مفتي ليبيا: مصر والسعودية والإمارات لا تريد لليبيا خيرا

مفتي عام ليبيا الصادق الغرياني
مفتي عام ليبيا الصادق الغرياني

قال مفتي عام ليبيا الصادق الغرياني إن دول مصر والسعودية والإمارات لا تريد لليبيا خيرا، بل تريد إجهاض ثورتها.

وأكد الغرياني أن الدول الأجنبية الأخرى إما متورطة بالدعم المباشر للواء المتقاعد خليفة حفتر، أوتغض النظر عن الجرائم التي يرتكبها حتى يكمل مهمته.

وأضاف الغرياني أن حفتر يقاتل بمرتزقة بعضهم أفارقة وبعضهم ليبيون بالأموال الإماراتية، وبمعونة عملاء للمخابرات السعودية والإماراتية والمصرية.

معارك الجنوب الليبي:

ميدانيا، أكدت مصادر عسكرية من مدينة مرزق جنوب غربي ليبيا، تجدد الاشتباكات بين قوة حماية الجنوب المشكلة من قبائل التبو ومسلحين تابعين للواء المتقاعد خليفة حفتر على أطراف المدينة.

التفاصيل:

  • ذكرت المصادر لمراسل الجزيرة في ليبيا، أن قوات حفتر تقصف بطائرات حربية، مواقع قوة حماية الجنوب بالتزامن مع الاشتباكات البرية.
  • أجبرت قوة حماية الجنوب، مسلحي حفتر على التراجع، بعد دخولها مدينة مرزق لعدة ساعات، حيث سقط أربعة قتلى من التبو في الاشتباكات.
  • تحولت منازل المدنيين في هذا الحي من مدينة مرزق جنوب غربي ليبيا إلى أهداف لقصف الطائرات التابعة لقوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر.
  • سكان هذه المناطق هم من قبائل التبو وهم بدو رحل يسكنون في جنوب ليبيا وشمال تشاد ولهم لهجتهم الخاصة بهم تسمى التيداجا.
  • يقول هؤلاء إنهم يقصفون لأنهم يرفضون الهيمنة العسكرية لحفتر عليهم على خلاف قبائل أخرى في سبها.
  • تحدث شهود عيان منهم عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين في ظل افتقار المستشفيات المحلية لأبسط الخدمات الطبية الأساسية في مناطق ظلت مهمشة سياسيا واقتصاديا لعقود.
  • أدى القصف الجوي المتكرر إلى الأضرار بممتلكات الناس منذ إطلاق قوات حفتر حملة عسكرية في جنوب ليبيا.
  • بالتزامن مع الاشتباكات البرية، بث ناشطون من التبو تسجيلا مصورا يظهر مركبات عسكرية تابعة لقوات حفتر وهي تغادر مدينة مرزق بعد دخولها بعدة ساعات، تحت ضغط قوة حماية الجنوب.
  • مصادر محلية قالت إن قوات حفتر اشتبكت مع مسلحي التبو على أطراف مدينة مُرزُق ولم تجتح بعد المدينة وإن كتائب من التبو تتصدى للهجوم.
  • ذكرت المصادر ذاتها أن قوات حفتر تقصف التبو بمدافع الهاوزر الثقيلة من ثلاثة محاور. وناشد التبو المجتمع الدولي حماية المدنيين ووقف ما سموها عملية تطهير عرقي، كما طالبوا المدعي العام الليبي بالتحقيق في استعانة حفتر بمسلحين من فصائل سودانية وتشادية معارضة في عملياته العسكرية.
  • بدوره يتهم حفتر مسلحي التبو بتجنيد مليشيات تشادية للقتال إلى جانبهم وتقويض الاستقرار في المناطق الحدودية.
  • المجلس الرئاسي ندد بتصعيد حفتر عملياته العسكرية في المنطقة ونبه إلى خطورة تحويل الجنوب إلى ساحة لتصفية الحسابات السياسية بين مكوناته العرقية والسيطرة على مقدراته النفطية.
المصدر : الجزيرة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة