شاهد: البشير يعلن الطوارئ وحل الحكومة في السودان ويدعو للحوار

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير، الجمعة، فرض حالة الطوارئ في البلاد لعام واحد وحل حكومة الوفاق الوطني وحكومات الولايات.

وانطلقت التظاهرات بالسوادن في  19 ديسمبر: كانون اول 2018  احتجاجا على رفع الحكومة سعر الرغيف ثلاثة أضعاف، وسرعان ما تحوّلت إلى  احتجاجات تخللتها مواجهات دامية ضد نظام البشير الذي يحكم البلاد منذ ثلاثة عقود.

قرارات البشير جاءت في خطاب له من القصر الجمهوري عقب اجتماع دام ساعات لقيادات حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

ماذا قال البشير؟
    
  • أخاطب الشعب السوداني في مرحلة صعبة ومعقدة من تاريخه وسنخرج أقوى وأكثر وحدة
  • لقد كانت أحداث الايام الماضية اختبارا لنا كأمة وخرجنا منها بدروس
  • بعض الولايات خرجت بمطالب مشروعة في بداية الأزمة والدستور كفل لها حق التعبير
  • ما كان غير مقبول ومقلقا هو محاولة البعض القفز في الصف الأول للاحتجاجات والعمل على استغلالها
  • الأكثر إثارة للقلق هو بث سموم الكراهية بين أبناء الوطن
  • بعد انجلاء الموقف نقول إننا تابعنا الاحتجاجات ولن نيأس من دعوة الرافضين للحوار
  • سيظل انحيازنا لشريحة الشباب انحيازا صادقا وعميقا ونتفهم مطالبهم وأحلامهم المشروعة
  • تحقيق الاستقرار السياسي في السودان هو هدف استراتيجي لتحقيق الاستقرار الأمني
  • نظام الحكم اللامركزي هو أنسب نظام لحكم البلاد وإدارة التنوع
  • لم ندع بابا للسلام ووقف الحرب إلا وطرقناه
  • الدروس المستفادة تشير إلى أنه لا بديل للحوار إلا الحوار ولا منتصر ولا مهزوم في الوقوف مع الوطن
  • أدعو الجميع وبلا استثناء إلى التحرك للأمام من أجل الوطن
  • أدعو لمقاربة متجددة وإلى مسار يحفظ الوطن ويطور الحياة السياسية
  • سأطرح مسارا جامعا للحل وليس الحل الوحيد نفسه
  • ما نمضي إليه ليس الخيارات الصفرية وخيارات الإقصاء سواء جاءت من موال أو معارض
  • الحل يجب أن يحفظ وحدة البلاد وأمنها واستقرارها ويجنبنا ما حصل في دول مجاورة
  • أعلن التأكيد على أن وثيقة الحوار الوطني هي أساس استكمال لم شمل القوى السياسية
  • أدعو البرلمان لتأجيل النظر في التعديلات الدستورية فتحا لأبواب الحوار والمبادرات الوطنية
  • أجدد العهد بالوقوف في منصة رئاسة الجمهورية لأكون على مسافة واحدة من جميع الأطراف
  • أخصص دعوة صادقة لقوى المعارضة للانخراط في الحوار وحملة السلاح للدخول في ترتيبات لبناء الوطن
  • أدعو حملة السلاح لتسريع خطى وقف الحرب والعودة للسلام
  • أدعو الجميع للنظر في دور القوات المسلحة كضامن وحامٍ للحوار
  • أعلن فرض حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة عام واحد
  • حل الحكومة المركزية وحكومات الولايات
  • فرض حالة الطوارئ لمدة عام وحل الحكومة المركزية وحكومات الولايات
  • ننتظر نتائج التحقيقات في قضية الذين لقوا حتفهم في الاحتجاجات
موقف تجمع المهنيين:
  • تجمع المهنيين السودانيين، الذي يدعو إلى مسيرات الاحتجاج في البلاد، استبق خطاب البشير بالتأكيد على “المطالبة بالتنحي الفوري لنظام الرئيس عمر البشير وتسليم السلطة لحكومة قومية مدنية انتقالية”.
  • التجمع أعلن رفضه لأي قرارات سيعلنها البشير في خطابها، قائلا “إن اية محاولة للالتفاف على مطالب الشعب لن تجد منا سوى المزيد من الفعل الثوري السلمي في الشوارع “.
  • التجمع أوضح في بيان على أن “مطالب الثورة واضحة ولا يمكن القفز عليها، وعلى رأسها التنحي وتسليم السلطة إلى حكومة قومية مدنية انتقالية”.
خلفية:
  • قبل أيام، حذر مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش من الخروج على الشرعية، قائلا “إنه لا مكان لأي مبادرة تقدم للحكومة لحل الأزمة الراهنة بالبلاد خارج إطار الشرعية”.
  • قوش قال إن “الشرعية تتمثل في الدستور الموجود والقانون والبرلمان، وغير ذلك لا مكان له”.
  • قبل أسبوع، أعلنت لجنة برلمانية لدراسة تعديل الدستور، بما يسمح للرئيس بالترشح لفترة أخرى، تأجيل اجتماعها الذي كان مقررا الأحد الماضي إلى أجل غير مسمى.
  • اللجنة تشكلت أواخر 2018 للنظر في التعديلات الدستورية، بعد تأييد أغلبية أعضاء البرلمان التعديل المقترح قبل أسبوعين من بدء الاحتجاجات التي تشهدها السودان منذ 19 من ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
  • تم تكليف اللجنة بصياغة التغييرات قبل أول جلسة للبرلمان في أبريل/ نيسان المقبل.
  • يشهد السودان منذ شهرين حركة احتجاجية شبه يومية إثر قرار الحكومة رفع سعر الخبز. وسرعان ما تحولت هذه الحركة تظاهرات تطالب بإسقاط الرئيس عمر البشير، الذي يتولى السلطة منذ عام 1989.
  • السلطات السودانية قالت إن 31 شخصا قتلوا منذ بدء التظاهرات في 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، لكن منظمة هيومن رايتس ووتش تقول إن 51 شخصا قتلوا من بينهم أطفال وأفراد طواقم طبية.
  • المنظمة الدولية أكدت اعتقال المئات في حملة قمع واسعة تشنها قوات الأمن ضد المحتجين وزعماء المعارضة والنشطاء والصحفيين.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة