محكمة أمريكية توقف إعدام مسلم.. لماذا؟

  اعتنق راي الإسلام في سجنه
اعتنق راي الإسلام في سجنه

منعت محكمة اتحادية أمريكية تنفيذ حكم بإعدام سجين مسلم كان مقررا اليوم الخميس استنادا إلى أن السلطات في ولاية ألاباما ربما انتهكت حقوقه الدينية برفضها السماح لرجل دين بحضور الإعدام.

ما القصة؟ 
  • محكمة الاستئناف في الدائرة الحادية عشرة قالت أمس الأربعاء إنها أمرت بوقف إعدام دومينيك راي (42 عاما) لأجل غير مسمى قبل يوم من إعدامه بحقنة قاتلة لقتله فتاة تبلغ من العمر 15 عامًا قبل ما يزيد على 20 عامًا.
  • هيئة المحكمة التي تضم ثلاثة قضاة كتبت أنه يبدو أن ولاية ألاباما انتهكت مادة في التعديل الأول للدستور الأمريكي تتعلق بالحقوق الدينية.
  • الولاية طعنت أمس على وقف التنفيذ، وذكرت في وثيقة للمحكمة أن إدارة السجون في ألاباما نفت أن راي طلب وجود رجل دين خلال إعدامه، وقالت إنه يحق لموظفي الإدارة فقط حضور تنفيذ الحكم.
  • تقول الولاية إن قس السجن المعين من قبل إدارة السجون يحق له حضور الإعدام لكن أي مرشد روحي آخر يمكنه متابعة التنفيذ من غرفة أخرى.
خلفيات:
  • كان من المقرر إعدام راي بعد حوالي 20 سنة من صدور حكم بإعدامه عقب إدانته باغتصاب مراهقة في الـ15 من عمرها وقتلها سنة 1995 في مدينة سلما، كما أدين قبل أشهر من ذلك بقتل شقيقين مراهقين سنة 1994 وحكم عليه بالسجن المؤبد.
  • في سجنه اعتنق “راي” الإسلام، وقال أحد محاميه في حديث لوكالة “فرانس برس” إن “إيمانه يحتل موقعًا مركزيًا” في حياته، وبات يسمي نفسه حكيم وأطلق لحيته وصار يعتمر العمامة.
  • يمكن حسب القانون أن يوجد في غرفة الإعدام كاهن رسمي معتمد في السجن لمواكبة عملية الإعدام.
  • إدارة السجن وافقت على إبعاد الكاهن المسيحي من غرفة الإعدام، لكنها منعت دخول إمام مسلم إليها ليرافق راي.
  • راي تقدم بطعن كتب فيه فريق دفاعه: “في حال لم تحدث تطورات أخرى، سيتم إعدام دومينيك حكيم مارسيل راي دون منحه راحة وجود مرشد روحي يتناسب مع عقيدته إلى جانبه في غرفة الإعدام، الأمر الذي سمح بالحصول عليه لكل المسيحيين الممارسين المعدمين في ألاباما”.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة