تحذير هندي ورد باكستاني.. تصاعد التوتر بين الجارتين النوويتين

الهجوم الذي أودى بحياة 44 جنديا هنديا هو الأكثر دموية منذ بدء الصراع في كشمير
الهجوم الذي أودى بحياة 44 جنديا هنديا هو الأكثر دموية منذ بدء الصراع في كشمير

يستمر التوتر الدبلوماسي والسياسي بين باكستان والهند على خلفية هجوم استهدف قافلة أمنية هندية الأسبوع الماضي وأعلنت جماعة مسلحة مقرها باكستان مسؤوليتها عنه.

غضب واتهامات هندية:
  • أكبر قائد عسكري هندي في منطقة كشمير المتنازع عليها قال، اليوم الثلاثاء، إن وكالة المخابرات الباكستانية ضالعة في الهجوم الذي أسفر عن مقتل 44 من قوات الأمن في تفجير سيارة ملغومة على طريق في كشمير يوم الخميس وأعلنت جماعة “جيش محمد” مسؤوليتها عنه.
  • اتهمت الهند باكستان بالوقوف وراء الهجوم وتصاعد التوتر بين الجارتين النوويتين.
  • اللفتنانت جنرال الهندي “كيه. جيه. إس ديلون” قال للصحفيين في سريناغار، العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير، إن بلاده تتعقب القادة الذين يقفون وراء الهجوم.
  • الجنرال الهندي أضاف أن التفجير كان بتدبير من على الجانب الباكستاني من الحدود من خارج الحدود من قبل وكالة المخابرات الباكستانية وباكستان وقادة جيش محمد.
  • ديلون لم يقدم أي دليل على اتهامه، موضحًا أنه لا يمكنه تقديم معلومات أكثر عن التحقيق بشأن الانفجار والاشتباه في دور المخابرات الباكستانية فيه، لكنه ألمح إلى أن هناك صلات وثيقة تربط الوكالة بالمنفذين.
  • رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، تعهد برد قوي على الهجوم الذي أثار غضبًا في بلاده ودعوات للانتقام.
  • مودي حذر باكستان من “رد قوي” على التفجير، ما أثار مخاوف من نشوب صراع بين الجارتين اللتين تملكان أسلحة نووية.
  • الهجوم هو الأكثر دموية منذ اندلاع الصراع في كشمير عام 1989.
جنازة أحد قتلى الهجوم الأخير في كشمير (رويترز)
باكستان ترد:
  • باكستان نددت بالهجوم ونفت ضلوعها فيه وناشدت الأمم المتحدة التدخل، اليوم الثلاثاء، في ضوء تدهور الوضع الأمني.
  • باكستان طالبت الهند بإجراء تحقيق في الهجوم يتسم بالشفافية والمصداقية لدعم الاتهامات التي توجهها.
  • عمران خان رئيس الوزراء الباكستاني قال إن بلاده لا علاقة لها بالتفجير، مضيفًا أنه ما من سبيل لتهدئة التوتر إلا عبر الحوار، لكنه أكد أن باكستان سترد إذا تعرضت لهجوم من الهند.
  • عمران خان في خطاب بثه التلفزيون: باكستان لن تفكر فحسب بالرد. باكستان سوف ترد.
  • خان أضاف أن الهند وجهت الاتهامات لباكستان دون أي دليل، وأن حكومته مستعدة للتعاون مع نيودلهي في التحقيق بشأن الانفجار الذي وقع في الجزء اللذي تسيطر الهند من كشمير.
  • عمران خان أوضح أنه امتنع عن الردّ في وقت مبكر على الاتهامات الهندية بسبب زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى باكستان الأحد والإثنين ولعدم “صرف الانتباه” عنها.
  • خان قال “حتى من دون هذه الزيارة، ما الذي ستكسبه باكستان (…) في وقت تتوجه نحو الاستقرار” مشيراً إلى أن بلاده مرّت بـ”15 عاماً من الحرب ضد الإرهاب، خسرنا خلالها 70 ألف شخص”.
  • عمران خان: إذا لديكم أدلة قابلة للاستخدام على تورط باكستانيين، أعطونا إياها وأضمن لكم أننا سنتخذ إجراءات.
رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان توعد بالرد على أي هجوم من جانب الهند (رويترز)
  • قال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي في خطاب للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “من السخيف الزج بباكستان حتى قبل إجراء التحقيقات” مطالبا بتدخل المنظمة الدولية بغية تهدئة التوتر. وأضاف “ألفت انتباهك على نحو عاجل إلى تدهور الوضع الأمني في منطقتنا بسبب تهديد من الهند باستخدام القوة ضد باكستان”.
تصاعد التوتر:
  • الهند تتهم باكستان بتدريب وتسليح عناصر مقاتلة في كشمير بينما تصر إسلام أباد على أنها لا تقدم سوى دعم دبلوماسي ومعنوي لشعب كشمير في نضاله من أجل تقرير مصيره.
  • مسؤولون قالوا إن القوات الهندية في كشمير قتلت ثلاثة مسلحين بينهم من تشتبه بأنه مدبر التفجير الانتحاري.
  • الهند وباكستان تتنازعان على ولاية جامو وكشمير منذ تقسيم الهند عام 1947.
الهجوم أثار غضبا كبيرا ودعوات للانتقام في الهند (رويترز)
  • تتقاسم الدولتان السيطرة على جامو وكشمير لكنهما في نزاع بشأن السيادة على المنطقة بأكملها.
  • ثلاث حروب نشبت بين البلدين منذ عام 1947 بينها حربان بسبب كشمير. ووقع عدد لا يحصى من المناوشات بين الهند وكشمير على طول الحدود الفعلية التي تراقبها الأمم المتحدة في منطقة الهيمالايا.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة