دبلوماسي أمام الكونغرس: محامي ترمب فتح قنوات غير قانونية مع أوكرانيا

جلسة الكونغرس الأمريكي بشأن مساءلة ترمب
جلسة الكونغرس الأمريكي بشأن مساءلة ترمب

بدأ الكونغرس الأمريكي الأربعاء جلساته العلنية بشأن مساءلة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بغية عزله، بينما قال مسؤول دبلوماسي خلال جلسة علنية إن محامي ترمب فتح قنوات خلفية مع أوكرانيا.

التفاصيل
  • السفير الأمريكي في كييف قال إن ترمب كان “مهتماً” بفتح تحقيق بشأن خصمه جو بايدن المرشح الديمقراطي المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة في أوكرانيا أكثر من اهتمامه بالوضع في هذا البلد.    
  • السفير ويليام تايلور قال تحت القسم إنه علم مؤخراً أن السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوربي غوردون سوندلاند قد أعلن ذلك في 26 يوليو/تموز بعد مكالمة مع الرئيس.
  • تايلور قال إنه بعد هذه المحادثة، سأل أحد معاونيه السفير سوندلاند حول موقف ترمب من أوكرانيا، فقال إن “السفير سوندلاند أجاب بأن ترمب مهتم أكثر بشأن التحقيق حول بايدن”، وفق تايلور.
  • قبل هذه المحادثة بيوم، طلب ترمب من نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي “أن ينظر” بأمر جو بايدن.
قناة غير قانونية  
  • ندد نواب جمهوريون بإجراءات عزل الرئيس على اعتبار أنها “حملة افتراءات تدار بدقة في وسائل الإعلام” وذلك خلال افتتاح هذه الجلسات العلنية في الكونغرس.
  • وخلال الجلسة، كشف دبلوماسيان عن بعض المواقف المثيرة للقلق. 
  • تايلور أعلن خلال الجلسة أن رودي جولياني المحامي الخاص لترمب كان يدير قناة دبلوماسية غير قانونية لخدمة مصالح سياسية للرئيس، قوضت “الأهداف الرسمية” للسياسة الخارجية للولايات المتحدة.
  • وصف تايلور بـ”الجنون” فكرة احتمال تجميد مساعدة عسكرية أمريكية لكييف بهدف دفعها للتحقيق بشأن خصوم ترمب السياسيين.
  • أكد تايلور من جديد، كما سبق أن قال في جلسة مغلقة أمام الكونغرس، أن سوندلاند أعلن في سبتمبر/أيلول أن الإفراج عن الأموال كان “مشروطاً” بفتح تلك التحقيقات.
  • جورج كنت، المسؤول المتخصص في شؤون أوكرانيا في الخارجية الأمريكية، قال إنه “منتصف أغسطس/آب الماضي، بدا لي بدون شك أن جهود جولياني في الدفع نحو إطلاق تحقيقات سياسية انعكست سلباً على العلاقة بين كييف وواشنطن”.
ترمب “لا يتابع”
  • الرئيس الأمريكي قال خلال استقبال نظيره التركي رجب طيب أردوغان في البيت الأبيض، الأربعاء، إنه “مشغول جدا” بشكل لا يتيح له متابعة جلسات الكونغرس عبر التلفزيون بشأن إجراءات مساءلته.
  • ترمب: أنا مشغول جدا ولا يمكنني متابعة الجلسات.
  • ترمب: في الأمر مؤامرة وخداع.
  خلفيات
  • بعد الكشف عن فحوى المكالمة بين ترمب وزيلينسكي منتصف سبتمبر/أيلول، قرر الديموقراطيون فتح تحقيق بغرض إطلاق إجراءات عزل الرئيس.
  • يشتبه الديموقراطيون بأن ترمب استغل سلطته من أجل أهداف شخصية عبر اشتراطه تقديم مساعدة عسكرية لأوكرانيا وإتاحة زيارة الرئيس الأوكراني إلى واشنطن بفتح الأوكرانيين تحقيقاً بشأن جو بايدن وأنشطة ابنه هانتر خلال عمله في إحدى شركات النفط في أواكرانيا.
  • قبيل افتتاح الجلسة الأربعاء، تساءل النائب آدم شيف الذي يشرف على التحقيق حول ما إذا كان الرئيس الجمهوري قد قام “بدعوة أوكرانيا إلى التدخل في انتخاباتنا” وما إذا كان قد قام بـ”استغلال سلطته”، مضيفاً أن “المسألة بهذه البساطة والفظاعة”.
  • شيف: الجلسات ينبغي أن تجري من دون “ضغينة” ولا “تأخير”.
  • ترمب هو ثالث رئيس يستهدف بإجراءات عزل في تاريخ الولايات المتحدة.
  • لم تتم إقالة أي رئيس من قبل بموجب هذه الإجراءات.
  • نظرا لأن الجمهوريين يتمتعون بأغلبية في مجلس الشيوخ فلا يتوقع أن تؤدي إجراءات المساءلة إلى عزل الرئيس الجمهوري.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات