ألمانيا تؤكد استمرار حظر صادراتها من السلاح للسعودية

ماس قبيل المؤتمر الصحفي مع هانت في برلين
ماس قبيل المؤتمر الصحفي مع هانت في برلين

قالت الحكومة الألمانية إنها متمسكة بتجميد صادرات السلاح إلى السعودية، مقاومة بذلك ضغوطا لتخفيف موقفها بعد انتقادات من بريطانيا وشركات دفاعية، بينها إيرباص، تقول إنه يضر بها.

التفاصيل:
  • متحدثة باسم وزارة الاقتصاد الألمانية قالت إنه لا يوجد تغيير وشيك في موقف برلين من تصدير الأسلحة إلى السعودية.
  • المتحدثة: وجهة نظر الحكومة واضحة ولا يوجد موقف جديد. لا يوجد مبرر حاليا لمزيد من الموافقات.
  • وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أشار إلى أن قرارات تصدير الأسلحة للسعودية ستتوقف على كيفية تطور الأمور في اليمن.
  • تصريحات ماس جاءت في مؤتمر صحفي عقب استقباله نظيره البريطاني جيريمي هانت في برلين.
  • ماس: موقف الحكومة هو أننا لن نسلم أي أسلحة الى السعودية في الوقت الحالي.
  • ماس: أي قرار في المستقبل سيكون وقفا على التطورات في النزاع في اليمن وما إذا كان سيتم تطبيق ما تم الاتفاق عليه في محادثات ستوكهولم للسلام.
  • هانت: في الواقع، لأن بريطانيا تربطها علاقة استراتيجية مع السعودية، نستطيع أن نلعب دوراً مهماً في تطبيق محادثات ستوكهولم.
  • هانت: لا نعتقد أن تغيير علاقاتنا التجارية مع السعودية سيساعد في ذلك، في الحقيقة نحن قلقون من أنه سيكون لذلك تأثير عكسي.. إذ سيقلل من نفوذنا في تلك العملية.
خلاف بريطاني ألماني:
  • الخلاف بين برلين ولندن بشأن حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية تكشف قبل أيام مع نشر مجلة “دير شبيغل” الألمانية رسالة من هانت إلى ماس، قال فيها المسؤول البريطاني إنه يشعر “بقلق بالغ” من تأثير قرار برلين “على قطاعي الصناعات الدفاعية البريطاني والأوربي والعواقب على قدرة أوربا على الوفاء بالتزاماتها تجاه حلف شمال الأطلسي”.
  • هانت أشار في الرسالة أيضا إلى أنه يشعر بقلق بالغ من أن يضعف تجميد صادرات السلاح القدرة على التأثير فيما يتعلق بعملية السلام في اليمن.
  • الوزير البريطاني استشهد بتأثر نموذج “تايفون” من المقاتلة الأوربية “يوروفايتر” والمقاتلة تورنيدو، مضيفا أنه يرى خطرا يتمثل في تحول السعودية إلى الإمدادات الروسية أو الصينية في المستقبل.
  • مجلة “دير شبيغل” ذكرت أن هانت حذر في رسالته من أن الرياض تسعى بالفعل للحصول على تعويضات من شركة “بي إيه إي سيستمز” البريطانية بسبب الحظر الألماني.
  • بحسب المجلة، دعت لندن في الرسالة إلى استثناء مشاريع أوربية دفاعية كبرى مثل طائرات “يوروفايتر” أو “تورنيدو” من حظر الأسلحة.
  • رسالة هانت جاءت بعد شكاوى من شركة إيرباص بأن القرار الألماني يمنع بريطانيا من إتمام بيع 48 مقاتلة يوروفايتر تايفون للرياض، كما أخر مبيعات محتملة لأسلحة أخرى مثل طائرة النقل العسكري إيه-400إم.
  • المقاتلة يوروفايتر من صنع كونسورتيوم من أربع دول، هي ألمانيا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا، تمثله شركات إيرباص و”بي إيه إي سيستمز” البريطانية وليوناردو الإيطالية.
مقاتلاتان يوروفايتر تايفون سعوديتان.
خلفية:
  • شريكا التحالف الحاكم في ألمانيا بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل، اتفقا في معاهدة الائتلاف في مارس/ آذار 2018، على عدم السماح بتصدير أسلحة إلى دول ضالعة “بشكل مباشر” في الحرب في اليمن.
  • لكن ترك باب خلفي آنذاك لإنفاذ صفقات تصدير كانت قد حصلت بالفعل على تصاريح,
  • في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، قررت برلين وقف كل صادرات السلاح إلى السعودية بما في ذلك صفقات السلاح التي حصلت بالفعل على تصاريح تصدير، وذلك على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول في تركيا مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
  • تقارير قالت إن قيمة الصفقات التي تم وقف تصديرها تقدر بنحو 1.5 مليار يورو.
  • قرار المانيا تجميد صادرات الأسلحة إلى السعودية لقي معارضة من قوى أوربية أخرى بينها فرنسا، ووصفه الرئيس ايمانويل ماكرون “بالديماغوجية”.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة