إيران.. إعلان حصيلة الاحتجاجات وخامنئي يصفها بالمؤامرة الخطيرة

قوات مكافحة الشغب تطلق الغاز لتفريق المتظاهرين في طهران
قوات مكافحة الشغب تطلق الغاز لتفريق المتظاهرين في طهران

كشف مسؤولون إيرانيون عن حصيلة الاحتجاجات، التي جرت في إيران خلال الأسابيع الماضية، ضد رفع أسعار البنزين في البلاد.

وتحدث وزير الداخلية الإيراني، عبد الرضا فضلي، اليوم الأربعاء، عن تعرض مئات البنوك والمقار الحكومية للحرائق، خلال الاحتجاجات في إيران.

بدوره كشف المسؤول لدى البرلمان الإيراني، حسين نقوي حسيني، عن اعتقال السلطات الإيرانية لـ 7 آلاف شخص شاركوا في الاحتجاجات.

ولم تقدم إيران أي إحصائيات محددة عن أعداد الموقوفين، فيما دعا حسيني لانتظار إعلان الجهات الرسمية في إيران عن الأعداد النهائية.

هجمات وحرائق
  • وزير الداخلية الإيراني، عبد الرضا فضلي، قال إن نحو 731 مصرفا و140 مقرًا حكوميًا أضرمت فيها النيران، خلال الاضطرابات الراهنة في إيران، وأوضح أن أكثر من 50 قاعدة تستخدمها قوات الأمن، هوجمت ونحو 70 محطة غاز أُحرقت، دون ذكر تفاصيل مواقع الهجمات.
  • وزير الداخلية الإيراني، أشار إلى أن ما يصل إلى 200 ألف شاركوا في الاحتجاجات التي بدأت في 15 نوفمبر/تشرين الثاني في أنحاء البلاد، بعد إعلان رفع أسعار البنزين.
مؤامرة خطيرة ممولة من الخارج
  • من ناحية أخرى نقلت وسائل إعلام إيرانية، عن المرشد الإيراني علي خامنئي، قوله اليوم الأربعاء، إن إيران تواجه مؤامرة متشعبة وخطيرة جدا وممولة من الخارج.
  • خامنئي: خلال الأحداث الأخيرة، تغلب الإيرانيون إلى جانب الحرس الثوري وقوات التعبئة العامة (الباسيج) على جزء من المؤامرة. 
عقوبات إضافية
  • في ذات السياق أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عزم بلاده فرض عقوبات جديدة على النظام الإيراني، لمواجهة حملة القمع التي تمارسها طهران حسب قوله.
  • في تغريدة على تويتر، يوم الأربعاء، أكد بومبيو، أن الخارجية الأمريكية، تلقت نحو 20 ألف رسالة من الإيرانيين، توثق قمع النظام الإيراني للاحتجاجات.
  • جاء ذلك بعد مطالبة سابقة من بومبيو لـ"الشعب الإيراني" بإرسال أدلة حول قمع النظام للمظاهرات في البلاد.
  • بومبيو أشار إلى العقوبات المفروضة على وزير الاتصالات الإيراني، في أعقاب قطع خدمات الإنترنت في إيران، واصفًا إياه بـ"وزير التضليل".
  • أضاف بومبيو "ندعم الشعب الإيراني الشجاع، الذي يرفض التزام الصمت بعد 40 عامًا من الانتهاكات التي ارتكبها النظام الحاكم، وسنستمر بدعمكم".

احتجاجات إيران
  • اندلعت الاحتجاجات بمختلف أنحاء إيران منتصف الشهر، بعد أن رفعت السلطات سعر البنزين في شكل مفاجئ بنسبة تصل إلى 200%.
  • أظهرت لقطات عديدة، في مواقع التواصل، عمليات هجوم للشرطة على متظاهرين، وإطلاق نار على حشود ضخمة من المحتجين.
  • كشف تقرير سابق لمنظمة العفو الدولية، الإثنين، عن سقوط 143 قتيلا على الأقل، خلال الاحتجاجات منذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
  • المنظمة أكدت أن قوات الباسيج والحرس الثوري الإيراني شاركوا في عمليات إطلاق النار، التي تم بعضها من فوق أسطح المنازل.
  • ترفض الحكومة الإيرانية، بيانات منظمة العفو الدولية، وتقول إنها مجرد "تكهنات" وتتبنى نظرية تعرضها لمؤامرة خارجية.
  • انحازت واشنطن للمحتجين الإيرانيين، في حين أبدت فرنسا وألمانيا قلقهما الشديد من تقارير عن سقوط العديد من القتلى في الاحتجاجات.
  • القيادي في الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، حذر الولايات المتحدة وحلفاءها من دفع إيران للرد المدمر، على ما ترى أنه دعم هذه الدول "لمثيري الشغب".
السلطات الإيرانية أوقفت نحو 1000 شخص خلال احتجاجات على زيادة سعر البنزين
نقل قيادة القوات البحرية
  • من ناحية أخرى كشف مسؤول إيراني، نقل الحكومة الإيرانية لقيادة القوات البحرية إلى بندر عباس، مركز محافظة "هرمزجان" المطلة على الخليج.
  • أوضح محافظ هرمزجان، فريدون همتي، أن قيادة القوات البحرية نقلت من طهران، بناءً على تعليمات من المرشد علي خامنئي.
  • همتي قال إن مركز قيادة البحرية الإيرانية سيكون في بندر عباس، وسيصبح الانتقال إلى ولايات هوزستان، وبوشهر، وبلوشستان أكثر سهولة.
  • حديث المحافظ جاء خلال مشاركته بالمعرض الصناعي الدولي البحري الـ 21 المقام في بندر عباس، وكان من المقرر أن تشارك فيه شركات عربية.
  • غير أن تلك الشركات عدلت عن قرار مشاركتها، بسبب الاحتجاجات على زيادة أسعار الوقود التي شهدتها البلاد الأسبوع الماضي.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة