محادثات “ناجحة” بين طالبان وسياسيين أفغان.. هذه هي النتائج

أعلنت حركة طالبان أن محادثاتها غير المسبوقة مع سياسيين أفغان والتي استمرت يومين في موسكو كانت “ناجحة جدا”، رغم الخلافات حول حقوق المرأة ومطالبتها بتطبيق الشريعة الإسلامية.

التفاصيل:
  • المحادثات التي عقدت في موسكو هي الأعلى مستوى التي تجريها حركة طالبان مع سياسيين أفغان منذ سنوات، وقد اتفق الجانبان في ختامها على إجراء محادثات جديدة لضمان إرساء “سلام دائم” في أفغانستان. 
  • لم يُدع أي مسؤول حكومي إلى المحادثات التي شارك فيها عدد من كبار السياسيين الأفغان ومن بينهم الرئيس السابق حامد كرزاي.
  • تجاهل مسؤولو حركة طالبان الرئيس أشرف غني وجلسوا مع خصومهم الرئيسيين في اجتماع استثنائي شهد أداء كرزاي وغيره من أعداء طالبان الصلاة مع مسؤولي الحركة.
  • هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها استبعاد الرئيس الأفغاني من محادثات سلام مع طالبان بعد إجراء الولايات المتحدة حوارا مع الحركة في الدوحة من دون مشاركة مسؤولين في الحكومة الأفغانية.
ظهور نادر  
الرئيس السابق حامد كرزاي وقيادات من طالبان ظهروا جنبا إلى جنب

 

  • نادراً ما كان قادة الحركة يشاهدون في العلن، ولذلك فإن مشهد مسؤولي طالبان بعماماتهم السوداء وهم يطرحون رؤيتهم على الحاضرين أمام عدسات التلفزيون هو أمر نادر.
  • ترأس شير محمد عباس ستانيكزاي وفد طالبان وشوهد إلى جانب كرزاي في ظهور علني نادر له أمام وسائل الإعلام الدولية.
  • ستانيكزاي قال “كانت المحادثات ناجحة جدا. اتفقنا على نقاط عدة وآمل بأن نحقق نجاحا أكبر مستقبلا ونتمكن من التوصل إلى حل في نهاية المطاف عبر إرساء سلام شامل في أفغانستان”.
انسحاب القوات الأجنبية    
  • صدر عن المجتمعين بيان مشترك أبدوا فيه تأييدهم للمحادثات التي تعقد في الدوحة مع مفاوضين أمريكيين كان وصفها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الثلاثاء الماضي بـ”البناءة”.
  • البيان أضاف: يعتقد المشاركون بضرورة رفع قادة طالبان من قوائم الأمم المتحدة السوداء، وفتح مكتب سياسي رسمي للحركة في قطر، من أجل تحقيق تقدم في محادثات السلام.
  • اتفق المشاركون على انسحاب كافة القوات الأجنبية من أفغانستان بشكل كامل.
  • ستانكيزاي قال إن الانسحاب “لم يحدد موعده بعد… لكننا نتفاوض بشأنه”.
  • طالبان قالت، الأربعاء، إن الولايات المتحدة وافقت في الدوحة على سحب نصف جنودها المنتشرين على الأرض، بنهاية أبريل/ نيسان وقد بدأت العملية.
  • عبد السلام حنيفي، نائب مدير المكتب السياسي لطالبان في الدوحة، قال للصحفيين في موسكو إن “الأمريكيين وافقوا على سحب نصف جنودهم فورا. سيبدأ الانسحاب من الأول من فبراير/ شباط ويستمر لغاية نهاية أبريل/ نيسان”.
  • الولايات المتحدة والحلف الأطلسي نفوا اتفاقا من هذا القبيل.
بداية تقارب مع كابل

 

  • الوفود المشاركة في مؤتمر موسكو أشارت إلى احتمال مشاركة الحكومة في جلسات مقبلة على الرغم من رفض طالبان القاطع لأي محادثات مع كابل.
  • أحد أبرز خصوم غني، محمد حنيف أتمر الذي شارك في الاجتماع قال إن “العملية يجب أن تشمل الجميع ما يعني أن الحكومة يمكن أن تدعى ويمكن أن تشارك”.
  • تعتبر طالبان الحكومة الأفغانية دمية بيد الأمريكيين لكن حلفاء غني في واشنطن يصرون على أن الأفغان هم من يجب أن يقودوا عملية السلام.
  • الجنرال جوزف فوتيل رئيس القيادة المركزية الأمريكية صرح أمام الكونغرس الأمريكي “في النهاية نريد أن نصل إلى حوار بين طالبان والحكومة بأفغانستان.. فهم وحدهم القادرون على حل مسائل أساسية في الخلاف”.
  • غني تحدث مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الثلاثاء، وقال إنه “أكد الأهمية الكبيرة لضمان مركزية الحكومة الأفغانية في عملية السلام”.
  • إلا أن غني أعرب عن إحباطه من تهمشيه فيما يتشارك أعداؤه السياسيون في الصلاة والمآدب مع طالبان وهم يناقشون مستقبل بلاده.
  • غني صرح لإذاعة “طلوع نيوز” الأفغانية في وقت متأخر الثلاثاء بأن الاجتماع في روسيا “لا يعدو كونه مجرد وهم. لا يمكن لأحد أن يقرر دون موافقة الشعب الأفغاني”.
حقوق النساء
فوزية كوفي

 

  • اعتبر كرزاي الذي نصبته الولايات المتحدة رئيسا لأفغانستان بين 2001 و2014 الاتفاق الذي تم التوصل إليه في موسكو “جوهريا للغاية”، مبديا سعادته “لنتائج الاجتماع”.
  • كرزاي قال إن البيان صدر بشبه إجماع لكن الخلافات لا تزال قائمة بشأن مطالبة طالبان بدستور يضعه علماء مسلمون، وبشأن نظرتها للنساء.
  • فوزية كوفي، وهي واحدة من امرأتين دعيتا إلى الاجتماع، إن على طالبان “التأقلم مع أفغانستان عصرية”، وقد رفضت تعهد الحركة بالمحافظة على حقوق النساء “بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية”.
  • قالت فوزية  كوفي، رئيسة اللجنة البرلمانية الأفغانية حول النساء وحقوق الإنسان “لقد عشت في أفغانستان خلال عهد طالبان وأعرف أن لديهم تفسيرا مختلفا لحقوق النساء”.
  • كوفي صوتت ضد البيان المشترك لكنها قالت إن المشاركين وعدوها بطرح هواجسها في المفاوضات المقبلة.
  • في مشاهد استثنائية استمع مسؤولو طالبان لنساء تحدثن في اجتماع موسكو، وهو الأمر الذي لم يكن يمكن تصوره إبان حكم طالبان الذي أطاحت به القوات التي تقودها الولايات المتحدة في 2001.
  • يعتبر هذا الاجتماع بين طالبان ومسؤولين أفغان الأهم في الذاكرة المعاصرة، وهو حدث نادر للحركة التي منعت التلفزيون عندما كانت تحكم أفغانستان بين 1996 و2001.
  • وعدت الحركة بوقف زراعة الخشخاش في أفغانستان واتخاذ خطوات لمنع سقوط ضحايا من المدنيين في النزاع الذي أوقع عشرات آلاف القتلى والجرحى.
  • وعدت الحركة بعدم السعي للاستئثار بالسلطة وإقامة “نظام إسلامي شامل” للحكم في أفغانستان.
خلفيات:
زلماي خليل زادة يقود المفاوضات الأمريكية مع طالبان بالدوحة

 

  • تعتبر روسيا حركة طالبان منظمة “إرهابية”، لكن ثمة تكهنات تشير إلى أن روسيا تعتقد بأن طالبان قد تكون قادرة على المساعدة في القضاء على جماعة “إرهابية” أخرى، وهي تنظيم الدولة.
  • وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نفى مثل هذه التكهنات بوصفها لا تستند إلى أي أساس لها من الصحة. وقال الكرملين هذا الأسبوع إن القيادة الروسية لن تجتمع مع طالبان.
  • تشهد أفغانستان منذ سنوات صراعا بين حركة طالبان من جهة، والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى، ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا من المدنيين.
  • في 2001، قادت واشنطن قوات دولية أسقطت نظام حكم طالبان، بتهمة إيوائه تنظيم القاعدة.
  • عقدت واشنطن وممثلون عن حركة طالبان في يناير/كانون الثاني الماضي، جولة مباحثات للسلام في العاصمة القطرية الدوحة، استمرت 6 أيام، وينتظر عقد جولة أخرى بين الجانبين في 25 فبراير/شباط الجاري.
  • تصر طالبان على خروج القوات الأمريكية من أفغانستان كشرط أساسي للتوصل إلى سلام مع الحكومة الأفغانية.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة