مقتل مرتزقة روس قرب طرابلس.. والسراج يتهم حفتر بدعم الإرهاب

الاشتباكات في العاصمة الليبية طرابلس
اشتباكات في العاصمة الليبية طرابلس

كشفت صحيفة “لوبوان” الفرنسية، الثلاثاء، عن مقتل 35 من “المرتزقة الروس” في غارة جوية قرب العاصمة الليبية طرابلس في سبتمبر/ أيلول الماضي، دون تحديد الجهة التي نفذتها.

في الوقت ذاته، اتهم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فائز السراج، قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بدعم الإرهاب، من خلال الاعتداء على مناطق عدة في ليبيا.

“ميليشيا فاغنر الخاصة”

قالت الصحيفة إن “المرتزقة الروس” الذين قتلوا قرب طرابلس، ينتمون إلى “ميليشيا فاغنر الخاصة”.

أبرز ما ذكرته صحيفة لوبوان:

  • ميليشيا فاغنر التي أنشأها شخص مقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تدعم قوات حفتر.
  • أحد قادة الميليشيا ويدعى ألكساندر كوزنتسوف، المعروف باسم “راتيبور”، أصيب بجروح خطيرة أثناء المعارك.
  • “راتيبور” أعيد إلى روسيا على وجه السرعة، لتلقي العلاج في أحد مستشفيات مدينة سان بطرسبرغ.
  • قضى “راتيبور” عقوبة السجن سابقًا بتهمة السطو والخطف، لكنه ظهر في العام 2016 على صورة للكرملين وإلى يمينه فلاديمير بوتين.
حفتر يدعم الإرهاب

حمّل فائز السراج، الثلاثاء، حفتر المسؤولية عن زيادة نشاط الإرهاب في ليبيا، وأشار السراج في كلمة له بمناسبة ذكرى تأسيس الشرطة الليبية، إلى أن حفتر يستغل الفراغ الأمني والصراع الدائر، لزيادة الاعتداءات ودعم الإرهاب في المنطقة.

أبرز ما جاء في كلمة السراج:

  • بلادنا تمر بفترة تاريخية حاسمة، تستدعي التلاحم والتنسيق والعزم والحزم.
  • الشعب الليبي ثار من أجل إنهاء الحكم الشمولي، وبناء دولة مدنية ديمقراطية.
  • لا حوار مع من تلطخت أيديهم بدماء الليبيين، وارتكبوا جرائم حرب.
  • الأولوية تنصب على توفير احتياجات المعركة ومتطلبات النصر.
  • موقفنا ثابت من دحر العدوان، والعودة إلى الحل السياسي وفق مسار الأمم المتحدة.
  • نتحمل المسؤولية لتحسين معيشة المواطن، ونسعى لمستوى معيشة أفضل للجميع.
  • نسعى لإنعاش الاقتصاد وتحقيق التنمية المستدامة، ودعم الصحة والتعليم والمواصلات.

خلفيات
  • منذ عام 2011، تعاني ليبيا، من صراع على الشرعية والسلطة، يتركز حاليًا بين حكومة الوفاق، المعترف بها دوليًا، وقوات حفتر.
  • تشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجومًا متعثرًا للسيطرة على العاصمة طرابلس (غرب)، مقر حكومة الوفاق. وأسفر هجوم قوات حفتر عن أكثر من ألف قتيل ونحو 5500 جريح، وفق منظمة الصحة العالمية.
  • حكومة الوفاق جددت مطالباتها بإرسال بعثة تقصى حقائق وإجراء تحقيق دولي في انتهاكات حفتر و”عدوانه” على طرابلس.
  • حفتر أجهض جهودًا أممية لعقد حوار بين الليبيين، فيما تسعى الأمم المتحدة حاليًا إلى عقد مؤتمر دولي للأطراف المعنية في ليبيا، لبحث سبل التوصل إلى حل سياسي للنزاع.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة