لجنة الاستخبارات بالكونغرس توافق على تقرير عزل ترمب

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

صدقت لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي مساء الثلاثاء على تقرير مساءلة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بهدف عزله، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء.

واعتمدت اللجنة التقرير بـ 13 صوتًا مقابل رفض 9 أصوات.
ويجرى مجلس النواب تحقيقًا في مسألة عزل ترامب على خلفية اتصال هاتفي أجراه مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي طالب فيه بإجراء تدقيق في أنشطة نجل نائبه جو بايدن في أوكرانيا. 
ويسعى بايدن لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام المقبل أمام ترمب.
وسيكون أمام الجمهوريين في المجلس تقديم رؤيتهم الخاصة خلال يومين، وبعدها سيرسل رئيس اللجنة آدم شيف التقرير للجنة القضائية.

استغلال منصب
  • اللجنة كانت قد نشرت وقت سابق الثلاثاء مسودة تقريرها بشأن عزل الرئيس الأمريكي لاتهامه بالتقصير، والذي أكد أن ترمب أضر بالأمن القومي وقام بترهيب شهود فعليين ومستقبليين.
  • خلُص التقرير النهائي للتحقيق إلى أن الأدلة التي يمكن أن تؤدي إلى عزل ترمب لاستغلاله منصبه لغايات شخصية وعرقلته عمل الكونغرس وسير العدالة “هائلة”.    
  • اتهم التقرير الواقع في 300 صفحة والذي يُفترض أن يشكل أساسًا لإطلاق إجراءات عزل الرئيس الأمريكي، ترمب بتعريض الأمن القومي للخطر وبممارسة جهود لا مثيل لها لعرقلة التحقيق في اتهامات له بالضغط على أوكرانيا لتشويه سمعة جو بايدن.
أبرز ما جاء في التقرير:
  • التحقيق الرامي لعزل الرئيس خلُص إلى أن ترمب التمس شخصيًا ومن خلال عناصر من داخل الحكومة الأمريكية أو من خارجها تدخل حكومة أجنبية هي أوكرانيا لتعزيز فرص فوزه بولاية رئاسية ثانية العام المقبل.
  • الرئيس وضع مصلحته الشخصية فوق المصالح القومية للولايات المتحدة، وسعى إلى تقويض صدقية الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وعرض الأمن القومي الأمريكي للخطر.
  • ترمب سعى إلى عرقلة التحقيق في الكونغرس برفضه تزويد المحققين وثائق ومنع شهود من المثول وتهديد بعض من مثلوا. 
  • الأدلة على سوء سلوك الرئيس هائلة، وكذلك الأدلة على عرقلته عمل الكونغرس.
  • ما من رئيس آخر بلغ هذه الدرجة من ازدراء الدستور وصلاحيات الكونغرس في ممارسة الرقابة.
  • قد يعتبر الرئيس ترمب وكبار مسؤولي إدارته أن لا مشكلة في استغلال سلطات منصب الرئيس للضغط على دولة أجنبية من أجل مساعدته في حملته الانتخابية.
  • غير أن الآباء المؤسسين وصفوا علاجًا للرئيس الذي يضع مصالحه الشخصية فوق مصالح البلاد، ألا وهو العزل.
     

    رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف في مؤتمر صحفي التصويت على التقرير (رويترز)
مجلس الشيوخ فقط
  • في لندن، قال ترمب إنه يرغب في أن يدلى مسؤولو إدارته بشهادتهم في تحقيق العزل، ومن بينهم وزير الخارجية مايك بومبيو، ولكن خلال محاكمة في مجلس الشيوخ فقط.   
  • صرح ترمب للصحفيين خلال لقاء مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) في لندن: “أريدهم أن يدلوا بشهاداتهم في مجلس الشيوخ”.   
  • ترمب قال إن “العزل خدعة. تبين أنه خدعة تُستخدم لتحقيق مكاسب سياسية بحتة”.   
  • كان ترمب قد رفض من قبل السماح لمسوؤلي إدارته الإدلاء بشهاداتهم في التحقيق الذي تجريه لجان مجلس النواب.
“هلوسات”       
  • المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام قالت إنه “في ختام عملية صورية متحيزة، لم يقدم رئيس اللجنة آدم شيف والديموقراطيون أي دليل على ارتكاب الرئيس ترمب أي مخالفة”.
  • المتحدثة شبّهت التقرير بـ”هلوسات مدون رخيص يحاول إثبات أمر ما من دون إبراز أي دليل”.
خلفيات
  • إذا صادق مجلس النواب، كما هو متوقع، على إطلاق إجراءات العزل، سيحال الملف إلى مجلس الشيوخ ذي الغالبية الجمهورية لإطلاق محاكمة في يناير/كانون الثاني.
  • لكن الديموقراطيين يصرون على إجراء تصويت على إطلاق إجراءات العزل قبل عطلة الميلاد التي تبدأ في 25 ديسمبر/كانون الأول.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة