الكويت: نقلنا رسائل إيرانية للسعودية والبحرين وحريصون على حل الأزمة الخليجية

نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله

أعلنت الكويت، مساء الثلاثاء، أنها نقلت رسائل من إيران للسعودية والبحرين بشأن الوضع في الخليج ولم تتبلور إجابات بعد.

جاء ذلك بحسب رد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، عما أثير عن قيام الكويت بنقل رسالة إيرانية إلى السعودية والبحرين تتعلق بشأن الأوضاع في الخليج، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية للبلاد.

تصريحات الجار الله
  • الجار الله قال إن “الكويت نقلت بالفعل للأشقاء تلك الرسائل.. وحتى الآن لم تتبلور أي إجابات تتعلق بهذا الموضوع”.
  • الجار الله أوضح أن الكويت أخطرت دول مجلس التعاون الخليجي والأمانة العامة للمجلس بترشيح وزير المالية نايف الحجرف، لمنصب أمين عام مجلس التعاون.
  • أضاف “نأمل أن تتخذ القمة الخليجية المقبلة قرارا باعتماد تعيين الدكتور نايف الحجرف أمينا عاما للمجلس”.
  • حول تحديد موعد القمة الخليجية المقبلة أكد الجار الله، أن “المشاورات لا تزال قائمة حول تحديد الموعد النهائي بالتنسيق مع الأشقاء”.
  • بشأن المفاوضات مع السعودية المتعلقة بالمنطقة المقسومة، قال الجار الله إن “المشاورات الايجابية لا تزال مستمرة مع الأشقاء في المملكة ونتطلع إلى التوقيع النهائي في أقرب وقت”.
  • حول الأزمة الخليجية والدور الأمريكي، قال الدور الأمريكي والدور الكويتي لم يتوقفا والحرص على احتواء هذا الخلاف لم يتوقف.
  • عن موقف الكويت من الأزمة اللبنانية قال “نحن نؤكد أن هذا شأن داخلي مئة بالمئة ونتمنى فعلا أن هذه المعاناة التي استمرت لأكثر من أسبوعين للشعب اللبناني أن تنتهي وأن يتمكن التوافق الرسمي اللبناني من تلبية تطلعات أبناء الشعب ونحن مستمرون (في دعم لبنان) ونشاط الصندوق الكويتي (للتنمية الاقتصادية) لم يتوقف أيضا”.

وأمس الثلاثاء، قال أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن قطر استطاعت تجاوز تبعات الحصار واحتواء آثاره السلبية، وتهاوت كل ادعاءات دول الحصار مؤكدا التقدم الملحوظ في الوضع الاقتصادي والقفزة النوعية التي يشهدها قطاع إنتاج الغاز في البلاد.

وأكد الشيخ تميم خلال افتتاح دور الانعقاد العادي الثامن والأربعين لمجلس الشورى القطري أن قطر منذ بداية الحصار المفروض عليها من قبل كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر في الخامس من يونيو/حزيران 2017، أبدت استعدادها للحوار على أسس احترام السيادة وعدم إملاء السياسات والتدخل في الشؤون الداخلية.

كما أشار الأمير تميم إلى أن منطقة الخليج تشهد أحداثا تهدد أمننا جميعا وتستوجب الحوار بوصفه حلا أساسيا.

مبادرة إيرانية
  • السبت الماضي، أعلنت الخارجية الإيرانية، إرسال النص الكامل لمقترح مبادرة السلام بمضيق هرمز، التي أطلقها الرئيس حسن روحاني إلى قادة دول مجلس التعاون الخليجي والعراق.
  • طهران طرحت مبادرة “هرمز للسلام” من قبل روحاني، خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، في وقت سابق من العام الجاري.
  • روحاني أوضح آنذاك أن هدف المبادرة “الارتقاء بالسلام والتقدم والرخاء لكل الشعوب المستفيدة من مضيق هرمز، وتأسيس علاقات ودية، وإطلاق عمل جماعي لـتأمين إمدادات الطاقة وحرية الملاحة”.
خلفيات
  • تشهد المنطقة حالة توتر؛ إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية، خاصة الرياض، طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية “عدم اعتداء” مع دول الخليج.
  • إيران حذرت أكثر من مرة على لسان مسؤولين من أن تأسيس تحالف عسكري بزعم تأمين الملاحة في مضيق هرمز “سيجعل المنطقة غير آمنة”، وأكدت أن حل التوتر يحتاج إلى الحوار وليس إلى تحالف عسكري.
  • يعتبر مضيق هرمز من أهم الممرات المائية المهمة والاستراتيجية في العالم لتجارة النفط، وتعد مسألة تأمين الملاحة فيه من أكثر المسائل حساسية بسبب مرور خُمس شحنات النفط المتداولة في العالم عبر هذا المضيق، في ظل توترات بين الدول المطلة عليه.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات