“أموال قذرة وتمويل الإرهاب”.. السعودية على قائمة أوربا السوداء

أعلام الاتحاد الأوربي أمام مقر المفوضية الأوربية بالعاصمة البلجيكية بروكسل - أرشيفية

قالت المفوضية الأوربية، الأربعاء، إنها أضافت السعودية وبنما ونيجيريا ومناطق أخرى إلى القائمة السوداء للدول التي تشكل تهديدا للتكتل بسبب تهاونها مع تمويل الإرهاب وغسل الأموال.

التفاصيل:
  • الخطوة أثارت انتقادات من عدد من دول الاتحاد الأوربي التي تشعر بالقلق على علاقاتها الاقتصادية مع الدول المدرجة، خاصة السعودية.
  • رغم الضغوط لاستثناء الرياض من القائمة، إلا أن المفوضية قررت إدراج المملكة.
  • القائمة تضم الآن 23 دولة ومنطقة، وكانت من قبل تضم 16. 
  • المفوضية ضمت أيضا ليبيا وبوتسوانا وغانا وساموا وجزر البهاما وأربع مناطق تابعة للولايات المتحدة هي ساموا الأمريكية والجزر العذراء الأمريكية وبويرتوريكو وجوام.
  • الدول الأخرى المدرجة هي أفغانستان وكوريا الشمالية وإثيوبيا وإيران والعراق وباكستان وسريلانكا وسوريا وترينيداد وتوباجو وتونس واليمن.
  • إلى جانب التأثير السلبي للانضمام للقائمة على سمعة المدرجين بها، فإنه يعقد أيضا العلاقات المالية مع الاتحاد الأوربي.
  • أمام الدول الأعضاء بالاتحاد الأوربي ومجموعها 28 دولة مهلة شهرا، ويمكن أن تمتد إلى شهرين، لإقرار القائمة. ويمكن أن ترفضها بالأغلبية المؤهلة. 
  • متحدث باسم وزارة المالية الألمانية قال، الأربعاء، إن بلاده ترحب بقرار الاتحاد الأوربي إدراج السعودية على القائمة السوداء بسبب تهاونها مع تمويل الإرهاب وغسل الأموال.
  • لا يؤدي إدراج أي دولة على تلك القائمة إلى فرض أية عقوبات عليها، ولكنه يجبر البنوك الأوربية على اعتماد ضوابط أكثر تشددا على التعاملات المالية مع العملاء والمؤسسات في تلك الدول. 
أموال قذرة     
  • المفوضية الأوروبية للعدل، فيرا جوروفا، قالت: “لقد وضعنا أعلى المعايير في العالم لمكافحة تبييض الأموال”.
  • جوروفا أضافت في مؤتمر صحفي في البرلمان الأوربي في ستراسبورغ: “ولكن علينا أن نضمن أن لا تصل الأموال القذرة من دول أخرى إلى نظامنا المالي”.
  • جوروفا: “الأموال القذرة هي القوة المحركة وراء الجريمة المنظمة والإرهاب”، داعية الدول المدرجة على القائمة “إلى تصحيح أوضاعها بسرعة”.
  • دبلوماسي قال لـ”فرانس برس” إن الاعتراضات على القائمة الجديدة غير مرتبطة بتبعات مقتل خاشقجي والرغبة في إرضاء السعودية.
  • الدبلوماسي أضاف “لا توجد معارضة لإضافة بلد بعينه” ولكن هناك مخاوف بشأن “المنهجية” المستخدمة في ذلك.
  • النائبة في البرلمان الأوروبي وقاضية التحقيق السابقة، ايفا جولي، رحبت بالقائمة الجديدة، ولكنها اقترحت أن تقوم المفوضية “بنشر تقييمات الدول لزيادة شفافية العملية وتجنب الاتهامات بالمساومات السياسية”.
  • النائبة أضافت أن دولا أوربية مثل قبرص أو المملكة المتحدة يجب أن تُدرج كذلك على القائمة.
المفوضية الأوروبية للعدل، فيرا جوروفا (رويترز)
خلفيات:
  • اقتراح المفوضية الأوربية إضافة السعودية إلى القائمة جاء وسط توترات بين الرياض والعواصم الأوربية بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي العام الماضي في القنصلية السعودية في اسطنبول.
  • تمثل هذه الخطوة انتكاسة للرياض في الوقت الذي تسعى فيه إلى تعزيز سمعتها الدولية لتشجيع المستثمرين الأجانب على المشاركة في خطة تحول ضخمة وتحسين العلاقات المالية لبنوكها.
  • إلى جانب الضرر الذي سيلحق بسمعتها، فإن إدراج المملكة في القائمة يعقد العلاقات المالية مع الاتحاد الأوربي.
  • أخفقت المملكة في سبتمبر/ أيلول 2018 في الحصول على عضوية قوة مهام التحرك المالي بعد التوصل إلى قرار مفاده أنها عجزت عن محاربة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
  • اتخذت الحكومة خطوات لتعزيز جهودها في التصدي للكسب غير المشروع وإساءة استخدام السلطة، لكن قوة مهام التحرك المالي قالت في سبتمبر/ أيلول إن الرياض لا تحقق أو تحاكم بشكل فعال الأفراد المتورطين في أنشطة غسيل الأموال على نطاق أوسع ولا تصادر عائدات الجريمة في الداخل أو الخارج.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة