الاستمرار في طريقه الاستبدادي وقمع النقاد والمعارضين والإفلات من العقاب.
  • الصحيفة: الأكاذيب الفاضحة التي ترويها الحكومة السعودية لحماية الأمير، والحجة المثيرة للسخرية التي أطلقها ترمب بأن السخاء السعودي أكثر أهمية من العدالة، لم تؤد إلا إلى زيادة المطالب بالمحاسبة الكاملة على تلك الجريمة.
  • الصحيفة: أحدث تلك المطالب يأتي من جانب وكالات الاستخبارات الأمريكية والمقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالات القتل خارج القضاء وائتلاف من المنظمات غير الحكومية.
  • الصحيفة: مصادر، في تنوعها واتساعها، من شأنها أن تخبر الأمير محمد بأن كل ثروته النفطية وأصدقاءَه الأقوياء لن يغسلوا دماء الصحفي القتيل.
خلفيات:
  • خاشقجي أحد منتقدي ولي العهد السعودي والكاتب في واشنطن بوست، قتل في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول 2018 على يد فريق حضر خصيصا من الرياض داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.
  • حسب وسائل إعلام عالمية فإن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تعتقد أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ضالع في اغتيال خاشقجي.
  • يطالب الكونغرس إدارة الرئيس دونالد ترمب بتحديد المسؤول عن مقتل خاشقجي.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة