الحريري: مصافحة قاتل والدي ذبحتني

رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري

قال رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، إن أصعب لحظات حياته تزامنت مع مصافحته رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في 2009، معتبرا أن تلك المصافحة “ذبحته”.

جاء ذلك في مقابلة أجراها الحريري، مع صحيفة “النهار” اللبنانية.

التفاصيل
  • تتزامن المقابلة مع ذكرى اغتيال الحريري الأب، في تفجير استهدف موكبه في 14 فبراير/ شباط 2005، فيما يُتهم نظام الأسد، بالوقوف وراء الحادثة.
  • لفت سعد الحريري إلى أنه “من أصعب اللحظات التي مرت في حياتي عندما صافحت الأسد، لأنه من الصعب أن يُسَلِّم الشخص على قاتل أبيه بيده”. وأضاف: “ذُبحت بشكل شخصي، لكن كل ما فعلته كان من أجل مصلحة لبنان”.
  • الحريري أوضح أن الزيارة جاءت نتيجة “ضغوط دولية من أجل فتح صفحة جديدة مع الحكومة السورية”.
  • شدد الحريري، على عدم شعوره بالندم بسبب الزيارة، كونها شهدت الاتفاق على فتح السفارات بين البلدين، والاعتراف الدبلوماسي المتبادل لأول مرة بين الجانبين بعد سنوات.
  • عن إمكانية مصافحة الأسد مجددا، أجاب الحريري: “لا. مستحيل”.
سنة العدالة
  • قال الحريري في مهرجان جماهيري لأنصاره، بالعاصمة بيروت اليوم الخميس إن 2019 هي “سنة العدالة” المنتظرة لمعرفة الحقيقة بشأن اغتيال والده.
  • الحريري: بعد أشهر ستعقد جلسة للحكم في قضية الرئيس الشهيد ورفاقه من قبل المحكمة الدولية.
  • أكد الحريري أن المطالبة بإصدار حكم في القضية ليس “طريقا للانتقام” أو ردة فعل، بل استدعاءً للعدالة ورفضًا للتغطية على الحقيقة “مهما كانت قاسية”. وأضاف أن “استشهاد رفيق الحريري وحّد اللبنانيين، ولن نسمح لأحد بإعادة تخريب البلاد بسبب قرار المحكمة”.
  • الحريري: منذ العام 2005 والبلد ممسوك بالتعطيل والأزمات والمناكفات، وتراجع الخدمات والنمو وفرص العمل.
  • أعلن الحريري أنه اتخذ قرارا مع رئيسي، الجمهورية ميشال عون، ومجلس النواب نبيه بري، بتحويل مجلسي الوزراء والنواب إلى خلية عمل. وشدد أن “لبنان دولة عربية مستقلة تؤكد التزام النأي بالنفس، لها دستور وقوانين ومؤسسات، ولا تتبع أي محور، وليست ساحة لسباق التسلح في المنطقة، وأي أمر آخر يمثل رأي صاحبه فقط”.
  • منذ اغتيال الحريري الأب في 2005، يتم إحياء الذكرى من قبل تيار المستقبل، ويشارك فيها آلاف اللبنانيين من كافة المناطق.
المصدر : وكالات