الأكبر والأعلى والأكثر والأقل.. ترمب يحطم الأرقام القياسية

دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

منذ وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إلى البيت الأبيض في 20 يناير/ كانون الثاني 2017، وهو يحقق أرقاما قياسية مقارنة بأسلافه، وذلك على مختلف المستويات.

أكبر الرؤساء عمرا
  • ترمب هو الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة، وتولى الرئاسة وعمره 70 عاما، محطما أول رقم قياسي من حيث العمر.
  • حسب صحيفة “بيزنس إنسايدر” الأمريكية، حطم ترمب الرقم القياسي الذي سجله الرئيس الأسبق رونالد ريغان الذي تولى الرئاسة عن عمر 69 عاما عام 1981.
أقل الرؤساء شعبية
  • حسب استطلاع للرأي أجرته مؤسسة “غالوب” الأمريكية أواخر العام الماضي، فإن ترمب يحظى بنسب قبول منخفضة، وهو الأمر الذي جعله “أقل رؤساء الولايات المتحدة شعبيةً خلال الأشهر العشرة الأولى منذ توليه لمنصب الرئاسة”.
  • أفاد الاستطلاع بأن نسبة تأييد ترمب لم تتجاوز نسبة 37% فقط من الأمريكيين، فيما يعارضه ويختلف مع سياساته 59% من المستطلعين.
  • هذه أقل نسبة تأييد لرئيس أمريكي في البيت الأبيض طوال السنوات السبعين الماضية، حسب الاستطلاع، إذ أيّد سلفه جيمي كارتر في نفس الفترة من الرئاسة 51%، فيما بلغت شعبية جورج بوش الابن خلال هذه الفترة 89% من المواطنين الأمريكيين.
أكبر معدل لرحيل مسؤولين
  • سجلت أيضا إدارة ترمب أكبر معدل لرحيل مسؤولين في البيت الأبيض سواء بالإقالة أو الاستقالة.
  • حسب رصد شبكة “سي إن إن” الأمريكية، فقد رحل عن إدارة ترمب 59 مسؤولا في أول عامين له بالحكم.
  • من أبرز من رحلوا عن إدارة ترمب، وزير الدفاع جيمس ماتيس ووزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير العدل جيف سيشنز.
وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس أحد أبرز الراحلين عن إدارة ترمب
أعلى معدل توظيف
  • سجلت كذلك إدارة ترمب أعلى معدل لتوفير الوظائف خلال شهر واحد.
  • ذكر مكتب إحصاءات العمل في أكتوبر/ تشرين الأول 2018 أنه تم توفير 7.1 ملايين فرصة عمل خلال شهر أغسطس/ آب من العام الماضي.
  • وصفت صحيفة “واشنطن إغزامينر” الأمريكية ذلك بأنه أعلى معدل لتوفير الوظائف يتحقق في شهر واحد.
  • دائما ما يؤكد الرئيس الأمريكي على توفير الوظائف للأمريكيين باعتباره هدفا أساسيا على أجندته.
الإغلاق الحكومي
  • أغلقت مؤسسات الحكومة الأمريكية جزئيا يوم 22 ديسمبر/ كانون الأول 2018 بسبب اعتراض الديمقراطيين على تمويل جدار حدودي يطالب به ترامب.
  • استمر الإغلاق نحو 34 يوما لتعود الحكومة للعمل مجددا يوم 26 يناير/ كانون الثاني، بينما يهدد ترمب بمعاودة الإغلاق، حسب شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية.
  • كانت أطول فترة إغلاق حكومي قد وقعت في عهد الرئيس الأسبق بيل كلينتون، في العام المالي 1995-1996 عندما أغلقت مؤسسات الحكومة لمدة 21 يوما.
  • يصر ترمب على أن تشمل الموازنة الحكومية 5 مليارات دولار على الأقل، لبناء جدار على الحدود مع المكسيك.
  • ينظر الحزب الديمقراطي المعارض إلى الجدار على أنه مضيعة للمال لخدمة أغراض سياسية لترمب.
استمر الإغلاق نحو 34 يوما لتعود الحكومة للعمل مجددا يوم 26 يناير/ كانون الثاني (رويترز)

 

الأكثر تغريدا
  • تفيد شبكة سي إن إن الأمريكية بأن ترمب هو أكثر الرؤساء استخداما لوسائل التواصل الاجتماعي، خاصة موقع تويتر.
  • يفضل ترمب منذ بداية رئاسته استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل يفوق إصدار البيانات الرسمية كما كانت العادة من قبل.
  • ذكرت قناة “الحرة” الأمريكية الرسمية أن ترمب أصبح الأكثر متابعة على تويتر بين قادة دول العالم، بواقع أكثر من 58 مليون متابع على حسابه الخاص.

بيانات مغلوطة
  • حسب صحيفة واشنطن بوست، أصدر ترمب عددا قياسيا من “البيانات المغلوطة” أو “المضللة”.
  • الصحيفة قالت إن ترمب أصدر 7 آلاف و600 “بيان مغلوط” منذ وصوله البيت الأبيض. وأضافت أن أبرز تلك البيانات تتعلق بنفي اتهامات منسوبة إليه منها مسألة التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأمريكية، واتهامات تتعلق بعلاقات جنسية منسوبة إليه.
  • على الجانب الآخر، يتهم الرئيس الأمريكي دائما وسائل الإعلام في بلاده بالكذب وتلفيق الأخبار.
رقم قياسي للاعتذارات
  • حسب رصد وسائل إعلام أمريكية، فإن ترمب أكثر الرؤساء الأمريكيين على الإطلاق استخداما لكلمة “معذرة” لاسيما أثناء لقاءاته التلفزيونية.
  • تقول شبكة “سي إن إن” إن ترمب “غالبا ما يندفع” أثناء الحوار معه، ليختم حديثه في النهاية بكلمة “معذرة”.
  • رصدت صحيفة واشنطن بوست استخدام ترمب لتلك الكلمة 20 مرة خلال مقابلة جرت معه مدتها ساعة واحدة على سبيل المثال. وقالت إن تلك الكلمة ربما تكون من الكلمات التلقائية الملازمة له في حديثه، لكنه أكثر الرؤساء الأمريكيين استخداما لها.
المصدر : وكالات