ناجون من مذابح البوسنة يحتجون على منح نوبل لروائي نمساوي

جمعية ضحايا وشهود الإبادة الجماعية في البوسنة يحتجون على منح نوبل لبيتر هاندكه

طالب ناجون من حرب البوسنة من بينهم سيدات فقدن أقاربهن في مذبحة سربرينيتسا، لجنة نوبل بالعدول عن قرارها بمنح جائزتها في الأدب للكاتب النمساوي بيتر هاندكه.

دفاع عن الصرب ونفي للمجزرة
  • الكاتب النمساوي بيتر هاندكه (76 عاما) يواجه انتقادات واسعة بسبب دفاعه المستميت عن الصرب خلال حرب البوسنة، وإصراره على نفي وقوع مجزرة سربرنيتشا عام 1995.
  • تجمع عدد من الناجين من حرب البوسنة، أمس الثلاثاء، أمام السفارة السويدية بوسط العاصمة البوسنية سراييفو احتجاجا على منح جائزة نوبل في الأدب لعام 2019 للروائي النمساوي هاندكه.
  • رفع المحتجون لافتات تحمل شعارات تشبه هاندكه بالزعيم الصربي سلوبودان ميلوسيفيتش وقيادات صرب البوسنة إبان الحرب، رادوفان كراجيتش وراتكو ملاديتش، حيث حوكم هؤلاء أمام محكمة الجنايات الدولية المعنية بجرائم الحرب في البوسنة بتهمة ارتكاب جرائم حرب في تسعينيات القرن العشرين.
  • تزامنت الاحتجاجات مع زيارة رسمية للبوسنة تقوم بها ولية عهد السويد الأميرة فيكتوريا وزوجها الأمير دانيال، بدءا من، الثلاثاء وتستمر ثلاثة أيام.
الكاتب النمساوي بيتر هاندكه
مكافأة لدعم جرائم الحرب
  • شارك في الاحتجاج مسلمات من البوسنة قتل أزواجهن في مذبحة سر برينيتسا، ورفعن صورا للروائي هاندكه كتب عليها “مكافأة هاندكة تساوي المكافأة على ارتكاب جرائم حرب”.
  • المتظاهر مراد طاهروفيتش، العضو في منظمة الناجين من معسكرات التعذيب التابعة لصرب البوسنة، حث لجنة نوبل على التراجع عن قرارها، وقال إن هاندكه “ساند مجرمي الحرب، ولا يستحق الجائزة.
  • منيرة سوباسيتش، التي فقدت زوجها وابنها في المذبحة، قالت إن أمهات ضحايا سريبرينيتشا وجهن رسالة إلى ملكة السويد شرحن فيها دعم هاندكه لمجرمي الحرب الصرب خلال حرب البوسنة في تسعينيات القرن العشرين.
  • دعت المحتجات والأمهات، ملكة السويد إلى زيارة سر برينيتسا في شهر يوليو/تموز المقبل لإحياء الذكرى الخامسة والعشرين للمجزرة.
  • قالت سوباسيتش” أعتقد أن إنكار الإبادة الجماعية هو المرحلة الأخيرة من تلك الجريمة، ومنح هاندكه جائزة نوبل يمثل المرحلة الأخيرة من الإبادة الجماعية”.
  • اعتاد هاندكه الدفاع بشدة عن الصرب خلال حروب التسعينيات التي دمرت البلقان عندما تفككت يوغوسلافيا السابقة، كما تحدث في جنازة ميلوسيفيتش عام 2006، وأثنى عليه.
  • يصر الكاتب النمساوي بيتر هاندكه على نفي وقوع الإبادة الجماعية في مذبحة سر برينيتسا التي وقعت في عام 1995.
أهالي ضحايا الإبادة الجماعية في البوسنة يحتجون أمام سفارة السويد في سراييفو
خلفيات
  • وقعت مذبحة سربرينيتسا في 11 يوليو/تموز عام 1995 وقُتل فيها أكثر من ٨ آلاف رجل وصبي من مسلمي البوسنة، بعد أن اجتاحت قوات صرب البوسنة بلدة سربرينيتسا التي كانت تخضع لحماية الأمم المتحدة.
  • مذبحة سر برينيتسا هي المذبحة الوحيدة في حرب البوسنة التي صنفت باعتبارها إبادة جماعية من قبل محكمتين تابعتين للأمم المتحدة.
  • عقب المذبحة تخلص الصرب على عجل من جثث الضحايا عبر دفنها فيما يقرب من 100 مقبرة جماعية في أنحاء البلدة.
  • تشهد البلدة مراسم إحياء ذكرى المذبحة في 11 يوليو/ تموز من كل عام، بحضور زعماء دوليين بالإضافة إلى الآلاف من الناجين من المجزرة، كما تجري مراسم دفن رفات الضحايا التي استخرجت حديثا بعد التعرف على أسماء أصحابها.
  • حوكم جميع زعماء الصرب الثلاثة (سلوبودان ميلوسيفيتش وقيادات صرب البوسنة رادوفان كراجيتش وراتكو ملاديتش) بتهم الإبادة الجماعية أمام محكمة الجنايات الدولية المعنية بجرائم الحرب في البوسنة.
  • توفي ميلوسفيتش في عام 2006 قبل نهاية محاكمته، بينما أُدين كاراجيتش وملاديتش وحُكم عليهما بالسجن مدى الحياة.
المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة