أفغانستان.. مقتل جنديين أمريكيين بتحطم مروحية وطالبان تتبنى العملية

قافلة عسكرية أفغانية في موقع هجوم قتل في جنود أمريكيون- أرشيفية

أعلن الجيش الأمريكي، عن مقتل اثنين من جنوده، اليوم الأربعاء، في تحطم مروحية له بأفغانستان، فيما تبنت حركة طالبان العملية، شرق البلاد.

وقال الجيش الأمريكي في بيان إن اثنين من جنوده قتلا في تحطم طائرة مروحية (هليكوبتر) في أفغانستان اليوم الأربعاء، وأوضح البيان، أنه “يجري التحقيق في سبب التحطم لكن تقارير أولية لا تشير إلى أنه كان بسبب نيران العدو”.

طالبان تتبنى إسقاط الطائرة
  • من ناحيتها، أعلنت حركة طالبان الأفغانية مسؤوليتها عن إسقاط المروحية وقالت إنها تحطمت في إقليم لوغار جنوبي العاصمة كابل.
  • المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، قال على تويتر: تم إسقاط هليكوبتر أمريكية من طراز شينوك وتدميرها بالكامل الليلة الماضية لدى محاولتها تنفيذ غارة على موقع للمجاهدين في سرخ بمنطقة بانغرام في لوغار.
  • عادة ما تعلن طالبان مسؤوليتها عن حوادث عرضية، في حين استبعدت الحكومة الأفغانية ضلوع الحركة في الأمر.
  • قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية “لم تتسبب نيران العدو في تحطم الطائرة الهليكوبتر ولم يُصب أي فرد من قوات الأمن الأفغانية”.
مقاتلون من حركة طالبان في جلال آباد شرقي أفغانستان
مؤشرات إيجابية
  • من ناحية أخرى، أعلنت حركة (طالبان) إطلاق سراح رهينتين، أحدهما أمريكي والآخر أسترالي، كانت الحركة تحتجزهما في أفغانستان منذ عام 2017.
  • جاء ذلك بعد ساعات من إطلاق الحكومة الأفغانية سراح 3 من قيادات الحركة، وإرسالهم إلى قطر، في “صفقة تبادل مشروطة” بتحرير الرهينتين.
  • المتحدثة باسم البيت الأبيض، ستيفاني غريشام، رحبت بالإفراج عن الرهينة الأمريكي كيفين كينغ والرهينة الأسترالي تيموثي ويكس.
  • بدوره، رحب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بالإفراج عن الرهينتين، واصفا ذلك بأنه مؤشر يبعث على الأمل بأن الحرب الأفغانية قد تنتهي قريبًا.
الصراع في أفغانستان
  • تشهد أفغانستان، منذ الغزو الأمريكي عام 2001، صراعًا بين طالبان وقوات حكومية أفغانية وأخرى تقودها واشنطن.
  • طالبان تسيطر على نصف أفغانستان تقريبًا وتشن هجمات شبه يومية ضد الحكومة الأفغانية، وترفض إجراء مفاوضات مباشرة معها.
  • عقدت جولات عدة من المفاوضات، بين طالبان وواشنطن، لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، أعلن إيقافها في 8 سبتمبر/أيلول الماضي.
  • كانت حركة طالبان، قد توعدت برد عنيف، على قرار إيقاف المفاوضات، قائلة إنه سيؤدي إلى” إزهاق أرواح مزيد من الأمريكيين”.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات