الأزهر يطالب العرب والمسلمين بالوقوف ضد “الإرهاب” الإسرائيلي

أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر الشريف
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

دعا الأزهر، الأربعاء، المجتمع الدولي إلى “وقفة إنسانية” ضد جرائم الممارسات “الإرهابية” للاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

التفاصيل
  • استنكر الأزهر بشدة، في بيان، “الغارات التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، والتي أدت إلى استشهاد أكثر من 20 فلسطينيا وإصابة العشرات”.
  • الأزهر قال إن “تلك الجرائم الإرهابية ضد أبناء الشعب الفلسطيني يوما بعد يوم، تكشف الوجه الدموي لهذا الاحتلال الغاشم الذي يستهدف الإنسان، ويقضي على الأخضر واليابس”.
  • الأزهر اعتبر أن “هذه الممارسات الإرهابية تستدعي وقفة إنسانية من قبل المجتمع الدولي والدول والهيئات المعنية لوقف هذه الجرائم”.
  • طالب الأزهر، العرب والمسلمين وكل المنصفين والعقلاء في العالم، بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني الأعزل، ودعم نضاله في وجه الاحتلال الظالم.
ارتفاع عدد الشهداء
  • في وقت سابق الأربعاء، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، أن 24 شخصا بينهم 3 أطفال استشهدوا، فيما أصيب 71 آخرون بينهم أطفال، جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة.
  • الوزارة قالت إن 14 فلسطينيا استشهدوا، الأربعاء، فيما استشهد الثلاثاء، 10 فلسطينيين، في غارات متفرقة على القطاع.
  • ذكرت الوزارة أن من بين الشهداء 3 أطفال وسيدة، ومن بين الجرحى 30 طفلا و13 سيدة.
     

  • تشن إسرائيل غارات على غزة، منذ صباح الثلاثاء، بدأتها بقصف استهدف القيادي بسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، بهاء أبو العطا، ما أدى إلى استشهاده برفقة زوجته أسماء أبو العطا.
  • جيش الاحتلال الإسرائيلي قال، الأربعاء، أنه أنهى تنفيذ “موجة واسعة من الضربات الجوية ضد أهداف تابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة”.
الأمم المتحدة تحذر
  • حذرت الأمم المتحدة في بيان، الأربعاء، من خطورة التصعيد المستمر في قطاع غزة، واعتبرته محاولة أخرى لتقويض الجهود المبذولة لتحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية القاسية في القطاع.
  • البيان الذي أصدره المنسق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، قال “إن الإطلاق العشوائي للصواريخ ومدافع الهاون ضد التجمعات السكانية أمر غير مقبول على الإطلاق ويجب أن يتوقف على الفور”.
  • ميلادينوف أعرب عن قلقه العميق بشأن “التصعيد المستمر والخطير بين حركة الجهاد الإسلامي وإسرائيل، عقب قتل أحد قادة الجماعة داخل غزة الثلاثاء”.
  • ميلادينوف أردف قائلا “لا يمكن أن يكون هناك أي مبرر لأي هجمات ضد المدنيين.. هذا التصعيد المستمر خطير جدا.. إنها محاولة أخرى لتقويض الجهود المبذولة لتحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية القاسية في غزة”.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات