رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب يتهم ترمب بالتفريط في الأمن القومي

رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب الأمريكي جيري نادلر

اتهم رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب الأمريكي جيري نادلر الرئيس دونالد ترمب بأنه مستعد للتفريط بالأمن القومي لتعزيز حظوظ انتخابه رئيسا لولاية ثانية.

التفاصيل
  • اتهامات نادلر، الذي ينتمي للحزب الديموقراطي، جاءت في بداية جلسات اللجنة لمناقشة توجيه التهم في إطار التحقيق الرامي لعزل الرئيس الأمريكي.
  • نادلر قال إن ترمب “دعا بشكل صريح ومباشر الخارج إلى التدخل في انتخاباتنا”، في إشارة إلى الاتهامات بأن ترمب لدفع أوكرانيا إلى فتح تحقيق بحق جو بايدن، المرشح الديموقراطي الأوفر حظا لمواجهته في الاستحقاق الرئاسي المقبل، وتشويه سمعته.
  • نالدر أضاف أن ترمب “استغل سلطات منصبه لمحاولة تحقيق هذا الهدف. لقد أوفد وكلاءه لكي يوضح أن هذا ما أراده وطلبه”، مشيرا إلى أن الرئيس “كان على استعداد لتعريض أمننا ومنصب الرئاسة للخطر من أجل مكاسب شخصية وسياسية”.
  • أستاذ القانون الدستوري في جامعة هارفارد نوه فيلدمان، الذي كان أول الشهود الأكاديميين في الجلسة، قال إن “الرئيس ترمب ارتكب جرائم ومخالفات خطيرة تستوجب اتهامه بالتقصير، من خلال استغلال منصب الرئاسة بشكل فاسد”.
  • فيلدمان أضاف أن ترمب استغل منصبه وأفسد المصلحة الوطنية “من أجل الحصول على أفضلية سياسية شخصية” في الانتخابات القادمة.
  • الشاهدة الثانية وهي باميلا كارلان الأستاذة في جامعة ستانفورد قالت إن “إدخال حكومة أجنبية إلى انتخاباتنا، يشكل إساءة خطيرة للسلطة.. يجب أن تتم مساءلة الرئيس ترمب وتحميله المسؤوليةعنها “.
  • كارلان أكدت أن مؤسسي الولايات المتحدة أدرجوا الاتهام بالتقصير في الدستور بأجزاء كبيرة حيث كانوا يخشون وجود رئيس يستغل منصبه من أجل الفوز بالانتخابات وإعطاء دول أجنبية موطئ قدم في واشنطن.
  • اللجنة استمعت أيضا لجوناثان تورلي أستاذ القانون بجامعة جورج واشنطن، وهو الشاهد الأكاديمي الذي طالب به الجمهوريون.
  • تورلي قال إنه ليس من مؤيدي ترمب، لكنه يعتقد أن العملية الجارية “خاطئة” وغير مكتملة ويدفعها الغضب السياسي.
  • الأستاذ الجامعي حذر من “خفض معايير التحقيق بالتقصير لتتناسب مع ندرة الأدلة والغضب الكثير”، قائلا إن التحقيق الحالي “لا يفي بمعايير التحقيقات السابقة في قضايا التقصير “ويمثل “خطرًا” على المستقبل.
  • تورلي أضاف أن “هذا خطأ، لأن هذه ليست الطريقة التي يمكن بها اتهام رئيس أمريكي بالتقصير”، مضيفا أنه لم يتم التحقيق في كامل الأدلة بعد.
  • تورلي قال إن مثل هذه العملية “ستعرض كل رئيس في المستقبل لنفس المساءلة”.
الاستخبارات
  • سيكون على اللجنة القضائية بمجلس النواب صياغة بنود فعلية لمساءلة ترمب إذا ما قرر النواب المضي في الأمر قدما.
  • لجنة الاستخبارات في المجلس اعتمدت تقرير مساءلة الرئيس ترمب بهدف عزله، بموافقة 13 عضوا مقابل رفض 9 أعضاء.
  • التقرير سيستخدم كأساس لأي اتهامات رسمية مرتبطة بإجراءات مساءلة الرئيس.
  • تقرير اللجنة، التي يهيمن عليها الديمقراطيون، قال إن الرئيس ترمب سعى للحصول على تدخل من الخارج لتعزيز فرص إعادة انتخابه، وقوض الأمن القومي وأمر بحملة “غير مسبوقة” لعرقلة عمل الكونغرس.
  • التقرير، الذي يقع في 300 صفحة، وجه اتهامات لترمب بإساءة استخدام السلطة قائلا إنه استغل المساعدات العسكرية الأمريكية واحتمال القيام بزيارة رسمية في الضغط على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لفتح تحقيقات من شأنها أن تفيد ترمب سياسيا.
  • سيكون أمام الجمهوريين في المجلس تقديم رؤيتهم الخاصة خلال يومين، وبعدها سيرسل رئيس اللجنة آدم شيف التقرير للجنة القضائية.
  • الرئيس دونالد ترمب وصف تقرير الديمقراطيين عن مساءلته بأنه “مزحة” لا جدوى منها واشتكى من تحديد مواعيد لجلسات استماع بهذا الشأن أثناء وجوده خارج البلاد.
  • ترمب قال في تصريحات في قمة لحلف شمال الأطلسي في بريطانيا إن هذا التحرك وحد الجمهوريين خلفه، وتساءل “هل هؤلاء يحبون بلدنا حقا”.
خلفيات
  • الديموقراطيون، الذين يملكون الأغلبية في مجلس النواب، بدأوا أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي آلية لعزل ترمب وعهدت بمهمة التحقيق إلى لجنة الاستخبارات في المجلس.
  • التحقيق يأتي على خلفية اتصال هاتفي أجراه الرئيس الأمريكي مع نظيره الأوكراني طالب فيه بإجراء تدقيق في أنشطة نجل جو بايدن في أوكرانيا.
  • جو بايدن، الذي كان نائبا للرئيس السابق باراك أوباما، يسعى لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة العام المقبل أمام ترمب.
  • الجمهوريون اعتبروا أن الديموقراطيين يحاولون الانقلاب على انتخابات عام 2016 التي فاز فيها ترمب بالرئاسة، وأنهم يدفعون نحو المضي قدما في إطلاق إجراءات العزل من دون مراعاة الأصول القانونية.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة