بوتين: سنستهدف أمريكا إذا نشرت صواريخ في أوربا

بوتين يلقي خطاب حالة الاتحاد الروسي
بوتين يلقي خطاب حالة الاتحاد الروسي

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده سترد على نشر واشنطن صواريخ في أوربا ليس فقط باستهداف الدول التي تُنشر فيها الصواريخ بل وباستهداف الولايات المتحدة نفسها.

بوتين طالب، في خطاب حالة الاتحاد أمام مجلسي البرلمان في موسكو، الولايات المتحدة “بالتخلي عن أوهام التفوق العسكري المطلق”، قائلا إن رد روسيا” سوف يكون دائما فعالا وقويا”.

أهم تصريحات الرئيس الروسي:
  • بوتين: سأقول الأمر بشكل واضح وعلني: ستكون روسيا مجبرة على نشر أسلحة قد تُستخدم ليس ضد الأراضي التي ينطلق منها تهديد مباشر فحسب، بل أيضاً ضد الأراضي حيث تتواجد مراكز صنع قرار استخدام صواريخ تهددنا.
  • بوتين: نعرف كيف نفعل هذا وسننفذ هذه الخطط على الفور، بمجرد تحول التهديدات المقابلة إلى واقع.
  • بوتين: روسيا لا تعتزم أن تكون الأولى في نشر مثل هذه الصواريخ في أوربا. في حال طوّرتها (الولايات المتحدة) ونشرتها في أوربا، فهذا الأمر سيفاقم بشكل كبير الوضع الأمني الدولي، وسيخلق تهديدات جدية لروسيا.
  • بوتين: بعض الصواريخ قادرة على بلوغ موسكو خلال 10-12 دقيقة. هذا تهديد خطير للغاية لنا.
  • بوتين: من حقهم أن يفكروا كما يشاؤون. لكن هل يمكنهم الحساب؟ أنا متأكد من أنهم يستطيعون. دعوهم يحسبون سرعة ومدى أنظمة الصواريخ التي نطورها.
  • بوتين: نحن مستعدون لإجراء مفاوضات بشأن قضية نزع السلاح، ولكننا لن نطرق بابا مغلقا، سوف ننتظر حتى ينضج شركاؤنا.
تعليق الناتو:
  • قال حلف شمال الأطلسي “الناتو” إن تهديد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نشر صواريخ جديدة قادرة على ضرب أراضي أعضاء الحلف “غير مقبولة”.
  • نائب المتحدث باسم الناتو بيريس كازاليت: البيانات الروسية التي تهدد باستهداف الحلفاء (في الناتو) غير مقبولة.
  • كازاليت: الناتو ليس لديه نية لنشر أسلحة نووية أرضية في أوربا.
  • كازاليت: ندعو روسيا إلى التركيز على العودة إلى الالتزام بمعاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى.
  • البيان: مزاعم روسيا أن أنظمة الصواريخ لدى الناتو في شرق أوربا تنتهك المعاهدة، محاولة فاضحة لصرف النظر عن انتهاكها (من جانب روسيا).
  • البيان: نظام الدفاع الصاروخي للحلف مخصص للأغراض الدفاعية فقط.. ومتوافق تماما مع معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى.
خلفية:
  • الرئيس الروسي قدم عرضا لأسلحة جديدة من الصواريخ والغواصات، واصفا إياها بأنها صواريخ “لا تُهزم” و”تفوق سرعتها سرعة الصوت”.
  • بداية شهر فبراير/ شباط الجاري، أعلنت الولايات المتحدة تعليق التزاماتها بموجب معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى الموقعة في عام 1987 وتبدأ عملية الخروج منها، متهمة روسيا بانتهاك المعاهدة. وسيتيح ذلك لواشنطن حرية تطوير صواريخ جديدة.
  • روسيا أعلنت تعليق التزاماتها ردا على الانسحاب الأمريكي>
  • ما يحدث أمر غير متوقع، ستصبح المعاهدة لاغية في أغسطس/ آب 2019.
  • المعاهدة تحظر على الطرفين نشر صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، يتراوح مداها بين 500 وخمسة آلاف كيلومترا ويمكن إطلاقها من البر، في أوربا.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة