واشنطن تحشد لدعم دولي ضد إيران مع انطلاق مؤتمر وارسو

نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس يتحدث خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس البولندي أندريه دودا في قصر بلفيدير في وارسو

يبدأ في العاصمة البولندية وارسو، الخميس، مؤتمر دولي بشأن الشرق الأوسط برعاية الولايات المتحدة تحضره نحو 70 دولة وتغيب عنه ألمانيا وفرنسا.

ووصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، المؤتمر بأنه سيشكل أوسع تحالف دولي لبحث المخاطر التي تواجه الشرق الأوسط وسيتناول الدور الإيراني في المنطقة، كما يشهد عرض الرؤية الأمريكية بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، بينما اعتبره وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف بأنه ولد ميتا.

ماذا قال بومبيو؟
  • بالنسبة للاجتماع الوزاري في وارسو، أعتقد أننا سنحقق نتائج جيدة…بعض الدول سترسل وزراء خارجيتها ودول أخرى لن تفعل وهذا خيارها.
  • هذا الاجتماع سيكون مناسبة لإجراء نقاش مملوس وجاد بشأن طيف واسع من القضايا يمتد من محاربة الإرهاب إلى الدور الخبيث الذي تقوم به إيران في الشرق الأوسط.
  • سيتحدث كبير مستشاري الرئيس الأمريكي للشرق الأوسط غاريد كوشنر، عن خطة السلام في الشرق الأوسط.
  • سيتحدث نائب الرئيس الأمريكي ماين بنس، في قضايا شرق أوسطية مختلفة. وسأتحدث عن النهج الأمريكي المستقبلي في سوريا. أعتقد أننا سنحقق تقدما كبيرا.
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو (رويترز)
ولد ميتا:
  • وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، قال إن مؤتمر وارسو ولد ميتا قبل انعقاده وانه يفتقد لبرنامج واضح.
  • ظريف أضاف خلال مؤتمر صحفي له بطهران بأن المؤتمر لن يصل لأي نتيجة وأن أمريكا استعملت كل امكاناتها المادية والعسكرية لجلب عدد أكبر من المشاركين.
  • ظريف قال إن التوتر القائم بين بلاده والسعودية والإمارات لا يخدم المنطقة، وإن إيران لديها علاقات جيدة مع بقية دولها.
  • ظريف: الأخطاء التي ارتكبتها الإدارة الأمريكية، هي من سمحت للرياض وأبو ظبي بارتكاب أخطاء في المنطقة، كمحاصرة قطر وقتل خاشقجي والهجوم على اليمن.
  • ظريف: طهران ليس لديها أية شروط للحوار مع السعودية والإمارات.
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف
غياب أوربي:
  • وكالة “رويترز” للأنباء، أفادت أن وزيري خارجية ألمانيا وفرنسا سيغيبان عن مؤتمر وراسو، في ضوء التوتر بين الاتحاد الأوربي والإدارة الأمريكية، على خلفية انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران، وإعادة فرض العقوبات عليها.
  • رويترز: بريطانيا سترسل وزير خارجيتها جيريمي هانت، وستكون أولوياته الحديث عن الأزمة الإنسانية التي تسببت بها الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن.
  • “رويترز” نقلت عن مسؤول في الاتحاد الأوربي قوله إن مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد فيدريكا موغيريني، التي كانت طرفا أساسيا في اتفاق إيران النووي، لن تحضر المؤتمر.

في الأثناء قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إنه سيسافر إلى بروكسل، الجمعة، للاجتماع مع موغيريني، مقللّاً من أهمية غياب وزراء أوربيين عن المؤتمر.

نفي أمريكي:

من جانبه قال برايان هوك كبير مستشاري وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية في لقاء خاص مع “الجزيرة” على هامش انعقاد مؤتمر دعم السلام والأمن في الشرق الأوسط بوارسو، إن مشاركة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس وغاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأمريكي للشرق الأوسط يعد مؤشر على مدى شمولية أجندة الإدارة الأمريكية السياسية بشأن المؤتمر، مؤكدا أن تغيب السلطة الفلسطينية لن يؤثر على أجندة المؤتمر المتعلقة بالسلام.

  • المبعوث الأمريكي الخاص بإيران برايان هوك، نفى غياب فرنسا عن مؤتمر وارسو.
  • هوك: جميع الدول الأوربية مشاركة في المؤتمر لأنها تعبت من سلوك إيران، وفق تعبيره.
  • هوك: فرنسا ممثلة وحاضرة، وزير الخارجية البريطاني موجود وكذلك وزير الخارجية الإيطالي، كل الدول الأوربية مشاركة في هذا المؤتمر إضافة إلى قرابة 70 دولة أخرى ونحن سعداء بالاستجابة الأوربية ضد الهجمات الإيرانية.
  • هوك: إيران لديها ما يقرب من 40 عاما من الإرهاب في أوربا والأوربيون تعبوا من سلوك إيران وسوف ترون تغييرا في السلوك الأوربي اتجاه إيران.
  • هوك: الهدف من مؤتمر وارسو هو الضغط على النظام الإيراني لتغيير سلوكه.
  • هوك: “إيران لها باع طويل في التصريحات الكلامية لكنها لا تفعل شيئا من أجل تحقيق الاستقرار والسلام في العالم.
  • هوك: هذا نظام خارج عن القانون، أعتقد أن الثورة الإيرانية باتت عملة انتهى مفعولها والشعب الإيراني يعاني من هذا النظام ويريد حياة أفضل نحن نقف إلى جانب الشعب الإيراني.
  • هوك: نظام الجمهورية الإسلامية جعل من إيران دولة منبوذة عالميا وزاد من عزلتها وكلف الشعب الإيراني الكثير، ويحدونا أمل بأن تكون لنا علاقات جديدة مع الشعب وأن يتصرف النظام بشكل طبيعي.
برايان هوك كبير مستشاري وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية (غيتي)
رد إيراني:
  • المرشد الإيراني علي خامنئي قال إنه لا توجد مشكلة مع الولايات المتحدة قابلة للحل.
  • خامنئي أضاف في بيان على موقعه الإلكتروني الرسمي إن المفاوضات مع واشنطن ليست سوى خسارة اقتصادية وروحية.
  • خامنئي: الشعب الإيراني يرى أن عددا من الحكومات الأوربية حكومات غير جديرة بالثقة.
  • الرئيس الإيراني حسن روحاني، قال، إنه يجب على الإدارة الأمريكية أن تعرف أن إيران لن تستسلم أمام الضغوط والمؤامرات الأمريكية التي وصفها بأنها مجرد خطوات غير مؤثرة.
  • أضاف روحاني بأن بلاده مستعدة للحوار مع كل من يحترم سيادة البلاد ويقدر حقوق الشعب الإيراني.
  • روحاني: رسالة الإيرانيين لهؤلاء بأن المؤامرات الأمريكية من ضغوطات وتجمعات سياسية لن تكون مؤثرة.
  • روحاني: خلال السنة الماضية حاولت الإدارة الأمريكية بكل ما لديها أن تدفع الشعب الإيراني إلى اليأس والقلق على مستقبله من خلال خلق أوضاع ضاغطة، هذه الضغوط تركت آثارا سلبية على الناس وهذا طبيعي كون البلاد تواجه حربا ضروسا.
  • روحاني: كإيرانيين لن نستسلم ولن نتخلى عن سيادتنا وعزتنا واستقلالنا، أي خطوة في طريق الاستسلام للأعداء ستفتح الباب لتنازلات كثيرة وصولا إلى تسليم بلادنا لهم وهذا لن يحدث لأننا سنواصل صمودنا أمام هذه المؤامرات.
  • رئيس هيئة الأركان المشتركة في القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري قال إن الشق الإيراني من مؤتمر وارسو الذي ينطلق، الأربعاء، برعاية أمريكية لا قيمة له.
  • باقري: نتائج مؤتمر كهذا لن تترك أي تأثير على سياسات إيران الإقليمية وقدراتها الدفاعية.
الرئيس الإيراني حسن روحاني (غيتي)
عقوبات أمريكية:

في سياق متصل فرضت وزارة المالية الأمريكية عقوبات على شركتين إيرانيتين و9 أشخاص مرتبطين بهما.

وأشار مسؤولون أمريكيون إلى أن شركة “نيت بيغارد” استهدفت مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين وعناصر في الجيش الأمريكية بحملات إلكترونية.

وأضافوا أن شركة “نيو هورايزون” نظمت مؤتمرات دولية بهدف دعم جهود فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني لتجنيد وجمع معلومات استخباراتية من أشخاص حضروا هذه المؤتمرات.

الأموال الإيرانية:
  • محكمة العدل الدولية رفضت الاعتراضات التي قدمتها الولايات المتحدة في القضية التي رفعتها إيران بشأن استرداد الأموال الإيرانية المجمدة في الولايات المتحدة.
  • المحكمة ذكرت أن لديها الاختصاص القانوني للنظر في القضية.
  • إيران كانت قدمت في يونيو/ حزيران 2016، شكوى ضد الولايات المتحدة أمام المحكمة بهدف استعادة ملياري دولار مجمدة في واشنطن، بعدما قضت المحكمة الأمريكية العليا بدفع هذه الأموال إلى الناجين وأقاربهم من هجمات تتهم إيران بتنفيذها، كما طالبت المحكمة برفع القضية ضد إيران بدعوى دعمها للإرهاب.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة