تفاصيل اتهام ضابطة أمريكية سابقة بالتجسس لصالح إيران

الضابطة السابقة بسلاح الجو الأمريكي مونيكا ويت

اتهمت الولايات المتحدة، الأربعاء، ضابطة سابقة بسلاح الجو الأمريكي تدعى مونيكا ويت، بمساعدة إيران فيما وصفته واشنطن بأنها عملية تجسس إلكتروني استهدفت زملاءها السابقين.

التفاصيل:
  • وجهت الولايات المتحدة أيضا تهما لأربعة إيرانيين قالت إنهم ضالعون في هجمات إلكترونية.
  • واشنطن فرضت أيضا عقوبات على شركتين مقرهما إيران، وهما منظمة “نيو هورايزون” وشركة “نت بيجارد سماوات”، وعدد من الأفراد المرتبطين بهما.
  • مسؤولون أمريكيون قالوا إن الضابطة السابقة بسلاح الجو قدمت معلومات سرية عن ضباط بالمخابرات بعد أن انشقت وذهبت إلى إيران في عام 2013. ولا تزال مونيكا ويت طليقة.
  • المسؤولون أضافوا أن ويت (39 عاما) جُندت للعملية بعد حضورها مؤتمرين دوليين نظمتهما “نيو هورايزون” التي دعمت جهودا لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني لتجنيد حضور أجانب وجمع معلومات منهم.
  • المسؤولون أشاروا أيضا أن ويت كانت ضابطة بسلاح الجو في مجال الاستخبارات المضادة منذ عام 1997 حتى عام 2008، ثم عملت بعد ذلك كمتعاقدة لمدة عامين.
  • خلال ذلك الوقت حصلت على تصاريح أمنية رفيعة المستوى وتعلمت اللغة الفارسية في مدرسة عسكرية أمريكية للغات وجرى إرسالها للخارج في مهام للاستخبارات المضادة في الشرق الأوسط.

  • وفقا للائحة الاتهام التي كشفت عنها وزارة العدل الأمريكية، فقد شنت شركة نت بيجارد سماوات، باستخدام المعلومات التي قدمتها ويت، حملة إلكترونية في 2014 استهدفت زملاءها السابقين باستخدام حسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من أشكال الخداع بهدف تثبيت برامج خبيثة تتبع عملياتهم الإلكترونية وغيرها من الأنشطة.
  • اللائحة أضافت أن شركة نت بيجارد استهدفت أفرادا سابقين وحاليين بالحكومة والجيش بحملة إلكترونية خبيثة.
  • الوزارة وجهت للإيرانيين مجتبى معصوم بور وبهزاد مصري وحسين باروار ومحمد باريار تهم اختراق أجهزة كمبيوتر وسرقة هويات.

 

  • مساعد وزير العدل لشؤون الأمن القومي، جون ديمرز، قال: “إنه يوم حزين لأمريكا عندما يخونها أحد مواطنيها”.
  • ديمرز تابع قائلا “إن التجسس من قبل أفراد سابقين أو حاليين من مجتمع لاستخبارات، يشكل تهديدا كبيرا لبلدنا وخطرا متزايدا على زملائهم السابقين”. 
خلفيات:
  • الإعلان الأمريكي عن هذه القضية يتزامن مع زيادة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.
  • في أغسطس/ آب من العام الماضي اتهمت وزارة العدل الأمريكية مواطنين إيرانيين اثنين يعيشان في أمريكا بالتجسس لصالح طهران، وتصوير مؤسسات يهودية وجمع معلومات عن المعارضة الإيرانية في أمريكا.
  • أعادت واشنطن فرض العقوبات على إيران بعد قرار الرئيس دونالد ترمب، الانسحاب من الاتفاق النووي بين إيران وقوى دولية بهدف الحد من طموحاتها النووية.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة