المصور الفلسطيني عمارنة: الرصاصة لا تزال في رأسي [فيديو]

قال المصور الصحفي الفلسطيني معاذ عمارنة، الأحد، أنه أثناء تغطيته لأحداث الاستيلاء وتجريف الأراضي في بلدة صوريف شمال غربي الخليل بالضفة المحتلة، تم استهدافه مباشرة من جنود الاحتلال.

وأضاف عمارنة في اتصال هاتفي مع برنامج “المسائية” على شاشة الجزيرة مباشر أنه  بالرغم من ارتدائه زي الصحفيين المميز تم إطلاق النار عليه مباشرة من قبل جنود الاحتلال.
وأعتبر عمارنة أن استهدافه بمثابة استهداف لكل الصحفيين من أجل إخفاء الحقيقة.
وطمأن عمارنة متابعيه على وضعه الصحي قائلا إنه في وضع مستقر وإن الرصاصة ما تزال في رأسه حتى الآن، وهناك مشاورات بين الأطباء في مدى جدوى استخراجها حيث أنها قد تتسبب بأضرار صحية له.

حملة تضامن 

ناشطون وصحفيون دشنوا وسوم (#كلنا_معاذ، #عين_معاذ.. #عين_الحقيقة_لن_تنطفئ) على منصات التواصل الاجتماعي تضامنا مع عمارنة، عقب فقدانه عينه اليسرى بشكل كامل.

هدفت الحملة إلى تسليط الضوء على انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي ضد الصحفيين وعرقلتهم ومنعهم بالقوة من تغطية الأحداث المتعلقة بانتهاكات قوات الاحتلال في الأرض الفلسطينية.

تضمنت الحملة تأكيد الصحفيين على استمرارهم في نقل معاناة الشعب الفلسطيني رغم التضييق والاستهداف، والمطالبة بمحاسبة الاحتلال على جرائمه ضد الصحفيين.

https://twitter.com/jamelaayobi81/status/1195966217640718336?ref_src=twsrc%5Etfw

ندد كل من نقابة الصحفيين الفلسطينيين والاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد المصورين العرب، بالاعتداء الذي تعرض له عمارنة وطالبوا بإصدار موقف تجاه جرائم الاحتلال التي تستهدف الصحفيين الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة