غارات مجهولة شرق حلب وأردوغان يلمح لاستئناف “نبع السلام”

قتل ثلاثة أشخاص وفقد آخر، بقصف جوي، الإثنين، نفذه طيران حربي مجهول الهوية في منطقة الباب الخاضعة لسيطرة المعارضة في شمال سوريا.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت سابق، أن عملية نبع السلام العسكرية في شرق الفرات بالشمال السوري، ليست محددة بمدة معينة، ولا تخضع لأي جدول زمني.

قصف مجهول
  • قصفت طائرات حربية مجهولة الهوية، مواقع لتكرير النفط قرب قرية ترحين في منطقة الباب بريف حلب الشرقي.
  • لم تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن القصف، لكن إحدى الوكالات الروسية غير الرسمية (سبوتنيك)، قالت إن الطائرات أمريكية من طراز إف 16.
  • تنتشر مصانع بدائية (حراقات) لتكرير النفط، بشكل واسع في ريفي حلب الشمالي والشرقي، وتتركز بين مدن إعزاز والباب وجرابلس شرق حلب.
  • تخضع المنطقة لسيطرة فصائل المعارضة السورية، وسيطرت عليها بمساندة القوات التركية قبل سنوات، عقب عملية أطلقت عليها درع الفرات.

نبع السلام
  • أردوغان أكد في تصريح صحفي، أن عملية “نبع السلام” شمال شرقي سوريا، ليست مقيدة بجدول زمني محدد.
  • أردوغان: القوات المشاركة في “نبع السلام”، (الجيش التركي وفصائل سورية معارضة) تمكنت من قتل وجرح واعتقال 1230 “إرهابيًا” منذ انطلاق العملية.
  • كانت وكالة رويترز، قد نقلت عن مصدر أمني لم تسمه، قوله إن تركيا لن تستأنف هجومها العسكري في شمال سوريا.
  • المصدر أضاف أن تركيا ملتزمة بالاتفاقيات التي أبرمتها، لكنها ترد على هجمات وحدات حماية الشعب الكردية، ضمن إطار الدفاع عن النفس.
  • اتهمت أنقرة سابقا كلاً من روسيا والولايات المتحدة بعد التزامهما بالاتفاق، وهددت بشن عملية جديدة لحماية المنطقة الآمنة على حدودها.
  • توصلت تركيا إلى اتفاقين منفصلين مع موسكو وواشنطن الشهر الماضي، لإبعاد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة الآمنة.

ممر للسلام
  • بدوره، أعلن نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي، الثلاثاء، عودة نحو 370 ألف سوري من تركيا إلى المناطق التي سيطرت عليها قوات نبع السلام.
  • جاء ذلك في كلمة له، خلال المنتدى الدولي حول الهجرة المنعقد، في ولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا.
  • دعا أقطاي جميع الأطراف التي ترغب في إنهاء الأزمة الإنسانية بسوريا، إلى التعاون في إنشاء المنطقة الآمنة شمال شرقي البلاد.
  • شدّد المسؤول التركي على عزم بلاده إنشاء “ممر السلام” في سوريا، دون الاكتراث بما يقال، ودون النظر إلى الدعم المقدم لها.
  • أقطاي: تركيا وفرت جميع الخدمات الأساسية للسوريين، من الأمن والصحة والتعليم وغير ذلك، دون أي تمييز بين مكونات الشعب السوري.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة