أردوغان: لا يمكننا إعادة اللاجئين السوريين إلى مناطق غير آمنة

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رفض بلاده إعادة اللاجئين السوريين إلى مناطق تتعرض للقصف ويواجهون فيها مخاطر أمنية ببلادهم.

جاء ذلك خلال كلمة متلفزة ألقاها أردوغان، الإثنين، بإسطنبول، في المؤتمر الدولي الثاني لديوان المظالم.

أبرز ما قاله أردوغان
  • الاتحاد الأوربي يرفض استقبال اللاجئين ويطلب من أحزاب تركية معارضة إعادة السوريين لأراضيهم.
  • لا يمكننا إعادة اللاجئين إلى مناطق تشهد توترات أمنية، وقبل القضاء تماما على تنظيم الدولة ووحدات حماية الشعب الكردية.
  • لا يمكننا السماح للمنظمات “الإرهابية” أن تهدد أمن واستقرار المنطقة وأن تشكل خطرا على الأهالي في سوريا، لاسيما المدنيين.
  • البعض يتقاسم النفط في سوريا، وعرضوا ذلك علينا أيضا، فقلنا لهم نحن همنا الإنسان وليس النفط.
  • لا يمكننا التحرك والتنسيق مع “الإرهابيين” من أجل النفط في هذه المنطقة، في الوقت الذي تقوم به دول أوربية بذلك.
  • لا يمكن لتلك الدول تمثيل مسرحية العدالة والحرية والمساواة والسلام دون العمل على أرض الواقع.
  • الدول التي لا تصغى لشعوبها، ولا تسعى لحل مشاكله وتعمل على طمس المعارضة، عرضة لمواجهة دمار شديد وآلام كبيرة.
  • لا يمكن لأي قوة في العالم أن تُدمر دولة حاميها شعبها، وتركيا البلد الأكثر دعما للبلدان الأقل نمواً في العالم وللاجئين.
  • نتقاسم الخبز مع اللاجئين السوريين، ولا يمكننا أن نميز بين سوريين وأتراك، ونحن دائما صامدون أمام الأزمات.
خلفيات
  • الأربعاء الماضي، دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الدول الأوربية للمشاركة في تحمل أعباء اللاجئين السوريين الموجودين بتركيا.
  • بداية الشهر الجاري، كشف المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن خطة تركية قدمها أردوغان لإعادة توطين اللاجئين السوريين في بلادهم.
  • غوتيريش شدد خلال لقائه أردوغان، على مبدأ عودة اللاجئين بطريقة طوعية وآمنة، معرباً عن دعمه لخطة المنطقة الآمنة في سوريا.
  • الرئيس أردوغان، أكد في كلمة له الشهر الماضي، أنه لن يبقى لدى تركيا خيار سوى فتح حدودها للاجئين إلى أوربا، إذا لم يتم دعم مشاريع تساهم في عودتهم.
  • تشهد مناطق شمال سوريا توترات أمنية وتفجيرات خلفت ضحايا مدنيين، وأدت لاندلاع احتجاجات شعبية طالبت بضبط الوضع الأمني.
  • لا تزال مناطق شمال غرب سوريا، تشهد قصفاً جوياً ومدفعياً، بشكل يومي، يتركز في أرياف اللاذقية وإدلب وحلب، رغم وجود اتفاقيات تنص على وقف إطلاق النار فيها.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة