رغم معارضة أمريكا: الأمم المتحدة تمدد مهمة وكالة دولية بأغلبية ساحقة

الأمم المتحدة تمدد مهمة أونروا بأغلبية ساحقة
الأمم المتحدة تمدد مهمة أونروا بأغلبية ساحقة

مددت الجمعية العامة للأمم المتحدة، وبأغلبية ساحقة مهمة عمل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل الفلسطينيين (أونروا) لمدة ثلاث سنوات أخرى وسط مزاعم عن سوء الإدارة.

وتقرر تمديد مهمة وكالة أونروا حتى 30 من يونيو /حزيران عام 2023. بأغلبية 169 صوتا وامتناع تسعة عن التصويت ومعارضة الولايات المتحدة وإسرائيل.

ومددت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الجمعة بأغلبية كبيرة مهمة عمل الوكالة الدولية لمدة ثلاث سنوات أخرى وسط مزاعم عن سوء الإدارة ونقص في التمويل بسبب قرار الولايات المتحدة وقف مساهماتها المالية.

أونروا

تأسست أونروا عام 1949، وهي توفر التعليم والصحة وخدمات الإغاثة فضلا عن الإسكان ومساعدات التمويل الصغيرة لأكثر من خمسة ملايين لاجئ مسجلين في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية إضافة إلى الأردن ولبنان وسوريا.

تواجه أونروا مصاعب في ميزانيتها منذ العام الماضي عندما أوقفت الولايات المتحدة، أكبر دولة مانحة، مساعداتها التي تبلغ 360 مليون دولار سنويا، وتتهم الولايات المتحدة وإسرائيل الوكالة بسوء الإدارة والتحريض ضد إسرائيل.

إحدى المدارس التي تديرها الوكالة الدولية في قطاع غزة- 2 سبتمبر
ترحيب فلسطيني
  • رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقرار الجمعية العامة معتبرا إياه “بمثابة رسالة واضحة من قبل المجتمع الدولي على أن قرارات الشرعية الدولية ليست للمساومة أو الابتزاز”.
  • وقال عباس “إن حصول القرار الأممي على الأغلبية الساحقة دليل على وقوف العالم أجمع إلى جانب شعبنا وحقوقه التاريخية وقضيته العادلة، ويمثل انتصارا للقانون الدولي ولحقوق اللاجئين الفلسطينيين لحين حل قضيتهم حلا نهائيا وفق قرارات الأمم المتحدة”.
  • كما أشادت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالتصويت واعتبرته هزيمة للولايات المتحدة وفشلا لمحاولاتها للضغط على الدول الأعضاء بالأمم المتحدة ضد أونروا، في حين لم تعلق البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة.
  • يقول الفلسطينيون، إن الخدمات التي تقدمها الوكالة الدولية مهمة بالنسبة لهم، حيث توفر خدمات التعليم والصحة والإغاثة لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في أنحاء المنطقة.
  • وتقول الأونروا إن خدماتها ضرورية “في ظل عدم وجود حل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين” لكن إسرائيل ترفض حق العودة خشية أن تفقد البلاد أغلبيتها اليهودية.
المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة