تنفيذ حكم الإعدام بحق ثلاثة من رافضي الانقلاب في مصر

المعتز بالله غانم (يمين) وعبد الحميد عبد الفتاح متولي وأحمد ماهر الهنداوي
المعتز بالله غانم (يمين) وعبد الحميد عبد الفتاح متولي وأحمد ماهر الهنداوي

نفذت السلطات المصرية، حكم الإعدام شنقا في ثلاثة من رافضي الانقلاب، الخميس، بعد اتهامهم بمقتل نجل قاض عام 2014، رغم دعوات بكيدية الاتهامات.

التفاصيل
  • أقارب الشباب الثلاثة في دلتا مصر نشروا على مواقع التواصل الاجتماعي الأنباء عن تنفيذ حكم الإعدام بحق الشباب دون إخبار ذويهم مسبقا ليتسنى لهم زيارتهم للمرة الأخيرة.
  • الشباب الثلاثة هم أحمد ماهر الهنداوي طالب بكلية الهندسة، والمعتز بالله غانم، طالب بكلية التجارة، وعبد الحميد عبد الفتاح متولي صاحب شركة كمبيوتر.
  • النيابة العامة المصرية كانت وجهت لهم تهما عدة، منها قتل نجل رئيس محكمة بالمنصورة، والانضمام إلى جماعة أُسست على خلاف القانون، لكن هيئة الدفاع، قالت أكثر من مرة في دفاعها أمام المحكمة، إن الاتهامات باطلة وملفقة، وإن القضية محض سياسية.

من جانبها استنكرت مؤسسة الشهاب لحقوق الإنسان في بيان نشرته على حسابها في موقع “فيسبوك” تنفيذ حكم الإعدام، وقالت إن القضية ذات طابع سياسي.

وقالت المنظمة إن أجهزة الأمن المصرية كانت شنت حملة اعتقالات عشوائية واسعة قامت على إثرها باعتقال عدد من الشباب وعذبتهم بمقرات أمن الدولة للضغط عليهم للاعتراف بتهمة القتل المذكورة في القضية.

مؤسسة الشهاب: أجهزة الأمن بـ “محافظة الدقهلية” – دلتا مصر-  قامت بشن حملات اعتقالات عشوائية واسعة قامت على اثرها باعتقال عدد من الشباب قامت بتعذيبهم بمقرات أمن الدولة للضغط عليهم للاعتراف بتهمة القتل، وفي 7 مارس/ أذار 2015 أحالت النيابة العامة بالمنصورة ثلاثة منهم إلي محكمة الجنايات بعد تعذيبهم بمقر أمن الدولة بالقاهرة والمنصورة واجبارهم على الاعتراف بتهم ملفقة منها قتل ابن المستشار “محمود المورلي”.

خلفية
  • منذ الانقلاب العسكري في مصر عام 2013، عمدت السلطات المصرية إلى الزج بآلاف من مناهضي الانقلاب في السجون وأصدرت أحكاما بالإعدام على المئات في محاكمات وصفتها منظمات حقوقية “بالمحاكمات الصورية”.
  • يقول منتقدون إن سلطات الأمن تلفق الاتهامات الكيدية لآلاف الشباب من مناهضي الانقلاب وتصدر أحكاما دون قرائن أو أدلة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة