شاهد| الحرية والتغيير: قرار حل حزب البشير تأخر

مستور أحمد، نائب رئيس حزب المؤتمر السوداني والقيادي في قوى الحرية والتغيير
مستور أحمد، نائب رئيس حزب المؤتمر السوداني والقيادي في قوى الحرية والتغيير

قال مستور أحمد، نائب رئيس حزب المؤتمر السوداني والقيادي في قوى الحرية والتغيير، إن ثورة قامت على نظام حزب المؤتمر الوطني وقرار الحل جاء متأخرا.

أبرز تصريحات مستور أحمد
  • ثورة شعبية قامت ضد هذا النظام بأكمله والمؤتمر الوطني محوره.
  • حل المؤتمر الوطني هو إجراء لوضع الدولة يدها على الأموال التي نهبت من الدولة والمؤسسات التي وضع يده عليها.
  • الثورة هي من قالت كلامها والإجراء أتى متأخرا.
  • عهد الحزب الواحد الذي يتحكم في مصائر البلاد انتهى.
  • القضاء من المسائل التي طالها التسييس والتخريب في عهد النظام البائد.
  • الحكومة الجديدة بدأت في إصلاح القوانين المعيبة وإصلاح الخلل.
  • الخطوة جاءت لتنفيذ مطالب الثورة.
  • المؤتمر الوطني هو مؤسسة غير شرعية لأنه أتى بعد انقلاب عسكري.
  • أية منافسة يتحدث عنها المؤتمر الوطني وقد قامت عليه ثورة؟
  • الثورة أكبر استفتاء لرفض نظام المؤتمر الوطني.
  • الفرحة عمت الشعب السوداني بعد قرا حل المؤتمر الوطني.
  • خطوة حل المؤتمر الوطني خطوة مهمة في استعادة أموال البلد المنهوبة.
  • النظام السابق ومنسوبيه ومؤسساته هم من استولوا على أموال الدولة.
  • ليست هناك نية للانتقام.
  • الإجراء الطبيعي أن يحاكم رموز المؤتمر الوطني على الانقلاب العسكري في عام 1989.

 

خلفيات
  • أقر مجلسا السيادة الانتقالي والوزراء في السودان الخميس قانون تفكيك نظام الرئيس المعزول عمر البشير ليصبح قانونا ساريا.
  • ونشر التلفزيون الرسمي خبر عاجلاً عن إقرار القانون خلال اجتماع مشترك لمجلسي السيادة والوزراء.
  • واعتبر رئيس الوزراء عبد الله حمدوك -في تدوينة عبر صفحته على فيسبوك- أن “قانون تفكيك النظام البائد وإزالة التمكين ليس قانونا للانتقام، بل هو من أجل حفظ كرامة هذا الشعب بعد أن أنهكته ضربات المستبدين وعبثت بثرواته ومقدراته أيادي بعض عديمي الذمة”.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة