مدونون يسخرون من كلمة لخليفة حفتر ومن بزّته العسكرية

اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر
اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر

تفاعل مدونون على مواقع التواصل مع كلمة اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، التي أعلن فيها ما اعتبره “عملية حاسمة” للتقدم إلى العاصمة طرابلس.

وسخر مدونون من زيه خلال الكلمة، مشككين في كون الكلمة جديدة ومن طرابلس، بينما شكك آخرون في جدية العملية  والهدف منها بعد إخفاقه ثلاث مرات سابقا.

 

“المعركة الحاسمة” للسيطرة على طرابلس
كلمة اللواء المتقاعد خليفة حفتر

كان خليفة حفتر الذي تحاول قواته منذ الرابع من أبريل/ نيسان السيطرة على طرابلس، ذكر في خطاب متلفز بُث الخميس انطلاق “المعركة الحاسمة” و أنه أمر قواته بالتقدّم نحو قلب العاصمة.

وقال حفتر في خطاب على قناة الحدث” دقّت ساعة الصفر، ساعة الاقتحام الواسع الكامل الذي ينتظره كل ليبي حر وشريف”.

أضاف حفتر في خطابه وهو يرتدى بزّته العسكرية “نعلن المعركة الحاسمة والتقدّم نحو قلب العاصمة” وخاطب قواته قائلاً” تقدّموا الآن، كلّ إلى هدفه المعلوم”.

 

   صدّ الهجوم

  • لكن قوات حكومة الوفاق الليبية، أعلنت الخميس، صد هجوم لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر جنوبي طرابلس بعدما شهدت المدينة خلال الأيام الماضية هدوء جبهات القتال.
  • أكدت قوات حكومة الوفاق أن الوضع تحت السيطرة وأنها تحتفظ بكل مواقعها العسكرية في جنوب العاصمة حيث يتركز القتال منذ بدأ حفتر هجومه قبل أكثر من ثمانية أشهر.
  • وقال الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب مصطفى المجعي، إن قواتهم تمكنت من صد هجوم بري لمسلحي حفتر في محور صلاح الدين، موضحا أن الهجوم بدأ بتسلل مسلحي حفتر باتجاه تمركزات قواتهم لكن تم إفشاله وصده.
  • وقال مصطفى المجعي، لفرانس برس إنّ ” كلام حفتر يأتي بعد يوم انتصارات” حققتها قوات الوفاق في معارك طاحنة في محيط معسكر اليرموك الواقع جنوبي العاصمة الذي سقط أكثر من مرة في يد هذا الطرف أو ذلك.
  • واعتبر المجعي أن حفتر “في حالة يأس ولا نستغرب أن يقصف أحياء مدنية لكنّه لن يفلت من العقاب”.
  • وفي وقت سابق الخميس تجددت، الاشتباكات المسلحة بين قوات الحكومة الليبية وقوات حفتر، بمحور صلاح الدين، جنوبي طرابلس، بعد هدوء استمر 3 أيام.

 

خلفيات
  • يوم الأحد، أعلنت حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، إفشالها مخططا لـ “قوات متعددة الجنسيات” لدخول طرابلس، يوم الجمعة الماضي.
  • والشهر الماضي، قال وزير الداخلية فتحي باشاغا، إن الإمارات تمد حفتر بمرتزقة من شركة روسية، وآخرين من ميليشيا الجنجويد السودانية (قوات الدعم السريع).
  • منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، تشن قوات حفتر، هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس،الأمر الذي أجهض جهودا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.
المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة