شاهد: إسرائيليون يعتدون على النائب العربي بالكنيست أحمد الطيبي

اعتدى إسرائيليون متطرفون، مساء السبت، لفظيًا وجسديًا، على النائب العربي في برلمان الاحتلال (الكنيست)، أحمد الطيبي، أثناء مشاركته في ندوة ثقافية قرب تل أبيب، بحسب ما أعلن الطيبي.

اعتداء وتحريض
  • الطيبي، عضر الكنيست عن القائمة العربية المشتركة، قال عبر فيسبوك وتويتر، إنه تعرض للاعتداء من قبل متطرفين أثناء مشاركته في مؤتمر وحالوا منعه من دخول القاعة ووصفوه “بالقاتل والارهابي وداعم الشهداء”.
  • أحد المتطرفين ضرب الطيبي على رأسه بعصا “علم الاحتلال” عند دخوله، ومتظاهرة أخرى ألقت بحفنة رمال على وجه الطيبي وضربته بلافته عند خروجه من الندوة التي غصت بالحضور.
  • الطيبي: ما حصل هو نتيجة التحريض المباشر من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ضدنا وضد العرب بصفة عامة.

  • الطيبي: نُسمع صوتنا وموقفنا وقضيتنا العادلة في كل مكان. المتطرفون ومن يقف خلفهم لن يثنونا عن مواصلة نضالنا.
  • خلال مشاركته في المؤتمر الثقافي قال الطيبي: إذا تم تشكيل حكومة بدعم من القائمة العربية المشتركة لكان أحد أعضاء الكنيست العرب قد قُتل.
  • في السياق، قال رئيس القائمة العربية المشتركة النائب أيمن عودة، في تغريدة على تويتر: محاولة الاعتداء على الطيبي في “رمات هشارون” من قبل متطرفين يمينيين، إنما هو نتيجة التحريض الذي يقوده نتنياهو.

  • عودة: انتشرت كراهية نتنياهو وعنفه كالنار في الهشيم. العرب واليهود اليساريون والصحفيون والقضاء وحتى أعضاء حزبه أسوأ حالًا من الناحية الإيديولوجية. عودة: رئيس الوزراء المنتهية ولايته “مختل عقليًا” بلا حدود. لا شك أن تحريضه سيكون الدافع لعملية قتل سياسي جديدة في إسرائيل.
  • يشار إلى أن “القائمة المشتركة”، القوة الثالثة في الكنيست، وهي تحالف سياسي يضم أربعة أحزاب عربية في الداخل الفلسطيني المحتل هي “الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، والتجمع الوطني الديمقراطي، والقائمة العربية الموحدة، والحركة العربية للتغيير”.
المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة